افضل علاج لقرحة المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٢٥ فبراير ٢٠٢٠
افضل علاج لقرحة المعدة

قرحة المعدة

تُعرف قرحة المعدة بأنّها قروح مؤلمة في بطانة المعدة، ونوع من أنواع أمراض الجهاز الهضمي، وتؤثر في المعدة والأمعاء الدّقيقة، وتحدث عند ترقّق طبقة المخاط السّميكة التي تحمي المعدة من العصارات الهضمية، ممّا يسمح للأحماض بالدّخول في الأنسجة التي تبطّن المعدة وتسبب القرحة، ويمكن علاجها بسهولة لكن قد تصبح خطيرة في حالة عدم علاجها، وتُربَط عدد من الأعراض بقرحة المعدة، وتعتمد شدّتها على شدّة القرحة، ومن أكثر هذه الأعراض شيوعًا ألم منتصف البطن وحرقتها، ويصبح الألم حادًا في حالة كانت المعدة فارغة، وقد يستمر الألم عدة دقائق أو عدّة ساعات.[١]


علاج قرحة المعدة

تجب معرفة السبب في الإصابة لعلاج القرحة، وفيما يأتي أهم العلاجات الممكنة للقرحة:

العلاجات الدّوائية

تتوفر بعض الأدوية لعلاج قرحة المعدة، وتتضمن ما يأتي:[٢]

  • المضادات الحيوية للقضاء على بكتيريا الملوية البوابية، ويُحدَّد نوعها من خلال الموقع التي تتواجد فيه هذه البكتيريا، ومعدّل مقاومتها، ويستمر هذا العلاج مدة أسبوعين في العادة، إضافة إلى تناول أدوية تُقلّل حمض المعدة.
  • الأدوية التي تمنع إنتاج الأحماض، مثل؛ مثبّطات مضخة البروتون، وتقليل حمض المعدة، لكن يجب الحذر من الكمية المستعملة.
  • مضادات الحموضة التي تبطل حموضة المعدة، وتخفف الألم بسرعة، وتوفر الشعور بالراحة.
  • الأدوية التي تحمي بطانتَي المعدة والأمعاء الدّقيقة.

تغيير نمط الحياة

يمكن اللجوء إلى تغيير نمط الحياة للسيطرة على حالة قرحة المعدة، ويتضمن ذلك ما يأتي:[٢]

  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي البروبيوتيك، مثل؛ الزبادي، والأجبان القديمة، والكرنب.
  • التقليل من اللبن، فقد يخفف اللبن ألم القرحة في بعض الأحيان، لكنه يتسبب في زيادة الحمض بعد ذلك ممّا يزيد الألم.
  • تغيير مسكّنات الألم في حالة كونها غير مناسبة.
  • التحكّم بالتوتر والإجهاد النفسي اللذين يزيدان من القرحة، ويمكن التأقلم مع التوتر من خلال ممارسة التمارين الرياضية، وقضاء الوقت مع الأصدقاء.
  • الإقلاع عن التدخين، فالتدخين الذي يتداخل مع البطانة الواقية للمعدة يجعل المعدة أكثر عرضةً للإصابة بالقرحة.
  • التقليل من الكحول أو تجنّبها؛ لأنها تهيّج بطانة المعدة المخاطية.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم، وتجنب تناول الطعام قبل النوم بمدة قصيرة.
  • تناول بعض النباتات التي تعالج القرحة، مثل؛ الكركم، والملفوف، وعرق السوس.

علاج جراحي

قد يلجأ الطبيب إلى إجراء جراحي لعلاج تقرحات المعدة في بعض الحالات النادرة التي تتضمن عدم شفاء المصاب منه، والنزيف، وإصابة المعدة بتمزق، وغياب القدرة على نقل الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة نتيجة الإصابة بالتقرحات، وتجدر الإشارة إلى وجود العديد من الإجراءات الجراحية التي يمكن اتباعها، وتتضمن ما يأتي[١]:

  • إزالة جميع تقرحات المعدة.
  • ربط الأوعية الدموية التي تُسبب النزيف.
  • إزالة العصب المسؤول عن إنتاج حمض المعدة.
  • تغطية تقرحات المعدة بوضع رقعة من أنسجة الأمعاء.


أعراض قرحة المعدة

يعدّ ألم وحرق المعدة أكثر أعراض قرحة المعدة شيوعًا، بالرغم أن بعض القرح لا تسبب ألمًا، إلّا عند حدوث مضاعفات، مثل؛ النزيف، لكنّ توجد بعض الأعراض قد تُصاحب قرحة المعدة[٣][١]:

  • حرقان المعدة قد يتطور.
  • ألم قد ينتقل من وسط البطن حتى العنق والظهر، وقد يستمر الألم لبضعة دقائق وأحيانًا يمتد إلى ساعات، وفي بعض الحالات يكون هذا الألم في الليل؛ إذ يستيقظ الشخص من نومه بسبب الألم.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • عسر الهضم.
  • الإصابة بالانتفاخ، خاصةً بعد تناول الأطعمة الدهنية.
  • التجشؤ المستمر.
  • فقدان الوزن.
  • عدم الرغبة في الأكل بسبب الألم.
  • الغثيان أو التقيؤ.
  • الانتفاخ.
  • الشعور بحرقة في الصدر.
  • فقر الدم، ممّا يُسبب التعب، وضيق التنفس، وشحوب البشرة، وتغير لون البراز إلى اللون الداكن.


