التهاب عضلات البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٥ ، ١٤ يناير ٢٠٢٠

التهاب عضلات البطن

تُساعد عضلات البطن في الحفاظ على الأعضاء والأحشاء في موقعها داخل البطن، بالإضافة إلى دعم وتثبيت جذع الجسم في وضعيات الجسم الطبيعيّة المختلفة، وتتضمن عضلات البطن أربعة أنواعٍ، تقع بين الأضلاع والحوض، وهي؛ العضلة المستعرضة البطنية، والعضلة المستقيمة البطنية، والعضلات المائلة الخارجية، والعضلات المائلة الداخلية، وقد يقوم بعض الأشخاص بممارسة تمارين البطن على وجه التحديد دون غيرها من التمارين، لرغبته في إظهارها، ومحاولة إذابة الدهون التي تتراكم في منطقة البطن، وما قد يجهل حقيقته الكثيرون، أنّ عضلات البطن معرضةٌ للشد العضليّ كغيرها من عضلات الجسم المختلفة، ومن الممكن أن يُسمى شد عضلات البطن بالتهاب عضلات البطن أو تورمها في بعض الأحيان، وبالتالي فإنّه يُنصح بتجنب ممارسة تمارين البطن المبالغ فيها، بالإضافة إلى القيام بالتحميّة قبل أداء التمارين الرياضيّة القاسية.[١]


أعراض التهاب عضلات البطن

تتضمن أعراض التهاب عضلات البطن ما يأتي:[٢]

  • عدم القدرة على استخدام العضلة على الإطلاق.
  • التورّم أو الكدمات أو الاحمرار نتيجةً للإصابة.
  • الشعور بألم عند أخذ قسط من الراحة.
  • الضعف في العضلة أو الأوتار.
  • الشعور بألم عند استخدام العضلة أو المفاصل التي لها علاقة بهذه العضلة.


أسباب التهاب عضلات البطن

يوجد سببين رئيسيين يمكن أن ينتج عنهما شد عضلات البطن أو التهابها، وتتضمن هذه الأسباب ما يأتي:

  • الشد العضلي البطني: يشير الشد العضليّ إلى أيِّ شدٍ أو تمزقٍ مبالغٍ فيه، قد يُصيب عضلات البطن، ويمكن أن ينتج ذلك لعدة أسباب مثل؛ الحركة المفاجئة أو السريعة، أو ممارسة التمارين الرياضيّة الشديدة أو القاسية، أو عدم إراحة العضلات التي أُجهدت كثيرًا، أو الممارسة الخاطئة للتمارين الرياضية، أو استخدام الكثير من الأوزان عند القيام بتمارين عضلات البطن، أو حتى عند السعال أو العطاس أو الضحك، وتتضمن أعراض الشد العضليّ البطني؛ الشعور الحاد والمفاجئ بالألم في عضلات البطن، والتورّم، وظهور الكدمات، وضعف هذه العضلات وتصلبها، وتشنجها. من المهم جدًا التفريق بين الشد العضليّ البطنيّ والفتق؛ إذ يُمكن أن تختلط الحالتين بسبب التشابه الكبير بين أعراضهما، إلّا أنّ الفتق يختلف بتسببه بظهور كتلةٍ لحميةٍ في البطن، والشعور بالحرقة، والغثيان، وحتى الإمساك في بعض الحالات.[٣]
  • التهاب العضل: يعبّرُ مصطلح التهاب العضلٍ عن أي حالةٍ تتسبب بحدوث التهابٍ في العضلات، الذي قد تُسببه الأمراض الالتهابيّة مثل؛ مرض الذئبة، أو مرض التهاب المفاصل الروماتويديّ، أو أحد الفيروسات الممرضة مثل، فيروس الإنفلونزا أو فيروس الزكام، أو الإيدز، أو حتى أحد الأعراض الجانبية لدواءٍ ما مثل؛ أدوية الستاتين التي تستعمل لخفض مستويات الكوليسترول، كما يمكن أن يتسبب تعاطي الكحول أو الكوكائين بحدوث التهابٍ في العضلات، كما يمكن تصنيف الشد العضلي الذي يحدث نتيجةً لممارسة أنشطةٍ بدنية مجهدة كأحد أشكال التهاب العضل، وتتضمن أعراض التهاب العضل الضعف، والتورّم، والألم.[٤]


