اسباب عدم نزول الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٤ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٨

عدم نزول الدورة الشهرية

هو انقطاع الحيض أو غياب الدورة الشهرية عند الإناث، ويصنّف حسب حدوث الحيضة الابتدائية أم لا إلى صنفين رئيسيين؛ انقطاع الحيض الأولي، وانقطاع الحيض الثانوي، ويُعرّف انقطاع الحيض الأولي قبل حدوث الحيضة الأولى بغياب الصفات الثانوية المميزة للجنس في الأنثى وهي صفات البلوغ مثل زيادة حجم الثدي وظهور شعر العانة، مع غياب الحيضة الابتدائيّة عند عمر 14 سنة، أو وجود صفات البلوغ لكن مع غياب الحيضة الابتدائية عند عمر 16 سنة، أمّا انقطاع الحيض الثانوي أو انقطاع الحيض بعد حدوث الحيضة الابتدائية فهو انقطاع دم الحيض للمرأة وذلك في سن الإنجاب لمدة 3 أشهر متتالية في حال انتظام الدورة الشهرية أو لمدة 6 أشهر في حالة عدم انتظام الدورة[١][٢].


أسباب عدم نزول الدورة الشهرية

يوجد نوعان من أنواع انقطاع الحيض، أوليّ وثانوي، وفيما يلي تفصيل لأسباب كل نوع على حدة:

  • أسباب انقطاع الحيض الأولي: قد تكون الأسباب تشريحية أو جينية أو هرمونية، وتشمل ما يلي:[٢][٣].
    • الاضطراب الجيني للهرمونات التناسلية، ويتضمن متلازمة تيرنر، وتعني فقدانًا جزئيًا أو كلّيًا لكروموسوم X، وفيها يحلّ محل المبيضين نسيج نَدْبِيّ، ويقل إنتاج الإستروجين.
    • خلل خَلقي في نضج المبايض.
    • متلازمة عدم الاستجابة للأندروجين، إذ لا يستجيب الجسم للتستيرون.
    • تعرض الغدة النخامية وغدة تحت المهاد للأمراض.
    • عدم وجود الرحم، وعنق الرحم، والجزء الأكبر من المهبل وذلك بسبب خلل خلقي يُعرف باسم متلازمة موليريان، مع وجود المبايض التي تؤدي عملها على أكمل وجه.
    • نوع معين من التضخم الخلقي للغدة الكظرية فوق الكلوية.
  • أسباب انقطاع الحيض الثانوي: يحدث انقطاع الحيض للعديد من الأسباب، بعضها يكون طبيعيًا أثناء فترة حياة المرأة، بينما يكون بعضها الآخر بسبب مشكلة طبية، وتشمل الأسباب ما يلي:[٣][٤][٥].
    • انقطاع الحيض الطبيعي: ويكون ذلك نتيجة الحمل وهو السبب الطبيعي الأكثر شيوعًا لانقطاع الحيض، أو الرضاعة الطبيعية، أو بلوغ سنّ اليأس.
    • استخدام وسائل منع الحمل: يؤدي تناول حبوب منع الحمل عند بعض النساء إلى انقطاع الحيض، حتى بعد التوقف عن تناولها قد يستغرق الأمر 3-6 شهور قبل عودة الحيض، وقد تسبب أيضًا وسائل منع الحمل المستخدمة عن طريق الحقن أو الزرع إلى حدوث انقطاع الطمث، مثل اللولب في الرحم.
    • الأدوية: يمكن أن تتسبب أدوية محددة في انقطاع الحيض، بما في ذلك مضادات الذهان، والعلاج الكيميائي للسرطان، ومضادات الاكتئاب، وأدوية ضغط الدم، وأدوية الحساسية.
    • النقص الشديد في وزن الجسم: يعيق وزن الجسم المنخفض بشكل مفرط أو سوء التغذية العديد من الوظائف الهرمونية في الجسم ومن المحتمل أن يوقف الإباضة والدورة الشهرية، كما تتوقف في أغلب الأحيان الدورات الشهرية لدى النساء اللاتي يعانين من اضطراب الأكل، كفقدان الشهية أو الشره المرضي الشديد.
    • الإفراط في ممارسة الرياضة: السيدات اللاتي يمارسن بعض أنواع الرياضة التي تتطلب تمارين وتدريبات رياضية قوية وشديدة ومستمرة مثل الجري لمسافات طويلة قد يعانين من انقطاع الطمث.
    • الإجهاد: يتسبب الإجهاد والتوتر الشديد بصورة مؤقتة في التأثير على غدة تحت المهاد الموجودة في المخ والتي تتحكم في الهرمونات المسؤولة عن تنظيم الدورة الشهرية، ونتيجةً لذلك قد يتوقف التبويض والطمث، وتنتظم عادةً الدورة الشهرية بعد انتهاء هذا الإجهاد والتوتّر.
    • متلازمة تكيّس المبايض: تتسبب هذه المتلازمة في وجود مستويات عالية ومستمرة من الهرمونات المسؤولة عن تنظيم الدورة الشهرية، وذلك بدلًا من المستويات المتقلبة التي تُلاحظ في دورة الحيض الطبيعية، مما يتسبّب في انقطاع الحيض.
    • اضطرابات الغدة الدرقية: فرط نشاط الغدة الدرقية أو نقص نشاط الغدة الدرقية يتسبّب في حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية بما في ذلك انقطاع الحيض.
    • أورام الغدة النخامية: الأورام الحميدة للغدة النخامية يمكن أن تؤثر على الهرمونات التي تنظم الدورة الشهرية.
    • انقطاع الطمث المبكر: يبدأ انقطاع الحيض طبيعيًّا عند بلوغ عمر 50 عامًا، ولكن عند بعض النساء، يقل إمداد المبيض بالبويضات قبل بلوغ عمر 40 عامًا ويتوقف الحيض مبكّرًا.
    • وجود ندبات في الرحم: مثل حالة متلازمة أشيرمان، إذ يتكوّن نسيج نُدْبِيّ في بطانة الرحم مما يمنع زيادة سمك بطانة الرحم الذي يحدث بشكل طبيعي خلال الدورة الشهرية، وبالتالي لا يحدث انفصال لبطانة الرحم والتي تخرج في صورة الطمث، وقد تتواجد الندبات في الرحم بعد عمليات التوسيع والكشط، أو بعد الولادة القيصرية، أو بعد استئصال الأورام الليفية للرحم.