أسباب قرحة المعدة

يوجد سببان رئيسيان لقرحة المعدة، وهما؛ بكتيريا الملوية البوابية، واستخدام بعض أنواع مسكّنات الألم اللاستيرويدية، وتتضمن الأسباب الأخرى الأقلّ شيوعًا ما يأتي:[٤]

  • فرط الحموضة الذي قد يحصل بسبب الوراثة، أو التدخين، أو الإجهاد، أو أنواعٍ معينة من الأطعمة.
  • الإصابة بمتلازمة زولينجر إليسون، وهي مرض نادر يُسبب إفراز أحماض المعدة.
  • بعض السّلوكيات والعوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالقرحة، وهي:
    • استخدام الأدوية الستيرويدية بكثرة.
    • التدخين.
    • فرط الكالسيوم في الدم.
    • الوراثة.
    • الإفراط في شرب الكحول.


مضاعفات قرحة المعدة

في بعض الحالات النادرة قد يتعرض المصاب بتقرحات المعدة إلى بعض المضاعفات الصحية، ومن الأمثلة عليها ما يأتي:[٣]

  • ثقب معدي معوي: وهو حالة تؤدي إلى ثقب بطانة المعدة، ممّا يزيد من فرصة انتقال البكتيريا من المعدة إلى الغشاء المصلي البطني، مسببًا اضطراب يُعرَف بالتهاب الصّفاق، وقد تصل عدوى التهاب الصّفاق إلى الدم مسببةً تعفنه، ممّا يُؤدي إلى تعرّض باقي أعضاء الجسم إلى الفشل، ويُعدّ من الاضطرابات الخطيرة التي تحتاج معالجة فورية.
  • نزيف داخلي: ويعدّ أحد المضاعفات الأكثر شيوعًا لتقرحات المعدة، ويحدث النزيف في الأوعية القريبة من القرحات، ممّا يُعرض المُصاب إلى نزيف بطيء لفترة زمنية طويلة مسببًا الإصابة بفقر الدم؛ وهي حالة تُؤدي إلى ضيق التنفس، وشحوب لون الجلد، وخفقان القلب، كما قد يلاحظ حدوث تقيؤ دموي أو خروج دم أسود مع البراز في حال حدوث النزيف بسرعة وبشدة عالية.
  • انسداد الأمعاء: وتنجم هذه الحالة عن تندب تقرحات المعدة ممّا يُؤدي إلى انسداد المجرى الطبيعي للطعام في الجهاز الهضمي، ممّا يُؤدي إلى معاناة المصاب من ظهور جملة من الأعراض كما يأتي:
    • فقدان الوزن دون وجود سبب محدد لذلك.
    • تقيؤ كميات كبيرة من الطعام غير المهضوم باستمرار.
    • الإحساس بالامتلاء بعد تناول كميات بسيطة من الطعام.
    • إحساس دائم بالنفخة والامتلاء.


الوقاية من قرحة المعدة

يمكن تقليلُ الإصابة بقرحة المعدة من خلال الأخذ ببعض النّصائح كالعلاجات المنزلية، وتتضمن[٢]:

  • الحماية من العدوى: تنتشرُ البكتيريا المسبّبة للقرحة، وتنتقلُ من شخص إلى آخر أو من خلال الطّعام والماء، لذلك يمكن اتخاذ خطوات صحيّة للحماية، بغسل اليدين بالماء والصّابون، وتناول الأطعمة المطبوخة بالكامل.
  • الحذر عند تناول مسكّنات الألم: يزيد تناول المسكنات بانتظام إلى خطر حدوث القرحة كما ذكر في السابق، وللحدّ من مشكلات المعدة يمكن تناول المسكنات مع وجبات الطّعام، وأخذ جرعة أقل قدر الإمكان، وتجنب شرب الكحول مع الدّواء، ممّا يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة باضطرابات المعدة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Shannon Johnson (4-12-2018), "Stomach Ulcers and What You Can Do About Them"، www.healthline.com, Retrieved 11-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (19-7-2018), "Peptic ulcer"، www.mayoclinic.org, Retrieved 9-2-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Stomach ulcer", www.nhs.uk,17-9-2018، Retrieved 16-9-2019. Edited.
  4. Markus MacGill (17-1-2018), "Everything you need to know about stomach ulcers"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-2-2019. Edited.