اعراض مرض الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٠ ، ١ يوليو ٢٠١٨
اعراض مرض الثدي

بواسطة د. رشا الزمار

معظم النساء يتعرضون إلى بعض التغيرات في الثدي في أي مرحلة عمرية، إبتداءاً من المراهقة حتى الشيخوخة. يلعب العمر و مستوى الهرمونات و الأدوية التي تتناولها الأنثى دوراً في تلك التغيرات مثل تكتلات و أورام في الثدي، تحجر الثدي، خروج إفرازات و سوائل غير طبيعية من الحلمة و تغير في شكل و ملمس جلد الثدي. من الجدير بالذكر أن ظهور أي من تلك التغيرات لا يعني بالضرورة الإصابة بسرطان الثدي، فقد يكون هناك أسباب أخرى أدت لها. فما هي أعراض تلك التغيرات؟ و على ماذا تدل؟ لنتعرف في هذا المقال عليها.

 

ما هي الأعراض التي قد تلاحظها المرأة على الثدي؟


أورام الثدي

إن أكثر مرض تتخوف منه الأنثى هو سرطان أو ورم الثدي، قد يكون الورم حميداً أو خبيثاً. أول ما تشعر به هو وجود تكتلات في منطقة الثدي أو تحت الإبط إضافة لبعض الأعراض الأخرى مثل:

  • مناطق متحجرة في الثدي.
  • زيادة سمك الجلد في بعض المناطق من الثدي تختلف عن البقية.
  • إحمرار و تنقير في الثدي.
  • تغير و زيادة في حجم الثدي.
  • تغيرات في الحلمة و إنغرازها إلى الداخل.
  • خروج سوائل من الثدي.
  • تحجر و ألم في الثدي يزداد في وقت الدورة الشهرية.

 

تحجر الثدي

إن تحجر الثدي من أكثر التغيرات التي قد تشعر بها الأنثى خاصة عند اقتراب موعد الدورة الشهرية و ذلك بسبب التغيرات الهرمونية. غالباً ما يحدث التحجر في كلا الثديين مصاحباً للشعور بوجود شي ثقيل بالداخل، و ألم شديد في حال تعرضت الأنثى لأي إصابة فيه.

أما إذا كان التحجر في ثدي واحد و في غير موعد الدورة الشهرية، فإنها سوف تشعر بنفس الأعراض السابقة إضافة إلى الحرقة، و قد يكون السبب وجود كيس أو إنسداد في الغدد الحليبية.

 

إفرازات الثدي

غالباً ما تخرج إفرازات حليبية في فترة الحمل و الرضاعة. لكن في حال كان ذلك في غير تلك الأوقات فإنها قد تدل على بعض الأمراض مثل: خمول الغدة الدرقية أو زيادة في حجم الغدة النخامية حيث تزيد تلك الاضطرابات من إفراز هرمون الحليب. في بعض الأحيان تكون تلك الإفرازات آثار جانبية لبعض الأدوية. إذا كانت تلك الإفرازات دموية أو شفافة أو مصاحبة لألم في منطقة الثدي فيجب مراجعة الطبيب المختص لإجراء الفحوصات اللازمة و معرفة السبب.

 

تغيرات أخرى في شكل أو ملمس الثدي

إن تغير شكل و لون و ملمس جلد الثدي قد يحدث لعدة أسباب. ففي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل قد تلاحظ الأم تغيرات في لون الجلد و حلمة الثدي ليصبح غامقاً و ذلك بسبب التغيرات الهرمونية. أما في حال لاحظت السيدة تغير في غير أوقات الحمل مثل أن يصبح ملمس الجلد خشناً و يشبه حبة البرتقال فقد يكون ذلك علامة على وجود أورام في الثدي.

 

من الهام جداً عدم تجاهل أي علامة أو تغير في الثدي سواء كان في حجمه، شكله، لونه أو ملمسه. كما أنه من الضروري إجراء صورة الماموغرام مرة كل سنة على الأقل في المراكز المتخصصة و الفحص الذاتي شهرياً بعد إنتهاء الدورة، حيث أن الكشف المبكر عن الأورام السرطانية يساعد بشكل كبير في العلاج و الشفاء التام منه.

 

المراجع