اسباب قرحة الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٧ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٩
اسباب قرحة الفم

قرحة الفم

تقرّحات الفم أو قرحة الفم هي عبارة عن بثور سطحية تظهر في الفم، أو على اللثة، وعادًة تكون مؤلمة، وتشكل مصدر إزعاج عند الأكل، والشرب، والتحدث، وتقرّحات الفم ليست معدية، وغالبًا تختفي خلال أسبوع إلى أسبوعين من تلقاء نفسها، إلا أنه هناك بعض الحالات التي تحتاج إلى تدخل طبي، مثل الإصابة بتقرّحات كبيرة، أو تقرّحات مؤلمة جدًا، أو عدم زوال التقرّحات واستمرارها لمدة طويلة، وتعدّ النساء، والمراهقين، والأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي حول تقرّحات الفم من أكثر الفئات عرضة للإصابة بتقرحات الفم.[١]


أسباب ظهور قرحة الفم

على الرغم من أن السبب الرئيسي في ظهور التقرّحات غير معروف، إلا أنه يوجد بعض العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بتقرّحات الفم منها:[١]

  • التعرّض إلى إصابة طفيفة بالفم، ويمكن ذلك خلال جراحة الأسنان، أو خلال تنظيف الأسنان بفرشاة صلبة، أو التعرّض إلى إصابة رياضية، أو لدغة عرضية.
  • استخدام مواد تحتوي على كبريتات لاورويل الصوديوم، مثل معجون الأسنان وغسولات الفم.
  • التعرّض للحساسية اتجاه بعض أنواع الأطعمة الحمضية، مثل الفراولة، والأناناس، والحمضيات، وغيرها من الأغذية، مثل الشوكولاتة، والقهوة.
  • الإصابة بالتحسس اتجاه نوع معين من البكتيريا في الفم.
  • التغيرات الهرمونية خلال فترة الحيض.
  • التعرّض لضغط عاطفي.
  • تناول نظام غذائي لا يحتوي على فيتامين ب12، وحمض الفوليك، والزنك.


أمراض تسبب قرحة الفم

يمكن أن تظهر تقرّحات الفم كعلامة تدل على وجود مشكلة صحية تتطلب تدخل طبي لعلاجها، مثل:[١]

  • مرض الاضطرابات الهضمية، إذ إن الجسم لا يستطيع تحمل الغلوتين فيها.
  • التعرّض لالتهاب في الأمعاء.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • الإصابة بمرض بهجت، حيث يسبب الالتهابات في جميع أنحاء الجسم.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري.
  • التعرّض لخلل في جهاز المناعة، حيث يؤدي إلى محاربة الجسم لخلايا الفم السليمة، بدلًا من مهاجمة البكتيريا والفيروسات.


أعراض قرحة الفم

تعتمد أعراض قرحة الفم الظاهرة عند المريض على المسبب، لكن تشتمل عمومًا على ما يلي:[٢]

  • ظهور قرحة أو أكثر على الجلد المبطن للفم، وتكون مؤلمةً في معظم الحالات.
  • تورم الجلد المحيط بالقرحة.
  • مشكلات في المضغ بسبب الألم.
  • صعوبة في تنظيف الأسنان.
  • تهيج القرحة عند تناول الأطعمة المالحة أو الحارة أو الحمضية.
  • فقدان الشهية.

تظهر القروح في أغلب الأحيان على الشفاه، والخدّين، وجوانب اللسان، وأرضية الفم، وخلف الحنك، واللوزتين، ويبلغ حجم القروح أكبر من حجم القرش تقريبًا، ومن الممكن أن تتطور أكثر من قرحة في الفم في الوقت ذاته، ويمكن أن يستمر ظهورها لفترات طويلة.[٢]


الوقاية من قرحة الفم

من الإرشادات التي يمكن القيام بها لتقليل احتمال ظهور تقرحات الفم:[٣]

  • استشارة الطبيب حول الأدوية المعروف بأنها تسبب ظهور التقرحات وتقلل من مناعة الجسم.
  • المحافظة على نظافة الفم نظيف، وذلك بتنظيف الأسنان يوميًا بالفرشاة، بالإضافة إلى استخدام الخيط.
  • الابتعاد عن الأغذية التي تسبب ظهور التقرحات، أو التي تزيد من الأعراض.
  • الابتعاد عن العوامل المحفزة لظهور تقرحات الفم.


علاج تقرحات الفم

يمكن أن يوصي الصيدلي ببعض أنواع العلاجات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، والتي تسرّع عملية الشفاء، وتخفف من الألم، وتمنع الإصابة بالعدوى ومن هذه العلاجات:[٤]

  • استخدام غسول مضاد للميكروبات.
  • استعمال غسول فم أو جل أو رذاذ مسكن.
  • استخدام منتجات الكورتيكوستيرويدات.

وتجدر الإشارة في الختام إلى أنه يجب استشارة الطبيب عند استمرار ظهور التقرّحات لمدة تزيد عن ثلاثة أسابيع، وذلك لأن ظهور التقرحات لمدة طويلة قد يكون علامة على الإصابة بسرطان الفم، أو في حالة ظهور التقرحات باستمرار، أو تحول لون التقرحات إلى الأحمر، لأنه يدل على وجود عدوى.[٤]


تشخيص قرحة الفم

لا تعد قرحة الفم حالةً خطيرةً، إلا أنه ينصح بمراجعة الطبيب في حال عانى المريض من مجموعة من الأعراض أو في بعض الحالات، ومن أمثلتها ما يلي:[٥]

  • ظهور قروح كبيرة الحجم.
  • انتشار القروح.
  • استمرار القروح لمدة ثلاثة أسابيع أو أكثر.
  • المعاناة من ألم شديد مع تجنب الأطعمة المهيجة، وتناول الأدوية المسكنة التي لا تستلزم وصفةً طبيةً.
  • شرب كميات كافية من الماء.
  • ارتفاع درجة الحرارة.

يشخص الطبيب المرض من خلال الفحص البدني، والسؤال عن الأعراض والعلامات والتاريخ العائلي، وقد يطلب الطبيب إجراء فحص الدم للكشف عن نقص الفيتامينات، والحالات الصحية الأخرى.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Shannon Johnson, "What Causes Mouth Ulcers?"، www.healthline.com, Retrieved 30-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Mouth ulcers", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  3. Jenna Fletcher, "Everything you need to know about mouth ulcers"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-11-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Mouth ulcers", www.nhs.uk, Retrieved 30-11-2018. Edited.
  5. ^ أ ب "Canker Sore (Aphthous Ulcer)", www.webmd.com, Retrieved 12-12-2019. Edited.