أعراض عدم نزول الدورة الشهرية

يعد غياب الدورة الشهرية العلامة الرئيسية لانقطاع الطمث، ولكن حسب سبب انقطاع الطمث، فقد تظهر علامات أو أعراض أخرى إلى جانب غياب دورات الحيض، مثل:[٢][٤]

  • التصريف الحليبي لحلمة الثدي.
  • فقدان الشعر.
  • الصداع.
  • تغيرات الرؤية.
  • شعر الوجه الغزير.
  • ألم في الحوض.
  • حب الشباب.
  • عدم تطوّر ونمو الثدي.
  • فقدان شعر الجسم.


علاج عدم نزول الدورة الشهرية

يعتمد العلاج على السبب الكامن وراء انقطاع الطمث، ويشمل العلاج تعليمات لتغيير نمط الحياة واتّباع نظام غذائي صحّي، سواءً كان السّبب هو الضّغط النّفسي أو مشكلة في الوزن، وفي بعض الحالات، يمكن لحبوب منع الحمل أو غيرها من طرق العلاج الهرمونية من إعادة دورات الطمث، وقد يعالَج انقطاع الطمث الناجم عن اضطرابات الغدة الدرقية أو الغدة النخامية بالأدوية، أمّا إذا حدث ورم أو انسداد في هذه الحالة، فقد يكون التدخل الجراحي هو الحل.[٤].


المراجع

  1. Lawrence M Nelson, Melissa Conrad Stöppler (2018-10-25), "Amenorrhea"، emedicinehealth, Retrieved 2018-11-10. Edited.
  2. ^ أ ب ت Christian Nordqvist (2018-9-25), "What is amenorrhea?"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-11-10. Edited.
  3. ^ أ ب Melissa Conrad Stöppler, Charles Patrick Davis, "Amenorrhea"، medicinenet, Retrieved 2018-11-10. Edited.
  4. ^ أ ب ت "amenorrhea", mayoclinic,2018-4-26، Retrieved 2018-11-10. Edited.
  5. "What causes amenorrhea?", NIH,2017-1-31، Retrieved 2018-11-10. Edited.