اسباب تنميل اليد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٩
اسباب تنميل اليد

تنميل اليد

تعرّض الكثير من الناس لشعور التّنميل سواءً في اليدين أو القدمين، وهو يُعدّ حالة غير طبيعية تصيب الجزء المُصاب بالتخدر والتنميل، وفقد الإحساس به، والشّعور بالحرق فيه، وهي من الحالات الشّائعة التي لا تُعدّ مَرَضًا بحدّ ذاتها، لكنّها قد تشكّل مؤشرًا إلى الإصابة بالعديد من الأمراض، أو طريقة لجأ عبرها الجسم إلى التنميل في صورة ردّة فعل في محاولة لإيصال الرسالة والحصول على العلاج، وغالبًا تُعزى حالات تنميل اليد إلى قطع إمدادات الدم عن الأعصاب، وتتلاشى وحدها بعد عدّة دقائق.[١][٢]  

أسباب تنميل اليد

تتضمّن أهمّ أسباب الإصابة بتنميل اليد مجموعة من الأمور، ولعلّ من أبرزها ما يلي ذكره:

  • تنميل اليدين قد يحدث بسبب الإصابة باعتلال الأعصاب، وغالبًا يحدث لدى المصابين بـمرض السكري؛ إذ يسبب الارتفاع المستمرّ في السكر في الدم إتلاف الأعصاب.[٣]
  • الإصابة بتلف الأعصاب بسبب تراكم مواد سامة في الدم؛ مثل: الرصاص، أو الكحول، أو التبغ، أو بسبب أدوية العلاج الكيميائي.[٤]
  • النقص في الفيتامينات؛ مثل: فيتامين ب12، وفيتامين ب6، وفيتامين ب1، وفيتامين e، تسبب الوخز والتخدر في اليدين، إذ إنّ هذه الفيتامينات ضرورية لأداء وظيفة الأعصاب.[٥]
  • التنميل قد يدلّ على وجود مشاكل في العمود الفقري، سواء في الفقرات القطنية أو العنقية؛ مما يؤدي إلى تعريض الأعصاب لضغط شديد عن طريق نهايات العصب الشوكي المسؤول عن الأطراف العلوية.[٣]
  • الوضعية غير المريحة للجسم، لا سيّما في الجلوس والنوم، إذ يشكّل ذلك ضغطًا على الأوعية الدموية المسؤولة عن تغذية الأطراف العلوية؛ مما يؤدي إلى نقص كمية الأكسجين في الأنسجة،[٢] بالإضافة إلى أنّه قد يسبب ضغطًا على الأعصاب؛ بالتالي الشّعور بالتنميل والوخز في اليدين.[٥]
  • التنميل في اليد قد يحدث بسبب الأورام، إذ تضغط الأورام على أجزاء من الحبل الشوكي والدماغ، وتميل الأورام الموجودة في قشرة الدماغ إلى إحداث تخدّر على جانب واحد من الجسم، وتميل التي داخل الأعصاب القحفية وبالقرب منها إلى التّسبب في تنميل الوجه وضعفه، وقد تسبب أورام الحبل الشوكي تخدرًا في الذراعين والساقين عادة.[٦]
  • الإصابة بمرض التصلّب اللويحي المتعدد.[٧]
  • الإصابة بمتلازمة النّفق الرسغي، التي تُصيب الأشخاص الذين يكثرون من استخدام الرسغ؛ كالموسيقيين، والسائقين، والرسامين، وكذلك استعمال الحاسوب لمدة طويلة ومتواصلة؛ مما يسبب حدوث ضغط على العصب المتوسط في اليد، والشعور بالخدر.[٨]
  • الإصابة بمرض رينود، هو مرض يحدث بسبب ضعف عمل الشرايين الصغيرة المسؤولة عن تغذية الأطراف العلوية بالدم، ويرافق التنميل في حالة مرض رينود تشنج في الشرايين، والشعور بالبرد، والشحوب، وتظهر الأعراض عادةً عند التعرّض للبرد، أو حالات الشعور بالتوتر.[٣][٨]
  • الأدوية، إذ قد تسبب وخزًا في اليد في صورة أحد آثارها الجانبية، وتتضمّن الأدوية التي تعالج السرطان، وفيروس نقص المناعة البشرية، والصرع، وأمراض القلب، وارتفاع ضغط دم.[٥]
  • التعرّض للعلاج الإشعاعي.[٤]
  • التعرّض للدغات الحيوانات، أو لدغات الحشرات، والقرّاد، والعثّ، والعناكب.[٤]
  • التسمم بالمأكولات البحرية.[٤]
  • المشكلات الخَلقية التي تؤثر في أداء الأعصاب.[٤]
  • الإصابة بالشقيقة.[٤]
  • الإصابة بداء الفقار العنقي؛ هو نوع من التهاب المفاصل الذي يؤثر في الأقراص في الرقبة، ويُعدّ سببًا لسنوات من تلف عظام العمود الفقري، والفقرات التالفة تضغط على الأعصاب القريبة، مسببةً تخدرًا في اليدين والذراعين والأصابع.[٣]
  • الإصابة بمرض لايم، الذي ينتقل من قرّاد الغزلان المُصابة بالبكتيريا إلى البشر عند تعرّضهم للعضّ.[٣]


