التهاب البواسير الخارجية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩
التهاب البواسير الخارجية

البواسير

تتعرّض منطقة الشرج للعديد من الأمراض التي تسبب إزعاجًا للإنسان، ويُعدّ الشرج آخر جزء من أجزاء الجهاز الهضمي، ويمتد من نهاية المستقيم حتى حوافّ فتحة الشرج، ويختلف السطح الخارجي للشرج عن الجلد؛ فهو لا يحتوي على غدد عرقية أو شعيرات الجلد العادية، إنما يحتوي على العديد من الأعصاب التي تجعل من الشرج منطقة حساسة جدًا، ويؤدي حدوث أيّ قطع أو جرح فيها إلى الإحساس بالألم حاد، وتتمثل وظيفة الشرج الأساسية بكونه بوابة يتحكم بها الإنسان الواعي لإخراج البراز من خلالها. وعند الإصابة بالتهاب البواسير وحدوث انتفاخ والتهاب في أوردة فتحة الشرج والمستقيم تشبه الدوالي الوريدية، وما زال السبب الرئيس غير معروف، إلّا أنّ هناك العديد من العوامل التي تُساهم في الإصابة به، وتُعدّ الإصابة بالبواسير من المُشكلات الشائعة، إذ تُصيب ثلاثة من كلّ أربعة أشخاص، وتتراوح الأعراض بين الخفيفة أو عدم الإحساس بها إلى الأعراض المؤلمة الشديدة.[١][٢]


أنواع البواسير

تُقسّم البواسير نوعين؛ وهما يُوضّحان في ما يلي:

  • البواسير الداخلية، تُعرَف البواسير الداخلية بأنّها تدلّيات غير طبيعية في الأوردة المصابة في الجزء السفلي من المستقيم، وتتميز هذه البواسير بعدم القدرة على تشخيصها بشكل سهل؛ مثل: البواسير الخارجية، كما لا يصاحبها الشعور بالألم في أغلب الحالات، وهي لا تسبب نزفًا شرجيًّا لكن يصاحبها نزيف دموي مع البراز أثناء عملية الإخراج أو عند الانتهاء منه، ويرافقها ظهور العديد من الأعراض؛ مثل: الإفرازات المخاطية، والزوائد الشرجية.[٢]
  • البواسير الخارجية، تحدث هذه البواسير أسفل الجلد حول منطقة الشرج، وتظهر البواسير الخارجية نتيجة التهاب الأوردة الدموية في فتحة الشرج والمستقيم، وتوجد هذه البواسير لدى كل شخص، لكن تظهر عند بعض الأشخاص دون غيرهم بسبب تعرضهم لبعض العوامل التي تؤي إلى خروج هذه البواسير من فتحة الشرج، وتؤدي إلى الإصابة بالحكة، والشعور بالألم في منطقة الشَّرج، وحدوث تورُّم ونزيف.[١][٢]


أسباب التهاب البواسير الخارجية

يحدث التهاب البواسير بشكلٍ عام عند زيادة الضغط في الأوعية الدموية الصغيرة التي تتكوّن منها البواسير، مما يؤدي إلى تضخمها وامتلائها بالدم، مما يسبب ظهور الأعراض والألم. وتلعب العديد من العوامل دورًا في الإصابة بالتهاب البواسير، ويُذكَر منها ما يلي:[٣]

  • اتباع نظام غذائي منخفض الألياف وصغر حجم فتحة الشَّرج يؤديان إلى توتُّر الشخص عند عملية الإخراج، ويزيد الضغط داخل الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى الإصابة بالتهاب البواسير.
  • جراحة المستقيم في وقت سابق.
  • الإصابة بالإسهال الحاد أو الإسهال المزمن.
  • الحمل، الذي يؤدي إلى الإصابة بالتهاب البواسير بسبب زيادة حجم الرحم، مما يؤدي إلى الضغط على المستقيم ومنطقة الشَّرج، كما أنّ التغيرات الهرمونية في مرحلة الحمل قد تُضعف العضلات التي تدعم المستقيم والشرج.
  • إطالة الجلوس على المرحاض، مما يزيد الضغط داخل الأوعية الدموية في منطقة الشَّرج.
  • البدانة.
  • تعرُّض الحبل الشوكي للإصابة، وحدوث عدم الاستقامة فيه.
  • سرطان القولون.


أعراض التهاب البواسير الخارجية

هناك مجموعة من الأعراض التي تؤثر في الشخص المصاب بالبواسير، وتميل الأعراض إلى التغيّر حسب شدة البواسير، وقد تتضمن بعض الأعراض ما يلي:[٤]

  • الإصابة بالحكة الشديدة حول الشرج أو منطقة المستقيم.
  • وجود كتل أو انتفاخات بالقرب من أو حول منطقة الشرج.
  • الشعور بالألم حول منطقة الشرج.
  • وجود دم في البراز.
  • الشعور بألم شديد أثناء عملية التبرز.
  • وجود نزيف عند استخدام الحمام، ورؤية الدم على ورق التواليت أو في المرحاض.


