سرطان الثدي الالتهابي

سرطان الثدي الالتهابي

 سرطان الثدي الالتهابي

يعد سرطان الثدي الالتهابي نوع نادر من أنواع سرطان الثّدي، التي تتسم بسرعة النمو والتطور مؤديةً إلى احمرار الثدي المصاب وانتفاخه، ويحدث عندما تُغلق الخلايا السرطانية الأوعية الليمفاوية في الجلد المغطّي للثدي.[١]

ويُشير مصطلح التهابي إلى ما يحدث للأنسجة بسبب التَّغيرات التي تحدث عند التعرض لإصابة أو تهيج أو التهابٍ ما، فالإصابة بالتهاب ما يُؤدي إلى انتفاخ وسخونة واحمرار في المنطقة المصابة؛ وذلك بسبب ما ينجم عن الالتهابات من زيادة في تدفق الدم وتراكم كريات الدم البيضاء في المنطقة الإصابة. [١]

وقد تبدو علامات سرطان الثدي الالتهابي وكأنها التهابات ناتجة عن حدوث التهابٍ في الثدي أو في الجلد، إلا أنّها ليست كذلك، بالإضافة إلى أنه من الضروري تمييز هذا النوع من السرطان عن غيره من الأنواع، لأنَّ علاجه يختلف جدًا عن علاج الأنواع الأخرى من سرطان الثدي.[١]


ما مراحل تطور سرطان الثدي الالتهابي؟

يوجد ثلاث مراحل لسرطان الثدي الالتهابي، وهذه المراحل هي:[٢]

  • المرحلة الثالثة ب: ويبدأ التّصنيف من المرحلة الثّالثة؛ لأنّ سرطان الثّدي الالتهابي يُؤثر ويصل للجلد، وهي أولى مراحل سرطان الثدي الالتهابي، وتبدأ هذه المرحلة بوجود السرطان في الثدي المصاب فقط ولا يكون قد انتشر إلى مكانٍ آخر في الجسم.
  • المرحلة الثالثة ج: بعد إصابة الثدي بالسرطان يبدأ في هذه المرحلة بالانتشار إلى الأماكن القريبة من الثدي، مثل؛ العقد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط أو أسفل عظمة الترقوة.
  • المرحلة الرّابعة: وفي هذه المرحلة تبدأ الخلايا السرطانية بالانتشار في أعضاء أخرى من الجسم، ليشمل العظام، والرّئة، والكبد، والدماغ. 


ما هي أعراض سرطان الثدي الالتهابي؟

يتميز سرطان الثدي الالتهابي ببدء ظهور الأعراض وتطورها خلال 3-6 أشهر من الإصابة فقط، وأبرز أعراض الإصابة هي التالية:[٣]

  • الشعور بالتّغير المفاجئ في شكل الثدي وحجمه.
  • تورم واحمرار في الثدي المصاب.
  • الشعور بالسماكة والثقل أو التضخم في الثدي المصاب، ممّا يؤدي إلى اختلاف حجم الثديين عن بعضهما.
  • ارتفاع الحرارة في منطقة الثَدي المصاب من دون وجود سبب واضح.
  • ظهور بعض النتوءات على جلد الثدي، ما يجعله مشابهًا لقشرة البرتقالة.
  • الشعور بالألم الشديد في منطقة الثدي المصاب.
  • الشّعور بالحكة في منطقة الثدي المصاب.
  • الإصابة بتضخم العقد الليمفاوية، وخاصة الموجودة تحت منطقة الإبط أو فوق عظمة الترقوة أو أسفلها.
  • تغير لون الثدي المصاب إلى اللون الأحمر أو البنفسجي أو الوردي.[٤]
  • تسطح في حلمة الثدي أو انقلابها إلى الداخل.[٤]


كيف يتم تشخيص سرطان الثدي الالتهابي؟

تتشابه بعض أعراض سرطان الثدي الالتهابي مع أعراض التهاب الثدي، لذلك يقوم الطبيب بإجراء عدة فحوصات تشخيصية؛ بهدف تشخيص الإصابة وتحديدها بدقة، وطرق تشخيص سرطان الثدي الالتهابي هي التالية:[٥]

  • الفحص السريري للثدي: فيقوم الطبيب بإجراء فحص للثدي لمعرفة العلامات والتغيرات غير الطبيعية الحاصلة عليه، مثل؛ احمراره وتورمه وتغير لونه.
  • الفحوصات الإِشعاعية للثدي: تتمثل الفحوصات الإشعاعيّة للثدي بالتصوير بالأشعة السينية، والتصوير فوق الصوتية، والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  • الخزعة: وهي من أكثر الطرق الموثوقة لتشخيص هذا النوع من السرطان؛ يُؤخذ خزعة من نسيج الثدي المصاب وتُفحص في المختبر؛ لتحديد شكل خلايا الثدي وطبيعتها.