أعراض مصاحبة لتنميل اليد

توجد أعراض يشير فيها تنميل اليد إلى الإصابة بمرض خطير وتحتاج إلى العناية الطبية الطارئة، إذ تظهر الأعراض أكثر حدّة على المصاب، وغالبًا تتضمّن ضيقًا في التنفس، وظهور أعراض على جانب واحد من الجسم، والارتباك، وصعوبة في الكلام، والألم في الصدر، والصداع الشديد، والحمّى المفاجئة، والتشنجات، والاستفراغ أو الغثيان، وتصلب الرقبة، والحساسية تجاه الضوء، والشحوب، أو اصفرار الجلد، وعدم انتظام ضربات القلب، أو استمرار التنميل مع وجود تعب، وآلام أسفل الظهر، والقلق الشديد، وفقد الشهية. وقد تتضمن الأعراض المُصاحبة لتنميل اليد عند الإصابة ببعض الأمراض أيضًا ما يلي:[٣][٦]

  • أعراض مرض لايم؛ مثل: الطفح الجلدي في شكل عين ثور، وأعراض تشبه أعراض الإنفلونزا، وتخدر في الذراعين أو الساقين، وآلام المفاصل وتورّمها، وشلل مؤقت على جانب واحد من الوجه، والحمى، وتصلّب الرقبة، وصداع شديد، وضعف ومشكلة في تحريك العضلات.
  • أعراض داء الفقار العنقي، ومنها: ضعف في الذراعين واليدين والساقين، والصّداع، وسماع أصوات عند تحريك الرقبة، وفقد التوازن، والتشنجات في عضلات الرقبة أو الكتفين، وفقد التحكم بعضلات الأمعاء أو المثانة.
  • أعراض نقص فيتامين ب12، التي تتضمن الشّعور بالضعف، والإعياء، أو اصفرار الجلد والعينين، ووجود مشكلة في التوازن، وصعوبة في التفكير بمنطقية، والهلوسة.
  • أعراض الجلطة الدماغية، وأببرزها: ضعف مفاجئ أو تخدر في اليد على جانب واحد من الجسم فقط، أو حدوث مشكلة في التحدث أو فهم الآخرين، والارتباك، أو تدلي الوجه، أو حدوث تغييرات في حدة البصر، وتشويش الرؤية في عين واحدة أو كلتا العينين، أو الشعور بدوخة مفاجئة، أو الدوار، أو فقد التوازن، بالإضافة إلى الإصابة بصداع حاد مفاجئ.
  • أعراض الاعتلال العصبي بسبب إدمان الكحول، ويشتمل على شعور بالوخز كالإبر في اليد، وضعف العضلات، وتشنجات العضلات، وتكرار مرات التبول، وضعف الانتصاب عند الرجال.


الوقاية من تنميل اليد

يمكن التّخفيف من تنميل اليد من خلال اتباع النّصائح الوقائية التي تتضمّن ما يلي:[٦]

  • نصائح الوقاية من تنميل اليد للمصابين بالتصلب اللويحي المتعدد[٦]:
  • تناول طعام قليل الدسم، ونظام غذائي عالي الألياف.
  • الحصول على ما يكفي من فيتامين د، والبيوتين.
  • ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة بانتظام.
  • تعلّم استراتيجيات التعامل مع الحرارة والبرودة.
  • النوم بأوقات منظّمة.
  • تجنب الكحول والتدخين.
  • التقليل من التوتر أو الحدّ منه.
  • نصائح الوقاية من تنميل اليد للمصابين بأمراض أخرى[٦]:
  • الحدّ من تناول ملح الصوديوم.
  • الحفاظ على وزن الجسم، ومؤشر كتلة الجسم BMI.
  • الحصول على 2.5 ساعة من النشاط الهوائي المعتدل أسبوعيًا.
  • الحد من تناول الكحول، والتوقف عن التدخين.
  • غسل اليدين بالماء والصابون بانتظام.
  • تجنب مشاركة الطعام أو أشياء أخرى مع أشخاص يُحتَمل تعرّضهم لأمراض مُعدية.
  • أخذ اللقاحات الخاصة بالحماية من الأمراض بانتظام.
  • تجنب التعرض للإشعاعات.
  • الحدّ من حركات اليد أو المعصم المتكررة.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ب12، الذي يُعدّ المسؤول الرئيس عن الحفاظ على تكوين كريات الدم الحمراء والأعصاب، وإمداد شرايين وأوردة الجسم به،[٩] بالإضافة إلى الكالسيوم، والمغنيسيوم، أو تناول المكمّلات الغذائية.
  • علاج آلام الظهر في وقت مبكّر، والحدّ من الأنشطة التي تزيد من شدّة الألم.


المراجع

  1. "Pins and Needles", patient.info, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Pins and needles", www.nhs.uk, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Stephanie Watson, Rachel Nall, "What Causes Numbness in Hands?"، www.healthline.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "Numbness and tingling", medlineplus.gov, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت Lana Burgess, "What could cause tingling in the feet or hands?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج Jennifer Huizen, "What causes numbness and tingling?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  7. "Numbness in hands", www.mayoclinic.org, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  8. ^ أ ب "Numbness in Hands: Possible Causes", my.clevelandclinic.org, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  9. "Vitamin B12", ods.od.nih.gov, Retrieved 6-11-2019.