تشخيص التهاب البواسير

يُشخّص الطبيب حالة التهاب البواسير بعد إجراء الفحوصات التالية:[٣]

  • الفحص البدني، الذي يتضمن التاريخ الطبي والأعراض التي يُعاني منها المُصاب؛ مثل: الإمساك، والألم، والنزيف، والبحث في احتمالية وجود مشاكل أخرى تُسبب النزيف؛ مثل: الأورام، أو الاتهاب الأمعاء، أو نزيف الأمعاء.
  • إجراء التنظير، خاصة عند الشك في وجود نزيف في المستقيم، أو تنظير القولون.
  • تحاليل الدم التي تتضمن:
  • فحص الهيموجلوبين وخلايا الدم الحمراء.
  • فحص التخثر في حال أنّ المُصاب يتناول المُميّعات.


علاج التهاب البواسير الخارجية

في معظم حالات التهاب البواسير يُنفّذ علاج المصاب بها ببعض العلاجات المنزلية والإجراءات البسيطة، لكن في الحالات المتقدمة تتطلب الإصابة العلاج بالأدوية أو الجراحة. وتتضمن طرق علاج التهاب البواسير ما يلي:[٥][٦][٧]

  • العلاجات المنزلية:
  • الثلج والكمادات الباردة، إذ يساعد تطبيقهما في تخدير منطقة الألم وتخفيف التورم.
  • الحمامات المائية باستخدام الماء الدافئ التي تُخفف من أعراض الحرقة أو الحكة.
  • المناشف الرطبة، تُستخدَم بدل ورق التواليت الجاف الذي يُسبب تفاقم المشكلة.
  • تناول المزيد من الألياف والسوائل الكافية، مما يُليّن البراز ويُسهّل إخراجه.
  • ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة؛ مثل: المشي السريع 20-30 دقيقة في اليوم، مما يُنشّط أداء وظيفة الأمعاء.
  • الذهاب إلى الحمام فور الشعور بالرغبة في الإخراج.
  • الأدوية:
  • استخدام الكريمات والمراهم الموضعية المستخدمتين من دون وصفة طبية، واللتين تحتويان على الهيدروكورتيزون، وهذه الكريمات والمراهم تُخدّران الشعور بالألم في المنطقة.
  • مسكنات الألم؛ مثل: الأسبرين، والإيبوبروفين، والأسيتامينوفين، التي تخفف من الألم والانزعاج.
  • العلاج غير الجراحي:
  • ربط شريط مطاطي حول قاعدة البواسير لمنع الدورة الدموية من الوصول إليه، فيؤدي ذلك إلى ذبوله وسقوطه خلال أسبوع.
  • الحقن؛ حيث الطبيب يحقن محلولًا كيميائيًا في البواسير لتقليص حجمه.
  • التخثُّر؛ هي تسليط ضوء الليزر أو الأشعة تحت الحمراء على البواسير، مما يؤدي إلى تصلُّب وذبول الباسور.
  • الجراحة، يُلجَأ إلى الجراحة عند فشل الإجراءات السابقة في علاج البواسير، وهي استئصال البواسير، إذ يزيل الجراح الأنسجة المُسببة للنزيف، وتُجرى هذه الجراحة بالتخدير الموضعي أو التخدير العام، وتُعدّ عملية استئصال البواسير الطريقة الأكثر فاعلية لـعلاج البواسير الشديدة أو المتكررة.


نصائح لتجنب التهاب البواسير الخارجية

إنّ الطريقة الرئيسة لمنع التهاب البواسير الخارجية تنطوي على تجنب الإمساك، وتكوّن البراز الصلب الجاف الذي يصعب تمريره، ومن النصائح لمنع التهاب وتكوّن البواسير الخارجية ما يلي:[١]

  • اتباع نظام غذائي غني بالألياف.
  • تناول الماء بكميات كبيرة.
  • تجنب الجلوس لمدة طويلة، وممارسة الرياضة اليومية.
  • معالجة مشكلة الإمساك، واتّباع عادات سليمة عند التغوط.
  • عدم رفع أحمال ثقيلة.
  • تجنب القراءة أثناء الجلوس على المرحاض، وقضاء أوقات أقلّ أثناء التغوط.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "How do you treat an external hemorrhoid?", medicalnewstoday.com, Retrieved 30-09-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Hemorrhoids", mayoclinic.org, Retrieved 30-09-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Benjamin Wedro, MD, "Hemorrhoids Symptoms, Pictures, Causes, Treatment Relief, and Cure"، www.medicinenet.com, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  4. "External Hemorrhoids", healthline.com, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  5. Adam Felman (23-11-2017), "Hemorrhoids: Causes, treatments, and prevention"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  6. "Hemorrhoids and what to do about them", www.health.harvard.edu,10-2013، Retrieved 18-10-2019. Edited.
  7. "Hemorrhoids", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-10-2019. Edited.