ارتفاع هرمون الحليب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٨ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
ارتفاع هرمون الحليب

هرمون الحليب أحد الهرمونات البروتينية المُفرزة من الجزء الأمامي للغدة النخامية،

ومن البطانة الرحمية لدى المرأة الحامل، ويتم إفراز هرمون الحليب على أجزاء بمعدل دُفعة واحدةٍ كل 95 دقيقةً،

وكمية الهرمون المُفرزة تعتمد على وقت الإفراز حيث تزيد في الليل خلال أوقات النوم وتقل أثناء ساعات النهار،

كما وتزيد الكمية أثناء العمليات الجراحية، وفي أوقات الضغط والتوتر النفسي،

وعند بذل مجهودٍ بدني عال، وأثناء التخدير الكامل للجسم،

ويزيد إفراز الهرمون لدى النساء في الأسبوعين السابقين للدورة الشهرية،

وأيضًا يزيد بعد إرضاع الأم لطفلها بمعدل ثمانية أضعاف الوضع الطبيعي للهرمون.

المعدل الطبيعي للهرمون يختلف بين الرجال والنساء،

فعند النساء يتراوح بين 4 إلى 23 نانوغرام/ مل، وعند النساء الحوامل يتراوح بين 34 إلى 386 نانوغرام/ مل،

وعند الرجال تتراوح النسبة بين 3 إلى 15 نانوغرام/ مل.

وظائف هرمون الحليب:


  • تقليل توتر واضطراب رئة الطفل بعد الولادة.
  • إعطاء الشعور بالمتعة أثناء الممارسة الجنسية.
  • تنشيط عمل الغدد الثديية لدى المرأة الحامل والذي يعمل على إنتاج الحليب لإرضاع الطفل.
  • تنظيم عمل الجهاز المناعي، ويُشابه عمله عمل هرمون السيتوكين.
  • أحد عوامل المساعدة في نمو الخلايا ومنع موتها.
  • المساعدة في تكون الأوعية الدموية والدم بداخلها.
  • المساهمة في عملية تخثر الدم.
  • المساعدة في إنتاج هرمون البروجسترون.
  • تكوين الخلايا العصبية في دماغ الجنين.
  • المحافظة على مستوى هرمون التستوستيرون في الدم عند الرجال، المهم في إنتاج الحيوانات المنوية، والقوة الجنسية.

ارتفاع هرمون الحليب:


زيادة تركيز هرمون الحليب أو البرولاكتين يسمى فرط برولاكتين الدم أي زيادة تركيز الهرمون عن المعدل الطبيعي للفرد،

وفي الوضع الطبيعي يعمل هرمون الدوبامين على تثبيط وتقليل إفراز هرمون الحليب لكن وبسبب حدوث خلل في إفرازات الغدة الدرقية،

تحدث زيادة في إفراز الهرمون المُوجه للغدة الدرقية والذي يعمل على زيادة إفراز هرمون الحليب في الدم.

أسباب ارتفاع هرمون الحليب:


  1. تناول بعض الأدوية والعقاقير المستخدمة في علاج مرض الاكتئاب، والصرع، وحالات الغثيان، وأدوية منع الحمل، والأدوية المنومة والتي تعمل على تقليل نشاط هرمون الدوبامين.
  2. تناول المشروبات التي تعمل على تثبيط هرمون الدوبامين بكثرةٍ كمغلي اليانسون والحِلبة.
  3. الأورام الحميدة على الغدة النخامية.
  4. حالات تكيس المبايض.
  5. الحمل والرضاعة والدورة الشهرية.
  6. الفشل الكلوي.
  7. تضخم الغدة النخامية.
  8. كسل الغدة الدرقية.
  9. تليف الكبد وتشمعه.
  10. القلق والضغط النفسي والتوتر.

أعراض ارتفاع هرمون الحليب:


  1. الصداع.
  2. مشاكل في البصر والرؤية بسبب ضغط الأورام الموجودة في الغدة النخامية على أعصاب ومركز البصر في الدماغ.
  3. إفراز الحليب وتدفقه من الثديين لدى النساء والرجال على حد سواءٍ.
  4. اضطراب الدورة الشهرية وعدم انتظامها وبالتالي تأخر الحمل.
  5. الإصابة بمرض تخلخل العظام لكلا الجنسين.
  6. فتور وضعف في الرغبة الجنسية.
  7. انخفاض الخصوبة لدى الجنسين وقد يصل الوضع سوءًا إلى حد العُقم.
  8. بروز الثديين لدى الرجل.
  9. جفاف المهبل وكامل القناة التناسلية مما يتسبب في حدوث الألم أثناء الإيلاج في الممارسة الجنسية.
  10. خفض الكتلة العضلية والشعرية عند الرجال.

التشخيص:


المرأة أو الرجل اللذان يلاحظان أيًّا من الأعراض السابقة لا بد لهما من زيارة الطبيب وإجراء فحص عن طريق أخذ عينة من الدم وقياس تركيز هرمون الحليب فيها مع بقية الهرمونات الأخرى

وهي: الهرمون المُنبه للجريب المحيط بالبويضة، والملوتن، والتيستوستيرون،

والهرمون المطلق الموجه للغدة الدرقية، ومستوى السكر، وعلى المرأة إجراء هذا الفحص في اليوم الثالث من الدورة الشهرية، ولا يحتاج إلى صيامٍ قبله.

علاج ارتفاع هرمون الحليب:


  • العمل على تقليل فرط هرمون الحليب الذي يكون بسبب تناول أدويةٍ معينةٍ أو بسبب الأورام الحميدة على الغدة النخامية عن طريق الأدوية المشتقة من البروموكريبتين، وتؤخذ عن طريق الفم على شكل حبوب ثلاث مراتٍ في اليوم.
  • وقف تناول الأدوية التي تسبب زيادة إفراز الهرمون واستبدالها بأخرى بدون آثارٍ جانبيةٍ.
  • التدخل الجراحي لإزالة الأورام الحميدة.
  • استخدام دواء ليسوريد وكابيروجولن بمقدار قرص في الأسبوع، إذ تعمل على تنشيط هرمون الدوبامين.
  • تناول منقوع الشعير المغلي في الصباح وقبل النوم بمقدار كوبٍ.
  • نقع كميتين متساويتين من الميرمية والبردقوش في الماء المغلي وتناول كوب منه في المساء قبل النوم وفي الصباح.
  • الابتعاد عن مسببات القلق والانفعال والتوتر العصبي.
  • تناول الأطمعة الغنية بأوميغا 3.
  • الابتعاد عن الأطعمة الدهنية والإكثار من شرب الماء والسوائل.