التهاب الحلق بدون حرارة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٣ ، ٦ أغسطس ٢٠١٨
التهاب الحلق بدون حرارة

   

التهاب الحلق


  التهاب الحلق: هو الشّعور بألم وثقل وتشوك في منطقة الحلق، وهو علامة على إصابة الجسم بالانفلونزا، أوالرشح، وسرعان ما يختفي الألم في غضون مضي أيام قليلة، بأخذ العلاج المناسب. تتفاوت أعراض الإصابة بالتهاب الحلق حسب المسبب، فهناك التهاب ناتج عن العدوى الفيروسية والتي تكون أسهل وأخف تأثيرًا من العدوى البكتيريّة في أغلب الأحيان.  

التهاب الحلق الفيروسي


  يتمثل التهاب الحلق الفيروسي بالإصابة بالزكام، أو الرشح، أو الانفلونزا، ومن أهم الأعراض المصاحبة له، ما يلي:

  • ظهور العينين بلون أحمر وتهيجهما.
  • بحة في الصوت.
  • حرقة وألم وجفاف في منطقة الحلق.
  • سيلان الأنف.
  • الكحة.
  • الصداع والألم الشديد في الرأس.
  • الوهن والضعف العام في الجسم.

 

التهاب الحلق البكتيري


  يعدّ التهاب الحلق البكتيري أقلّ انتشارًا من الإصابة بالتهاب الحلق الفيروسي، ولكنّه أكثر خطورةً، تسببه البكتيريا عن طريق غزوها لإفرازات الأنف، أو الحنجرة، وتنتقل العدوى عن طريق عدة طرق، ومنها: الماء الملوث، أو الأغذية، أو الحليب، ومن أهم أعراض الإصابة ما يلي:

  • وجود ألم في الحلق عند تناول الطَّعام.
  • تورم اللوزتين.
  • ملاحظة رائحة غير مستحبّة للنّفس.
  • تورم في الغدد الليمفاوية في الرقبة.

 

علاج التهاب الحلق


 

  • أخذ مسكنات الألم، مثل: اسيتامينوفين، أو مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، ومن أهمّها؛ نابروكسين، وإيبوبروفين؛ للتخفيف من التهاب الحلق والشعور بالألم.
  • استعمال البخاخات: تحتوي هذه البخاخات الخاصة بعلاج التهاب الحلق على مخدر موضعي كالفينول، لكنها لا تعد ذات فعالية مقارنةً بالأقراص.
  • تناول المشروبات الساخنة، ومنها؛ شوربات الدجاج، أوالعسل، أو الليمون، أو النعناع وغيرها.
  • استخدام الغرغرة أو غسول الفم بكمية من الماء المضاف له الملح؛ وذلك بوضع مقدار نصف ملعقة صغيرة من الملح إلى كوب من الماء الساخن، تعتبر هذه الطريقة من الطرق التقليدية القديمة والتي لم يثبت لها أي فائدة في الحد من التهاب الحلق.
  • تواجد القطرات المتخصّصة للسعال التي لها دور في التقليل من حدة آلام الحلق وجفافه، التي تتكوّن من مخدر موضعي وتدوم لوقت أكثر في الحلق من الغرغرة، أو البخاخات، وبالتالي تثبت فوائدها في علاج التهابات الحلق والتخفيف من آلامه.
  • علاج التهاب الحلق الناتج عن المسبب البكتيري؛ حيث يوصى بإعطاء المريض المضادات الحيوية للأشخاص البالغين والبنسلين، الذي يتوافر في معظم الصيدليات على شكل حبوب أو شراب (محلول سائل) يعطى لمدة عشرة أيام ويتم تناوله من 2- 4 مرات بشكل يومي، وأيضًا يمكن أخذ حقن البنسلين لمرة واحدة فيعد من العلاجات القوية، وفي حال عدم تحسن حالة المريض وازديادها سوءًا خلال فترة ثلاثة أيام من أخذ المضادات الحيوية، ينبغي هنا مراجعة الطبيب المختص.

 

الوقاية من التهاب الحلق


 

  • الابتعاد عن استنشاق دخان التبغ.
  • الامتناع عن الاقتراب من المواد التي تسبب الحساسية؛ كالعفن، والغبار، والأتربة، وحبوب اللقاح وغيرها.
  • استعمال معقمات اليد.
  • عدم استعمال أدوات الشخص المصاب؛ للحد من العدوى.