ارتفاع بسيط في هرمون الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ٢٣ مارس ٢٠٢٠
ارتفاع بسيط في هرمون الغدة الدرقية

الغدة الدرقية وهرموناتها

تتشكل الغدّة الدّرقية في الجسم وتكون بشكل فراشة، وتوجد في الجزء الأمامي من الرّقبة، وتتخذ اللون الأحمر المائل إلى البني؛ بسبب غناها بالأوعية الدموية والأعصاب، وتغرز هذه الغدّة مجموعةً متعدّدةً من الهرمونات يُطلَق عليها اسم هرمونات الغدّة الدّرقية، وهي تؤثر على عمل جميع أجهزة الجسم، وعلى عمليات الأيض، والنمو، ودرجة حرارة الجسم، وتؤدّي دورًا مهمًّا في عملية نمو الدماغ خلال مرحلة الرضاعة والطفولة، وهذه الهرمونات ثلاثة؛ الثايروكسين أو المعروف باسم هرمون T4، واليودوثيرونين أو المعروف باسم هرمون T3، والكالسيتونين.[١][٢]


أعراض ارتفاع هرمون الغدة الدرقية

عندما يرتفع معدل إفراز هرمونات الغدة الدرقية تظهر على الفرد بعض الأعراض الدالة على ذلك، منها ما يأتي:[٣]

  • التعرق الزائد والملحوظ دون أن تصبح درجات الحرارة مرتفعةً.
  • الشهية المفتوحة للطعام باستمرار.
  • خسارة غير مبررة في الوزن بالرغم من الشهية المفتوحة.
  • الشعور بتسارع في معدل نبضات القلب؛ إذ يتجاوز 100 نبضة في الدقيقة.
  • الحساسية المفرطة تجاه الحرارة؛ إذ يشعر المريض بالحرّ أكثر من غيره، وتكون لديه حساسية تجاه الحرارة.
  • التوتر والقلق والعصبية الزائدة وغير المبررة.
  • الرعشة في اليدين، فربما ترتعش اليدان ولا تستطيعان إمساك الأشياء أحيانًا.
  • التعب خلال أداء المهمات اليومية البسيطة، والشعور بالإرهاق والإجهاد الكبيرين حتى من أبسط المهمات.
  • حدوث ترقق في جلد الجسم.
  • تغيّر نمط الأمعاء وعمل الجهاز الهضمي؛ فقد يصاب المريض بالإسهال أحيانًا والإمساك أحيانًا.
  • الشعور بضعف في العضلات، وعدم القدرة على أداء المهمات المعتادة بالقوة نفسها.
  • انتفاخ الغدة الدرقية، خاصةً في قاعدة الرقبة بصورة ملحوظة.
  • حدوث بعض التغييرات في الحيض عند النساء، مثل: التغييرات في مواعيده، أو كميته، أو حتى في الأعراض والآلام المرافقة له.
  • الإصابة بالأرق وصعوبات النوم، فيعاني المريض من عدم قدرته على النوم بسهولة كما في السابق.
  • المعاناة من ترقق الشعر وتساقطه واختلاف كثافته.


أسباب الارتفاع البسيط في هرمون الغدة الدرقية

بالنّسبة للأسباب حدوث مثل هذه الارتفاعات يعود إلى أنّ الجسم يفرز أجسامًا مضادةً تزيد تحفيز الغدّة الدّرقية لإنتاج هرموناتها، وذلك بسبب ما يأتي:[٤]

  • العامل الوراثي، والجينات المتوارثة.
  • وجود ارتفاع في عنصر اليود.
  • اضطرابات الغدّة الدّرقية والتهابها.
  • وجود أورام حميدة في الغدّة الدّرقية أو النّخامية.
  • تناول بعض أنواع المكملّات الغذائية أو الأدوية.
  • الإصابة بالتهابات الغدة الدرقية.


مستويات هرمونات الغدة الدرقية

لمعرفة مستويات هرمونات الغدّة الدّرقية وإذا ما كانت تعمل بطريقة صحيحة تُجرَى عدّة فحوصات تشير إلى المعدّلات الطّبيعية لهذه الهرمونات، ويمكن معرفة إذا ما كان يوجد فيها ارتفاع، وذلك عن طريق أخذ عينة من الدم وتحليلها في المختبر، ويُفضّل إجراء هذه الفحوصات في الصباح الباكر، وعدم تناول بعض أنواع الأدوية، كالدوبامين، والليثيوم، ومستويات هذه الهرمونات تقع ضمن النّطاق الآتي:[٥]

  • ارتفاع مستويات هرمونات الغدّة الدّرقية: يجب أن تكون النسبة لمجموعة الهرمونات الدّرقية بين 0.4 - 5 مل وحدة دولية/لتر، وإذا كانت المستويات أعلى من هذه النّسب يكون الفرد معرّضًا للإصابة بأمراض الغدّة الدّرقية، وذلك ضمن شروط، منها ألّا تكون الفتاة حاملًا، أو إذا كان الفرد يتناول بعض الأدوية المنشّطة أو المسكّنات.
  • انخفاض مستويات هرمونات الغدّة الدّرقية: يحدث أن تكون نتائج فحوصات الهرمونات أقلّ من المستويات المحددة لها، وهذا يعتمد على العديد من المسبّبات، منها التعرّض لمرض غريفز، وهو خلل يصيب النظام المناعي في الجسم، فيُهاجِم الغدّة الدّرقية، أو وجود مستوياتٍ كبيرة من اليود في الجسم، وغيرها.

بعض مستويات فحوصات الغدّة الدّرقية الطّبيعية: تكون المستويات الطبيعيّة كالآتي:[٦]

اسم الفحص المختصر الذي يشير إليه النتيجة الطبيعية
Thyroid hormone binding ratio THBR 0.9-1.1
Serum thyroxine T4 4.6-12 ug/dl
Serum Triiodothyronine T3 80-180 ng/dl
Serum thyrotropin TSH 0.5-6 uU/ml
TRH stimulation test Peak TSH 9-30 uIU/ml at 20-30 min
Serum thyroglobulin l Tg 0-30 ng/m


علاج الارتفاع البسيط في هرمون الغدة الدرقية

يمكن علاج ارتفاع مستويات الغدّة الدّرقية أو فرط نشاطها بعد التّشخيص بوصف أدوية تحدّ من إنتاج هذه الهرمونات وتثبّطها، ومن الممكن أيضًا اللجوء إلى العلاج الإشعاعي باليود، الذي بدوره يؤدّي إلى تدمير خلايا الغدّة الدّرقية التي تفرز هذه الهرمونات وإتلافها، وفي حال عدم الاستجابة لأي من هذه العلاجات فإنّ ذلك يستدعي التّدخل الجراحي واستئصال الغدّة أو جزءٍ منها.[٣]


المراجع

  1. Matthew Hoffman, MD, "Picture of the Thyroid"، www.webmd.com, Retrieved 3-3-2019. Edited.
  2. "Thyroid gland and thyroid hormones", www.mydr.com,18 February 2016، Retrieved 3-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Hyperthyroidism (overactive thyroid)", www.mayoclinic.org, Retrieved 17-9-2019. Edited.
  4. Judith Marcin, MD (June 29, 2016 ), "Hyperthyroidism"، www.healthline.com, Retrieved 4-3-2019. Edited.
  5. "What Is a TSH Test?", www.webmd.com, Retrieved 3-3-2019. Edited.
  6. "Thyroid Function Tests", www.endocrineweb.com, Retrieved 3-19-2020. Edited.