التخلص من الضغوط النفسية والعصبية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٦ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٩
التخلص من الضغوط النفسية والعصبية

الضغوط النفسية والعصبية

يعاني الكثير من الناس من التعرض للضغوط النفسية والعصبية؛ مثل: الشعور بـالتوتر والقلق من وقت لآخر، ويؤثر الإجهاد في أداء العقل أو الجسم، وقد ينتج من الشعور بالإحباط أو التوتر، والقلق هو شعور بالخوف، أو رد فعل على الإجهاد، أو يحدث عند الأشخاص الذين لا يستطيعون تحديد الأولويات المهمة في حيواتهم.[١]


التخلص من الضغوط النفسية والعصبية

يوجد العديد من العلاجات الطبيعية والطبية التي تساعد في التخلص من الضغوط النفسية، وتشتمل على ما يلي:[٢]

  • ممارسة الرياضة، إذ قد تساعد في التخلص من الشعور بالقلق والضغط العصبي.
  • التأمل، الذي يساعد في إدارة التوتر والقلق، ويساعد في تصفية الذهن، كما أنه فعّال للغاية للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تتعلق بالمزاج والقلق.
  • تمارين الاسترخاء، تساعد تمارين الاسترخاء في التخلص من القلق، ويمكن الاستلقاء في وضع مريح والتقلص ببطء وتخفيف كل مجموعة من العضلات بدءًا من أصابع القدم وحتى الكتفين والفك.
  • استراتيجيات إدارة الوقت، قد تساعد استراتيجيات إدارة الوقت الفعالة في مساعدة الناس في التركيز على أداء مهمة واحدة كل مرة، و مقاومة الرغبة إلى تعدد المهام.
  • الروائح، قد تساعد رائحة الزيوت النباتية المهدئة في تخفيف التوتر والقلق؛ مثل: رائحة زيت الخزامى، والروائح العطرية مع اللافندر، وتساعد في تخفيف صعوبات النوم.
  • شاي الأعشاب، يساعد استخدام العديد من الأعشاب في محاربة القلق وتخفيف التوتر؛ مثل: البابونج، إذ يغير مستويات الكورتيزول، وهو هرمون التوتر، والمكملات العشبية؛ مثل: شاي الأعشاب، وتساعد العديد من المكملات العشبية في تقليل الشعور بالقلق.
  • قضاء الوقت مع الحيوانات، قد تقدم الحيوانات الأليفة الرفقة والحب والدعم، والحيوانات الأليفة مفيدة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في صحة العقل، والقلق.


أعراض الضغوط النفسية والعصبية

تؤثر الضغوط النفسية والعصبية في الأشخاص الذين يعانون من هذه الاضطرابات، وقد تصاحبها الإصابة بالعديد من الضغوط، ولعل من أبرز هذه الضغوط أو الاضطرابات ما يلي ذكره:[٣]

  • الشعور بالضغط النفسي.
  • المعاناة من سرعة الانفعال.
  • استمرار الشعور بالقلق والخوف.
  • نقص في احترام الذات.
  • تسارع الأفكار.
  • صعوبة في التركيز.
  • صعوبة في اتخاذ القرارات.
  • الشعور بالصداع.
  • الشعور بتوتر في العضلات، أو الشعور بالألم فيها.
  • الشعور بالدوخة.
  • التعرض لمشاكل في النوم.
  • الشعور بالتعب في كل وقت.
  • تناول الكثير جدًا من الطعام أو القليل جدًا.


أسباب الضغوط النفسية والعصبية

قد يكون سبب الضغط النفسي أو العصبي هو أي عامل مرض في الجسم أو العاطفة، أو أي موقف، وقد يتحدث الأشخاص عن أنواع مختلفة من الضغوط؛ مثل: ضغوط العمل، أو ضغوط العلاقة، أو ضغوط الأبوة والأمومة، وترتبط هذه الضغوط بمراحل محددة من الحياة؛ مثل: الشيخوخة، أو الحمل، أو مرحلة البلوغ، أو الانتقال بعد انقطاع الطمث، وقد يؤدي إلى الشعور بتوتر لا يُسيطر عليه، وفيما يلي عوامل خطر حدوث ضغوط لا يُسيطر عليها:[٤]

  • المشاكل الاجتماعية والمالية.
  • مرض في الجسم أو العقل.
  • عدم وجود مؤسسات للدعم الاجتماعي.
  • تاريخ عائلي للإصابة بالتوتر أو الخلاف العائلي.


المراجع

  1. Timothy J. Legg, PhD, CRNP (25-5-2017), "Stress and Anxiety"، www.healthline.com, Retrieved 26-6-2019.
  2. Zawn Villines (9-7-2017), "How to treat anxiety naturally"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-6-2019.
  3. "How to deal with stress", www.nhs.uk,17-3-2017، Retrieved 26-6-2019.
  4. Melissa Conrad Stöppler, MD (7-12-2018), "Stress"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 26-6-2019.