التخلص من رائحة اللثة الكريهة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٧ ، ١٩ سبتمبر ٢٠١٩
التخلص من رائحة اللثة الكريهة

رائحة اللثة الكريهة

تنتج الرائحة الكريهة من اللثة والفم بسبب حدوث اضطرابات في الفم أو الأسنان، أو مشكلة أساسية، وتؤثر الرائحة الكريهة بشكل مؤقت في بعض الأشخاص في مرحلة مؤقتة من حيواتهم، مسببة لهم الإحراج، وحالة من القلق المزمن، خاصة عندما تتعلق بالعلاقات الاجتماعية، وقد يُصاحب الرائحة الكريهة الشعور بمذاق سيء في الفم، وفي حال كان الطعم بسبب حالة مرضية وليس نتيجة تراكم جزيئات الطعام المحاصرة فلا يختفي مع تفريش الأسنان واستخدام غسول الفم. وتُخفّف هذه الرائحة باستخدام ملطفات الفم؛ مثل: العلكة، وغسول الفم، وحلوى النعناع، لكنّها حلول مؤقتة لا توفّر التخلص من رائحة اللثة والفم الكريهة بشكل أساسي.[١][٢]


طرق التخلص من الرائحة الكريهة

يجرى التخلص من رائحة اللثة والفم الكريهة بعدة طرق؛ مثل:[٢]

  • علاج مشاكل الأسنان، في حال كان الشخص يعاني من أمراض في اللثة فيلجأ إلى أخصائي اللثة، خاصة أنّ أمراض اللثة تسبب انسحاب اللثة من الأسنان، مما يؤدي إلى الإصابة بجيوب عميقة مملوءة بالبكتيريا التي تسبب الرائحة الكريهة.
  • المحافظة على رطوبة الفم، وتجنب جفافها؛ لذلك لا بُدّ من الابتعاد عن التدخين، وشرب القهوة، والكافيين، والمشروبات الغازية، و الكحول، ويجب الإكثار من شرب الماء، ويُنصح بمضغ العلكة لتحفيز اللعاب.
  • الحفاظ على نظافة الأسنان، وتنظيفها بفرشاة أسنان نظيفة بعد الأكل، ويُنصح باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد مرتين في اليوم، خاصة بعد تناول الوجبات.
  • استخدام معجون الأسنان المحتوية على عامل مضاد للبكتيريا، للحد من البكتيريا التي تسبب تراكم طبقة البلاك، ذلك في حال كان السبب وراء رائحة الفم الكريهة يعزى إلى تراكم البكتيريا على أسطح الأسنان
  • استخدام الخيط السليم لإزالة جزيئات الطعام واللويحات من بين الأسنان مرة واحدة يوميًا، مما يؤدي إلى التخلص من رائحة الفم الكريهة.
  • الالتزام بنظام غذائي سليم، والابتعاد عن تناول الأطعمة التي تسبب الرائحة الكريهة؛ مثل: الثوم، والبصل.
  • الانتظام بمراجعة الطبيب مرتين في السنة، لفحص الأسنان وتنظيفها.
  • الحفاظ على نظافة أطقم الأسنان بشكل دائم.


أسباب رائحة اللثة الكريهة

هناك عدة أسباب محتملة تنتج منها رائحة كريهة من الفم واللثة، ومن أهمها ما يلي:[٣]

  • جفاف الفم من اللعاب، حيث اللعاب ينظّف الفم، وجفاف الفم قد يعزى إلى الإصابة بمرض معين.
  • الإصابة بأحد الأمراض قد تسبب رائحة كريهة للفم؛ مثل: أمراض السرطانات، والأمراض الأيضية، وفشل الكبد، بالإضافة إلى مرض الجزر المعدي المريئي الذي يرتجع أحماض المعدة.
  • الدخان والتبغ، إذ إنّ التبغ يسبب رائحة كريهة للفم، كما أنّه يزيد فرص الإصابة بأمراض اللثة.
  • تناول بعض الأدوية التي تسبب قلة اللعاب في الفم، وتطلق مواد كيميائية تنتج منها رائحة كريهة في الفم والنفس؛ مثل: النترات التي تُستخدم في علاج الذبحة الصدرية، وبعض أنواع المهدئات؛ كالفينوثيازينات، وتناول الفيتامينات بكميات كبيرة أيضًا يسبب رائحة كريهة للفم واللثة.
  • وجود بعض بقايا جزيئات الطعام يسبب رائحة كريهة للفم، وتزيد الرائحة حسب نوع الأطعمة؛ مثل: البصل، والثوم.
  • عدم تنظيف الأسنان بشكل يومي، مما يؤدي إلى تكوين طبقة الجير على الأسنان التي قد تسبب تهيّجًا في اللثة، ووجود البكتيريا بكثرة، وبالتالي خروج رائحة كريهة للثة.


المراجع

  1. Holly McGurgan, "Bad Breath (Halitosis)"، www.healthline.com, Retrieved 13-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (10-3-2018), "Bad breath"، www.mayoclinic.org, Retrieved 13-8-2019. Edited.
  3. Tim Newman (10-1-2018), "Everything you need to know about bad breath"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-8-2019. Edited.