ادوية لرائحة الفم الكريهة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٥ ، ٢٦ مارس ٢٠١٩
ادوية لرائحة الفم الكريهة

رائحة الفم الكريهة

يمكن لأي شخص أن يعاني رائحة الفم الكريهة، إذ تُعدّ مشكلة شائعة يمكن أن تسبب ضائقة نفسية كبيرة، وقد تنتج من عدة أسباب، إذ تشير التقديرات إلى أن شخصًا واحدًا من كل 4 أشخاص لديه رائحة الفم الكريهة بشكل منتظم، وتُعد السبب الثالث الأكثر شيوعًا في البحث عن علاج الأسنان بعد تسوس الأسنان، وأمراض اللثة، وقد تساعد بعض العلاجات المنزلية البسيطة، وتغييرات نمط الحياة، مثل: تحسين صحة الأسنان، والإقلاع عن التدخين، في التخلص من رائحة الفم في كثير من الأحيان، ومع ذلك ينصح بمراجعة الطبيب للتحقق من الأسباب الكامنة وراءها إذا استمرت المشكلة[١].


أدوية رائحة الفم الكريهة

توجد عدة خيارات علاجية بوصفة طبية أو دون وصفة لعلاج رائحة الفم الكريهة، ومن هذه الأدوية ما يأتي[٢]:

  • تُعدّ غسولات الفم التي تحتوي عوامل مضادة للجراثيم، مثل: كلوريد سيتيل بريدينيوم، والكلورهيكسيدين، أو بيروكسيد الهيدروجين فعّالة في التخلص من رائحة الفم الكريهة.
  • يُعدّ كل من غسول الفم الخالية من الكحول، والكبريتات، ومعجون الأسنان، ونظام نظافة الفم عن طريق الرش خيارات أخرى للعلاج، إذ قد تقتل هذه العلاجات الجراثيم التي تسبب رائحة الفم الكريهة، وتنعش الأنفاس، وفي حال كان سبب رائحة الفم الكريهة يُعزى إلى ارتجاع المريء، فيمكن أيضًا التوصية باستخدام أدوية، مثل: مضاد مستقبلات الهستامين 2، ومثبطات مضخة البروتون، أو مضادات الحموضة.


علاجات منزلية لرائحة الفم الكريهة

يمكن لبعض العلاجات المنزلية و التغيرات في نمط الحياة أن تتخلص من رائحة الفم الكريهة، ومن هذه العلاجات ما يأتي[٣]:

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد تناول الطعام: إذ يُنصح باستخدام الفرشاة مع معجون أسنان يحتوي الفلورايد مرتين يوميًا على الأقل، خاصة بعد الوجبات، إذ قد يساعد معجون الأسنان مع خصائص مضادة للجراثيم في الحد من رائحة الفم الكريهة.
  • استخدام خيط الأسنان مرة واحدة في اليوم على الأقل: إذ يزيل الخيط جزيئات الطعام من بين الأسنان، مما يساعد في التحكم برائحة الفم الكريهة.
  • استخدام فرشاة للسان: إذ يحتوي اللسان البكتيريا، لذا فإن تنظيف الأسنان بالفرشاة قد يقلل الروائح الكريهة للفم، خاصةً عند الأشخاص الذين لديهم لسان مغطى بفرط نمو كبير للبكتيريا، بسبب التدخين أو جفاف الفم.
  • تنظيف الأسنان أو أجهزة طب الأسنان: يجب تنظيف جسر الأسنان أو التقويم جيدًا مرة واحدة يوميًا على الأقل، أو وفق توجيهات طبيب الأسنان، وتنظيفه في كل مرة قبل وضعه في الفم.
  • تجنب جفاف الفم: إذ يُنصح بتجنب التدخين وشرب الكثير من الماء للحفاظ على رطوبة الفم، وعدم شرب القهوة، أو المشروبات الغازية، أو الكحول الذي قد يؤدي إلى جفاف أكثر، ويُنصح بمضغ العلكة، أو الحلوى دون سكر لتحفيز اللعاب.
  • ضبط النظام الغذائي: إذ يجب عدم تناول الأطعمة، مثل: البصل والثوم، اللذان يمكن أن يسببا رائحة الفم الكريهة، إضافة إلى الامتناع عن تناول الكثير من الأطعمة السكرية التي تسبب رائحة كريهة للفم.
  • الحصول على فرشاة أسنان جديدة بانتظام: إذ يُنصح بتغيير فرشاة الأسنان عندما تصبح متهالكة كل ثلاثة إلى أربعة أشهر، واختيار فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة.
  • إجراء فحص الأسنان بانتظام: إذ تجب مراجعة طبيب الأسنان بشكل دوري مرتين في السنة لفحص الأسنان وتنظيفها.


المراجع

  1. Tim Newman (10-1-2018), "What is halitosis?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-2-2019. Edited.
  2. C. Fookes, BPharm (28-5-2018), "Prescription and Over-The-Counter (OTC) Medicines"، www.drugs.com, Retrieved 19-2-2019. Edited.
  3. "Lifestyle and home remedies", www.mayoclinic.org,10-3-2018، Retrieved 19-2-2019. Edited.