احذر المجففات الهوائية في الحمام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٢ ، ٣١ أغسطس ٢٠٢٠
احذر المجففات الهوائية في الحمام

نظافة اليدين

تعد منشآت الرعاية الصحية ومصانع الأغذية من أكثر الأماكن اهتمامًا بنظافة اليدين؛ لأن اليد الملوثة تُعد من أهم طرق نقل البكتيريا والفيروسات بين الأشخاص، التي بدورها تهدد الحياة وقد تؤدي إلى الوفاة، ويوجد الكثير من الأبحاث والدراسات التي ظهرت تركّز على أهميةغسل اليدين، بالإضافة إلى تجفيفهما أيضًا الذي لا يقل أهميةً في منع انتشار الأمراض، وازداد هذا التركيز بصورة خاصة بعد ظهور الأوبئة، الذي جعل الأمر لا ينحصر فقط على المنشآت الصحية ومصانع الأغذية، بل في الأماكن العامة أيضًا.[١]


غسل اليدين

يعد غسل اليدين من الطرق المهمة لحماية الفرد وعائلته من المرض؛ إذ يساعد في منع الإصابة بالالتهابات الرئوية وغيرها من أنواع الالتهابات، ويمكن أن تنتقل الجراثيم من الأشخاص أو الأسطح عن طريق اليدين الملوّثتين عند ملامستها للعين والأنف والفم، أو عند تحضير الطعام والشراب وهما ملوثتين، أو عند السعال والعطس على اليدين ثمّ لمس الآخرين والأشياء الأخرى.[٢]

لذلك يجب غسل اليدين قبل تحضير الطعام وبعده، وقبل تناوله، وقبل الاعتناء بشخص مريض في المنزل مصاب بالتقيؤ والإسهال وبعده، وبعد استخدام الحمام، وبعد تغيير حفاضة الطفل أو تنظيفه بعد استخدام الحمام، وبعد العطس والسعال، وبعد لمس الحيوانات واللعب معها وإطعامها ولمس مخلفاتها، وبعد التخلص من القمامة أو لمسها.[٢]

وتوجد مجموعة من الخطوات لغسل اليدين بالطريقة الصحيحة، تتضمن ما يأتي:[٢]

  • وضع اليدين تحت الماء النظيف وإضافة الصابون إليهما.
  • فرك اليدين بالصابون حتى تتشكّل الرغوة، ثمّ فركهما من الأمام والخلف وبين الأصابع وتحت الأظافر.
  • الاستمرار بعملية فرك جميع المناطق المذكورة مدة 20 ثانيةً.
  • تجفيف اليدين باستخدام المناديل الورقية للتجفيف.

يمكن استخدام معقمات اليدين عند عدم توفّر الماء والصابون في المكان، لكن يجب أن تحتوي هذه المعقمات على ما نسبته 60% من الكحول، ويُستخدم المعقم بوضعه على اليدين وفركهما مع بعضهما، ثمّ فركهما من الخلف وبين الأصابع حتى يجفّ ويستغرق ذلك 20 ثانيةً.[٢]


طرق تجفيف اليدين في الحمام

يعد تجفيف اليدين مهمًّا كأهمية غسلهما؛ فهو يعد جزءًا من عملية الغسل؛ لأنّ اليدين الرطبتين تنتقل الجراثيم من خلالهما، وتوجد عدة طرق لتجفيف اليدين في الحمامات، منها المناديل الورقية أو المجففات الهوائية.

المجففات الهوائية هي أجهزة كهربائية تستخدم لتجفيف اليدين، وتعمل عن طريق زر تشغيل أو من خلال مجسات الأشعة تحت الحمراء، وتجفّف اليدين عن طريق الهواء الساخن،[٣] وأُجريت الكثير من الدراسات حول الطرق المستخدمة في تجفيف اليدين؛ لتحديد فاعليتها ومدى أمانها، ويتضمن أبرز ما وجدته أغلب هذه الدراسات ما يأتي:[٣]

  • المناديل الورقية تحتاج إلى ما مدته 10 ثوانٍ للحصول على تجفيف بنسبة 90%، بينما المجففات الهوائية تحتاج إلى وقت أطول للحصول على نفس النسبة من التجفيف.
  • جرت مقارنة الطريقتين من حيث الفاعلية في إزالة البكتيريا عن اليدين؛ لأنّه كما ذكر سابقًا اليدين الرطبتين تنقلان البكتيريا بين الأشخاص وإلى الأشياء، وما تمّ استخلاصه من هذه الدراسات أن المناديل الورقية تعد أفضل وسيلة لإزالةالبكتيريا من اليدين، خصوصًا من أطراف الأصابع.
  • المجففات الهوائية تؤدي إلى تدوير الهواء في الحمام، وهذا ما قد ينتج منه انتشار للغبار أو الرذاذ في الجو، وهذا الرذاذ قد يحتوي على الجراثيم الموجودة أصلًا في الجو، مما يسبب دخولها إلى المجفف الهوائي، بتالي هذه المجففات قد تبعث البكتيريا مع الهواء الخارج منها، مما يؤدي إلى نقل العدوى، فلا يوصى باستخدامها في المباني العامة؛ لذلك تعد المناديل الورقية الأكثر فاعليةً وصحّةً، لكن يجب الانتباه إلى المحافظة على نظافة المنطقة المحيطة بالمناديل الورقية، وكيفية التخلص منها بعد استخدامها، وأغلب الدراسات وجدت أنها أكثر فاعليةً في التجفيف وإزالة البكتيريا ومنع انتقال العدوى في الحمامات.


