علاج رائحة الفم الكريهة نهائياً

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٧ ، ٢٨ نوفمبر ٢٠١٩
علاج رائحة الفم الكريهة نهائياً

رائحة الفم الكريهة

تُعدّ رائحة الفم الكريهة من المشكلات المزعجة الشائعة التي تسبب الإحراج والقلق بصورة كبيرة، وتؤثر في 25% من الناس، وتحدث نتيجة العديد من الأسباب، ومنها: عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان، أو وجود العديد من الأمراض في الفم، وتراكم بقايا الطعام بين الأسنان، مما يوفّر بيئة مناسبة لنمو البكتيريا وتكاثرها داخل الفم، بالتالي ظهور الرائحة الكريهة.

يُجرى التخلص من هذه المشكلة من خلال اتباع العديد من العلاجات المنزلية، والتغييرات في نمط الحياة؛ مثل: الإقلاع عن التدخين، وتحسين صحة الفم والأسنان، أمّا في حال استمرار هذه المشكلة فيُنصح بمراجعة الطبيب للتحقق من الأسباب الكامنة وراءها.[١]


أسباب رائحة الفم الكريهة

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور رائحة كريهة في الفم، وتشمل ما يلي:

  • تناول الأطعمة والمشروبات ذات الرائحة القوية، أو التوابل.[٢]
  • الإصابة ببعض المشاكل في الأسنان أو اللثة؛ مثل: أمراض اللثة، أو الثقوب الموجودة في الأسنان، أو العدوى[٢]
  • نزول الوزن السريع في الوزن بفعل اتباع نظام غذائي قاسٍ.[٢]
  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل: التهاب اللوزتين، أو الارتجاع المعدي المريئي.[٢]
  • التدخين.[٢]
  • التهاب الفم الناتج من الجروح بعد عمليات جراحية في الفم؛ مثل: خلع الأسنان، أو تسوسها، أو أمراض اللثة، أو تقرحات الفم.[٣]
  • تناول بعض الأدوية المسببة لجفاف الفم، أو التي تذوب في الجسم مُطلِقةً مواد كيميائية تصل إلى الفم.[٣]
  • حدوث الالتهابات المزمنة في الأنف أو الجيوب الأنفية أو الحلق.[٣]
  • الإصابة بمرض السرطان.[٣]
  • تنتج رائحة الفم الكريهة عند الأطفال الصغار بسبب وجود جسم في أحد الأجزاء القريبة من المنطقة؛ مثل: قطعة من الطعام موجودة في فتحة الأنف.[٣]
  • عدم المحافظة على صحة الفم، وعدم تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط بشكل يومي، وتبقى قطع صغيرة من الطعام في الفم.[٣]
  • وجود البكتيريا على اللسان، مما تنتج منه بعض الروائح الكريهة.[٣]
  • عدم المحافظة على تنظيف أطقم الأسنان بشكل يومي منتظم.[٣]


أعراض رائحة الفم الكريهة

ليست ملاحظة رائحة الفم الكريهة صعبة، فقد ينتبه لها أشخاص آخرون قبل المصاب الذي يعاني منها، إضافة إلى وجود أعراض ترافقها، وهي الشعور بطعم غير مُستساغ للطعام، أو الحموضة، أو حدوث تغييرات في التذوق، بالإضافة إلى جفاف الفم، ووجود طبقة تشبه الطلاء على سطح اللسان.[٤]


تشخيص رائحة الفم الكريهة

يُشخّص طبيب الأسنان المختص الإصابة برائحة الفم الكريهة من خلال إجراء فحص يشمل فم المريض، وأنفه، ولسانه، ويجمع بعض المعلومات عن المريض؛ مثل: عدد مرات تنظيف الأسنان، وكيفية تنظيفها مع اللثة واللسان، والأدوية التي يتناولها، والطعام الذي يسبب رائحة كريهة، والإصابة بأيّ أمراض أو حساسية، وموعد ظهور الرائحة، والشخير؛ ذلك لتحديد مصدر الرائحة، وفي حال اكتشف الطبيب أنّ الرائحة مرتبطة بمشكلة ما أو مرض آخر ليست له علاقة بالأسنان واللثة، فإنّه يحوّل المريض إلى طبيب متخصص آخر لتحديد السبب وعلاجه.[٥]


علاج رائحة الفم الكريهة نهائيًا

عند ظهور رائحة الفم نتيجة وجود مشكلة متعلقة بصحة الفم؛ فقد يوصي الطبيب ببعض الإجراءات للتحكم بالحالة والتخلص منها، ومن هذه الإجراءات ما يأتي:[٣]

  • استخدام غسول فم ومعجون أسنان، في حال أنّ السبب هو تراكم البكتيريا على الأسنان، قد يوصي الطبيب باستخدامهما في قتلها، ويجب اختيار معجون لديه عامل مضاد لقتل البكتيريا التي تسبب تراكم اللويحات على الأسنان.
  • علاج أمراض اللثة، في حال أصبحت هي السبب؛ ذلك لأنّها على المدى البعيد تسبب ظهور جيوب ممتلئة بالبكتيريا، التي تسبب رائحة الفم الكريهة، وفي بعض الحالات قد يوصي الطبيب بتغيير حشوات الأسنان التالفة التي قد تؤدي إلى حدوث هذه المشكلة.


