ارتفاع بسيط في هرمون الحليب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٤ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
ارتفاع بسيط في هرمون الحليب

ارتفاع بسيط في هرمون الحليب

يعدّ هرمون الحليب أو البرولاكتين أحد الهرمونات المُفرَزة من الغدّة النّخامية، وهو يلعب دورًا أساسيًّا في نمو الثّدي أثناء فترة الحمل، ويساعد على إنتاج الحليب بعد الولادة، كما يعدّ هرمون الحليب مهمًّا للصحّة الإنجابية لكلّ من الذكور والإناث، إلّا أنّ وظيفته الرّئيسة عند الذّكور ما زالت غير معروفة، وفرط هرمون الحليب يعني وجوده بمستوياتٍ مرتفعة عن الطّبيعي في الدّم، ويعدّ طبيعيًّا لدى المرأة إذا كانت في فترة الحمل أو الرّضاعة الطّبيعية، وغير ذلك لا يعدّ طبيعيًّا ويستدعي إجراء تحليل هرمون الحليب.[١][٢] والمستويات الطبيعية لهرمون الحليب تكون كالتّالي:

الفئة النّسبة
المستويات لدى المرأة غير الحامل. أقل من 25 ng/mL.
المستويات لدى المرأة الحامل. من 34 إلى 386 ng/mL.
المستويات لدى الرّجال. أقل من 15 ng/mL.


أسباب الارتفاع البسيط في هرمون الحليب

عادةً ما يوجد هرمون البرولاكتين أو الحليب داخل الجسم بمستوياتٍ محدّدة، وفي حال حدوث ارتفاعٍ أو تغيير في هذه المستويات قد ترجع الأسباب إلى الآتي:[٣]

  • حدوث ورمٍ حميد في الغدّة النّخامية، تنتج عنه إفرازات غير طبيعية لهرمون البرولاكتين.
  • قصور في الغدّة الدّرقية.
  • حدوث اضطراباتٍ أوأمراض في الدّماغ تحديدًا تحت المهاد، وهو الجزء الذي يتحكّم بالغدّة النّخامية.
  • فقدان الشّهية وعدم الانتظام بالأكل.
  • بعض الأدوية، كالمستخدمة في علاج الاكتئاب، وارتفاع ضغط الدّم.
  • حدوث إصابةٍ مباشرة في الصّدر.
  • بعض الامراض والاضطرابات، كأمراض الكلى، وفشل الكبد، وغيرها.


أعراض الارتفاع البسيط في هرمون الحليب

توجد أعراض قد تظهر على النساء والرجال تستدعي إجراء تحاليل هرمون الحليب، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٣]


أعراض تظهر على النّساء

  • عدم انتظام فترات الدّورة الشهرية أو غيابها.
  • عدم القدرة على الإنجاب.
  • إفرازات حليبية رغم كون المرأة ليست حاملًا أو مرضعًا.
  • ضعف الصّدر.
  • حدوث أعراض انقطاع الدّورة الشّهرية، كالإحساس بالحرارة، أو جفاف المهبل.

أعراض تظهر على الرّجال

  • انخفاض القدرة الجنسية.
  • ضعف الانتصاب.
  • حدوث تغيير في حجم الثدي.

أعراض تظهر على كلّ من النّساء والرّجال

  • صداع غير مبرر.
  • حدوث اضطراباتٍ ومشكلات في الرّؤية.


علاج الارتفاع البسيط في هرمون الحليب

يعتمد علاج ارتفاع هرمون الحليب في الدم على استخدام أدوية ناهضات الدوبامين، إذ تعمل هذه الإدوية على تحفيز مستقبلات هذا الهرمون طبيعيًا في الدّم وتنظيم فترات الإباضة، كما يعتمد العلاج على السّبب، إذ إنّ بعض الأشخاص الذين لديهم مستوياتٍ مرتفعة من هذا الهرمون لا توجد لديهم علامات أو أعراض، لذلك لا يحتاجون إلى علاج، وتشمل طرق العلاج أيضًا ما يأتي:[٤][٥]

  • الأدوية والوصفات الطّبية، إذ يعمل كلّ من البروموكريبتين والكابيرجولين على تقليل إنتاج البرولاكتين.
  • الإجراء الجراحي في حال عدم الاستجابة للعلاج بالأدوية؛ وذلك لإزالة جزء من الغدّة المسؤولة عن إفرازه.
  • استخدام العلاج الإشعاعي في بعض الحالات من أجل تقليل حجم الورم.
  • تغيير أسلوب الحياة، والتّقليل من تناول الأطعمة المحتوية على نسبٍ عالية من البروتينات، والدّهون، والنّشويات.
  • شرب كميّاتٍ كبيرة من السّوائل.


المراجع

  1. oanna Goldberg and Tim Jewell, (July 8, 2016 ), "Prolactin Level Test"، www.healthline.com, Retrieved 9-3-2019. Edited.
  2. Nicole Galan, RN (November 28, 2018), "Hyperprolactinemia Overview"، www.verywellhealth.com, Retrieved 9-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What is a Prolactin Test?", www.webmd.com, Retrieved 9-3-2019. Edited.
  4. "Drug treatment of hyperprolactinemia.", www.ncbi.nlm.nih.gov,2007 May 29، Retrieved 9-3-2019. Edited.
  5. "Hyperprolactinemia", www.hormone.org,November 2017 ، Retrieved 9-3-2019. Edited.