هل تتكاثر الجراثيم داخل المجففات الهوائية؟

وأجريت الكثير من الدراسات لمعرفة سبب نقل مجففات الهوائية للعدوى، هل يعود إلى تكاثر البكتيريا داخل المجففات أم أنها تدخل من الخارج، وما وجدته هذه الدراسات بعد وضع فلتر أو مرشح للهواء داخلها أنّ نسبة البكتيريا الخارجة منها قد قلَّت، بالتالي تمّ التوصل إلى أن أغلب البكتيريا الخارجة منها مع هواء

التجفيف هي بكتيريا من الهواء داخل الحمام، وليس نتيجة تكاثرها فيها.[٤]


كيف يمكن أن تصل الجراثيم إلى مجفف اليدين الهوائي؟

بعد استخدام الحمام والانتهاء منه وعند تشغيل مُدفِّق الماء في المرحاض يؤدي هذا التدفق من الماء إلى تكوين رذاذ جوي يحتوي على الجراثيم من المرحاض، وقد يصل هذا الرذاذ إلى مسافات بعيدة، وقد يحمل معه الأنواع الخطيرة من البكتيريا، خصوصًا في المباني الصحية والمستشفيات، فقد يكون المرضى مصابين بأنواع خطيرة من البكتيريا، مثل المطثية العسيرة (Clostridium difficile)، مما يؤدي إلى تلوث الهواء في الحمامات، ثم انتقالها إلى مجففات الهواء التي تؤدي إلى تدويره، وعند استخدامها في التجفيف تنقل هذه الجراثيم إلى اليدين والأشخاص الذين يقفون أمامها، بالتالي تساعد على انتشار الأمراض.[٤][٥]


هل البكتيريا المنتشرة من مجفف اليدين خطيرة؟

البكتيريا التي تم التعرف إليها هي بكتيريا طبيعية لا تؤدي إلى الإصابة بالأمراض عند الأشخاص السليمين، إلا أنّه توجد أنواع من البكتيريا تمّ التعرف إليها تؤدي إلى حدوث أمراض في مجرى الدم والعيون، لكن الأشخاص الذين أصيبوا بهذه الالتهابات لديهم قابلية للإصابة بالأمراض، مثل: الأشخاص الذين يضعون القثطار البولي، أو لديهم مشكلات في جهاز المناعة وضعفه، أو مرضىالسرطان، أو الأشخاص المقيمين في المستشفيات، وتحتوي الحمامات في المنشآت الصحية أو مباني الجامعات الطبية الصحية على نسبة أعلى من البكتيريا مقارنةً بالحمامات العامة.[٦]


ما هي الطريقة الآمنة لغسل اليدين في الحمامات العامة؟

يجب غسل اليدين بالماء والصابون وتجفيفهما، ويمكن غسلهما كما ذُكِر سابقًا وفركهما من جميع الجهات مدة 20 ثانيةً ثم تجفيفها؛ لأنّ اليدين الرطبتين تساعدان على نمو البكتيريا عليهما، بالتالي انتقال العدوى، ويعد استخدام المناديل الورقية الطريقة الآمنة لتجفيف اليدين، ويجب تجنّب تجفيفهما بالمجففات الهوائية، وتجنب التعامل والتلامس المباشر مع الأشخاص الآخرين؛ لأنّ ذلك من طرق اكتساب العدوى.[٤]


المراجع

  1. "The Dirty Truth About Hand Dryers", health.clevelandclinic.org, 2019-10-07, Retrieved 2020-08-14. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "When and How to Wash Your Hands", www.cdc.gov, Retrieved 2020-08-14. Edited.
  3. ^ أ ب "The Hygienic Efficacy of Different Hand-Drying Methods: A Review of the Evidence", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-08-14. Edited.
  4. ^ أ ب ت John Ross (2018-05-11), "The bacterial horror of hot-air hand dryers", www.health.harvard.edu, Retrieved 2020-08-14. Edited.
  5. samantha D. Knowlton, Corey L. Boles,Eli N. Perencevich,Daniel J. Diekema, Matthew W. Nonnenmann (2018-01-26), "Bioaerosol concentrations generated from toilet flushing in a hospital-based patient care setting", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-08-14. Edited.
  6. Luz del Carmen Huesca-Espitia, Jaber Aslanzadeh, Richard Fein ,Gabrielle Joseph, Thomas S. Murray, Peter Setlow Donald W. Schaffner, Editor, "Deposition of Bacteria and Bacterial Spores by Bathroom Hot-Air Hand Dryers", aem.asm.org, Retrieved 2020-08-14. Edited.