أطعمة تساعد في التخلص من رائحة الفم

يوجد العديد من الأطعمة تعين المصاب بهذه المشكلة على حلّها، ومنها ما يلي:[٦]

  • الزبادي، تساعد البكتيريا النافعة في مكافحة البكتيريا الضارة في أجزاء مختلفة من الجسم، مثل الأمعاء، حيث الزبادي تحتوي عليها، وتساعد في تقليل المشكلة.
  • الحليب، يُعدّ علاجًا رائعًا، ويُشرَب كوب من الحليب قليل الدسم أو كامل الدسم أثناء تناول وجبة تحتوي على أطعمة قوية الرائحة، أو بعد تناولها؛ مثل: الثوم، والبصل.
  • البرتقال، إذ يُعزّز من صحة الأسنان؛ بسبب احتوائه على فيتامين (ج) الذي يزيد إنتاج اللعاب، مما يقضي على هذه المشكلة.
  • بذور الشمر واليانسون، استُخدِمَت منذ العصور القديمة في إضفاء انتعاش إلى التنفس ورائحة مُعطّرة للفم، وتطهير النَّفَس بعد تناول الطعام، إضافة إلى طعمها حلو، واحتوائها على زيوت عطرية تُعطي رائحة مُنعِشة.
  • الزنك، الذي يُعدّ أحد مكوّنات غسولات الفم لمنع نشوء هذه المشكلة، ويساعد في تقليل عدد المركبات الكبريتية في النَّفَس.
  • الشاي الأخضر، هو علاج منزلي فعّال، وله مزايا مُطهّرة ومزيلة للرائحة، مما يجعله ينعش التنفس مؤقتًا، والنعناع يساعد في انتعاش الفم وتطهيره.
  • التفاح، فقد وُجِدَ أنّ التفاح له تأثيرًا قويًّا وفعّالًا ضد رائحة الفم الكريهة؛ بسبب احتوائه على بعض المركبات الطبيعية التي تُحيّدها.
  • البقدونس، يُعدّ علاجًا شائعًا؛ ذلك بسبب احتوائه على الكلوروفيل، ويكافح مركبات الكبريت بشكل فعّال.
  • عصير الأناناس، هو أسرع علاج وأكثر فاعلية في التخلص من المشكلة، رغم عدم وجود أيّ دليل علمي يدعم صحة هذه النظرية.
  • الماء، يلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على نظافة الفم، ومنع جفافه من خلال ترطيب الجسم، وتشجيع إفراز اللعاب.


العناية برائحة الفم

تُتَبَع بعض الخطوات بشكل منتظم للعناية بنظافة الفم والأسنان واللثة، التي تشمل ما يلي:[٧]

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة بعد تناول كل وجبة، أو مرتين يوميًا على الأقل، دون تجاوز التنظيف باستخدام الخيط يوميًا.
  • استخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة، وكلما أصبحت الناعمة صارت أفضل، ومن جهة أخرى، فإنّ اختيار فرشاة الأسنان الكهربائية قادرة على تحقيق إمكانيات تنظيف أكبر.
  • استخدام غسول الفم يوميًا، ومن المفضل أن يكون من الاختيارات الطبيعية.
  • زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري بمعدل مرة سنويًا على الأقل.
  • الحدّ من تناول السكر.
  • الإقلاع عن التدخين.


المراجع

  1. Tim Newman (10-1-2018), "Everything you need to know about bad breath"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Bad breath", www.nhs.uk, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Bad breath", www.mayoclinic.org, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  4. John P. Cunha, "Bad Breath (Halitosis)"، www.medicinenet.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  5. Holly McGurgan (29-2-2016), "Bad Breath (Halitosis)"، www.healthline.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  6. Corinne O'Keefe Osborn (26-7-2018), "Things You Can Try at Home to Eliminate Bad Breath"، www.healthline.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  7. Emily Cronkleton (20-12-2017), "10 Home Remedies for Gingivitis"، www.healthline.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.