 

ما هي طرق علاج سرطان الثدي الالتهابي؟

يعالج السرطان في معظم الحالات بالعلاج بالكيماوي في البداية، الذي يساعد على تقليص حجم الورم ومنع ازدياده، ثم العلاج بالجراحة لاستئصاله بأكمله، ثم العلاج الإشعاعي للتأكد من عدم وجود بقايا الخلايا السرطانية في الثدي، وقد بينت الدراسات أنَّ علاج سرطان الثدي الالتهابي بهذه الطريقة، يرفع من معدل نجاح العلاج لدى النساء، وطرق علاج سرطان الثدي الالتهابي بشكلٍ مفصل كالآتي:[١]

  • العلاج الكيمياوي: غالبًا ما يُجرى العلاج الكيمياوي قبل الجراحة؛ إذ تخضع المصابة للعلاج الكيمياوي مدة أربع إلى ستة أشهر قبل إجراء الجراحة، أمّا إذا لم يستجيب الورم للعلاج فغالبًا ما يقرر الطبيب الاستئصال الجراحي فورًا، ويُستخدم في هذه المرحلة علاجات كيماوية مثل؛ الأنثراسايكلين، والتاكساين.
  • العلاج الهرموني: يوصي الطبيب بالعلاج الهرموني عندما يكون سرطان الثدي الالتهابي حساس للهرمونات، ويتضمن العلاج الهرموني لسرطان الثدي الأدوية التي تمنع الهرمونات من الارتباط مع الخلايا السرطانية في الثدي، ومن أمثلتها؛ التاموكسيفين الذي يمنع ارتباط هرمون الإستروجين، والأدوية المثبطة لإنتاج هرمون الإستروجين في الجسم، وهذه الأدوية تساعد في تبطيء نمو الأورام وقتلها.
  • الاستئصال الجراحي: فيُستأصل الثدي جزئيًا أو كليَا، وغالبًا ما يُستأصل الثدي المصاب كليًا، بالإضافة لإزالة العقد الليمفاوية القريبة منه.
  • العلاج الإشعاعي: غالبًا ما يُلجأ للعلاج الإشعاعي بعد الجراحة واستئصال الثدي المصاب؛ للتأكد من القضاء على جميع الخلايا السرطانية.
  • العلاج التلطيفي الداعم: يهدف هذا العلاج إلى تخفيف الألم والأعراض التي تعاني منها المصابة، ويستخدم هذا النوع من العلاجات إلى جانب الطرق العلاجية الأخرى.[٥]


أسئلة شائعة حول سرطان الثدي الالتهابي

ما هي العلامات الأولى لسرطان الثدي الالتهابي؟

تشمل علامات سرطان الثدي الالتهابي المبكرة على ما يأتي:

  • ألم في الثدي.
  • تغيرات الجلد في منطقة الثدي.
  • ظهور كدمات على الثدي لا تزول.
  • تورم مفاجئ في الثدي.
  • حكة في الثدي.
  • تغيرات الحلمة أو إفرازات من الحلمة.
  • تورم الغدد الليمفاوية تحت الذراع أو في الرقبة.

كم يمكن أن يعيش المريض المصاب بسرطان الثدي الالتهابي؟

يقدر معدل بقاء مرضى سرطان الثدي الالاتهابي لمدة خمس سنوات بحوالي 40%.[٦]

من هو الأكثر عرضة لسرطان الثدي الالتهابي؟

يميل سرطان الثدي الالتهاب إللحدوث عند النساء الأصغر سنًا اللواتي تقل أعمارهن عن 40 عامًا، كما تبين أن النساء الأمريكيات من أصول أفريقية أكثر عرضة للإصابة من النساء البيض، وتعد السمنة أيضًا من العوامل التي تزيد خطر الإصابة.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Inflammatory Breast Cancer", www.cancer.gov, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  2. "Inflammatory Breast Cancer", www.webmd.com, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  3. "Inflammatory Breast Cancer", www.cancer.org, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "What Are the Signs of Inflammatory Breast Cancer?", www.healthline.com, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Inflammatory breast cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  6. "Inflammatory Breast Cancer", www.mdanderson.org, Retrieved 9-6-2020. Edited.
  7. "Inflammatory Breast Cancer", www.cancer.org, Retrieved 9-6-2020.