علاج التهاب عضلات البطن

تتعدد الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث التهابٍ في البطنِ، ولذلك فإنّ علاج التهاب عضلات البطن سيعتمد بالدرجة الأولى على مسبب الالتهابِ، ففي حالة التهاب عضلات البطن الناجم عن العدوى البكتيريّة فإنّ تناول المضادات الحيوية قد يكون ضروريًا، بينما يتطلب الالتهاب الناتج عن الأمراض الالتهابية، التي ترتبط بمشكلات الجهاز المناعيّ، فقد يلجأ الطبيب لوصف علاجات دوائية قادرةٍ على تثبيط عمل الجهاز المناعيّ، مثل؛ دواء البريدنيزون، ودواء الميثوتريكسات، أمّا الالتهاب الناتج عن الإصابة بأحد الفيروسات، فقد لا يحتاج المصاب به لأيّ علاجٍ بسبب قدرة الجسم على مقاومة الفيروسات دون استعمال أيّ أدوية، وأمّا التهاب عضلات البطن الناتج عن الشد العضليّ، فمن الممكن اتباع بعض العلاجات المنزلية البسيطة، التي تُعالج الالتهاب خلال بضعة أسابيع، ومن هذه العلاجات:[٣]

  • الحصول على أكبر قسط ممكن من الراحة.
  • استعمال المشدات الطبية الخاصة بعضلات البطن.
  • وضع كمادات باردة فوق البطن لمدة تتراوح بين العشر دقائق، وحتى خمس عشرة دقيقة متتالية.
  • ممارسة تمارين البطن الملائمة بعد اختفاء الألم والالتهاب.
  • تناول بعض العلاجات الدوائية المسكنة للألم التي لا تحتاج إلى وصفةٍ طبيةٍ مثل؛ الايبوبروفين.


عوامل الإصابة بالتهاب عضلات البطن

تتعدد العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب عضلات البطن، التي تتضمن ما يأتي:[٥]

  • عدم القيام بتمارين الإحماء الكافي قبل البدء بالتمارين الرياضية، يتسبب في زيادة خطر التعرض لتمزقٍ والتهاب في عضلات البطن.
  • الممارسة الخاطئة للتمارين الرياضية، أثناء ممارسة تمارين عضلات البطن، يزيد من خطر التعرض لتمزق عضلات البطن والتهابها.
  • يعد الأشخاص ذوي عضلات الظهر الضعيفة، الأكثر عرضةً للتمزق والتهاب عضلات البطن.
  • تعد ممارسة التمارين الرياضية في الطقس البارد من العوامل التي تزيد من خطر تعرض الشخص لتمزقٍ والتهابٍ في عضلات البطن.
  • يعد الأشخاص ذوي عضلات البطن المتعددة أكثر عرضةً للإصابة بتمزقٍ والتهابٍ في عضلات البطن.


المراجع

  1. "Abdominal muscles", www.betterhealth.vic.gov.au,6-2015، Retrieved 17-9-2019. Edited.
  2. Tyler Wheeler (16-5-2018), "Muscle Strain"، www.webmd.com, Retrieved 17-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Emily Cronkleton (26-1-2018), "Everything You Need to Know About Abdominal Strain"، www.healthline.com, Retrieved 17-9-2019. Edited.
  4. Carol DerSarkissian (27-4-2019), "Myositis"، www.webmd.com, Retrieved 17-9-2019. Edited.
  5. Pramod Kerkar (17-4-2017), "Abdominal Muscle Tear: Causes, Symptoms, Treatment, Recovery, Exercise"، www.epainassist.com, Retrieved 17-9-2019. Edited.