اعراض تمزق عضلات البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ١٠ مارس ٢٠٢١
اعراض تمزق عضلات البطن


كيف يمكن تمييز أعراض تمزق عضلات البطن؟

من الوارد جدًّا تعرُّض عضلات البطن للتمزّق أو الشدّ، ربما بسبب مُمارسة التمارين العنيفة والمكثَّفة، أو الالتواء بصورة مفاجئة، أو التحرك بسرعة، أو حمل الأشياء الثقيلة، أو السُّعال، أو الضَّحِك، أو العُطاس، أو اتِّباع تقنيات غير ملائمة أثناء لعب الرياضات التي تحتاج للركض، أو عدم إراحة العضلات المنهَكَة والمُتعبة.[١] وليتمكن الفرد من تمييز أعراض تمزق عضلات البطن عن غيرها من المشكلات التي قد تتشابه معها؛ كالفتق مثلًا، يمكن توضيح الآتي:[٢]

  • تمزق أو شدّ عضلات البطن قد يتسبَّب بالتهاب في عضلات البطن، وربما يظهر بعض التورُّم دون وجود ما يُمكن ملاحظته على الجسم، وذلك على عكس ظهور كتلة أو بروز ملحوظ يتغيَّر حجمه مع بذل الجهد.
  • تمزّق أو شدّ عضلات البطن قد يتسبَّب بإثارة ألم خفيف أو مفاجيء وحادّ، ربما يحفِّزه السعال، والعُطاس، والضَّحِك، بينما لا يُصاحب الفتق عادةً ظهور أيَّ ألم في أوَّلِه، ولكنْ مع نموه فهو قد يُثير الشعور بالانزعاج والثقل.
  • تمزق عضلات البطن يحدث في أيْ جزء في عضلات جدار البطن، غير أنَّ الفتق يظهر عادةً في أجزاء مُحدَّدة، كالأجزاء التي تُحيط بالعمليات الجراحيَّة، وسرَّة البطن، وحول جروح البطن الأخرى.



ما الخطة العلاجية للتعامل مع حالات تهتك أو تمزق عضلات البطن؟

تتعرَّض منطقة البطن لإصابات عديدة ومختلفة، وفي هذه الحالة، يعتمد العلاج الذي ربما يوصِي به الطبيب على نوع الإصابة وامتدادها، ويمكن توضيح ذلك في الآتي:[٣]

  • الشدّ أو التمزق العضلي أو الرضوض أو التورُّم الدموي (Hematoma)‏؛ يمكن السيطرة عليه بالعلاجات المُحافِظة التي تنطوي على استخدام مسكنات الألم واللجوء إلى الراحة.
  • التورم الدموي الأكبر حجمًا؛ ربما يحتاج المصاب لنقل الدم بسبب فقدان الدم من الجسم، ونسبة ضئيلة من المرضى بحاجة لعمليَّة جراحيَّة، أو جراحة الأوعية الدموية الداخلية (Endovascular surgery).
  • الفتق في جدار البطن الناجم عن الإصابات؛ قد يستدعي الجراحة لإصلاح الضَّرر، وربما يلجأ الطبيب إلى إصلاح الضرر في داخل البطن المتعلق بالإصابات أثناء الجراحة ذاتها.

وعمومًا، في الحديث عن علاج تمزُّق عضلات البطن وتهتكها، فإنَّ معظم الحالات البسيطة يُمكن السيطرة عليها في المنزل، ويتعافى معظمها خلال بضعة أسابيع،[١] وقد تتضمّن الخطّة العلاجيَّة ما يأتي:


استخدام الحرارة

يساهم العلاج بالحرارة في ارتخاء العضلات وتحسُّن أعراض الشدّ العضلي، وتحفيز تدفق الدم في المنطقة المصابة، الأمر الذي يساهم في تخفيف الالتهاب وتحسين التعافي. وللقيام بذلك يوصى باتباع الآتي:[١]

  • الحصول على كمادات حرارية، أو تحضير واحدة في المنزل، وذلك بالحصول على جوارب نظيفة، وملئها بالأرز وإحكام إغلاقها، ومن ثم وضعها في الميكرويف لمدة 1-2 دقيقة، والتأكد من كون حرارتها مناسبة.
  • تطبيق كمادات دافئة على المنطقة المتأثرة لمدة 20 دقيقة في المرة الواحدة، وإذا أمكن، يمكن تكرار العملية كل ساعة خلال الأيام القليلة الأولى بعد التعرض للإصابة.


استخدام البرودة

فهذا العلاج يساعد على تخفيف الألم، والنزيف، والتورُّم، وربما يساهم في تخفيف الالتهاب أيضًا، وللقيام بذلك يوصَى بالآتي:[١]

  • وضع قطعة من الخضروات المتجمدة، أو كيس من الثلج على المنطقة المتأثرة.
  • لفّ قطعة من القماش حول الكمادات الباردة قبل وضعها على الجزء المصاب، فهذا قد يساعد على حماية البشرة وتقليل خطورة تهيجها.
  • وضع الكمَّادات الباردة على منطقة الإصابة بلطف ولمدّة 10-15 دقيقة في المرة الواحدة.
  • تكرار هذه العمليَّة كل ساعة إنْ أمكن ذلك خلال الأيام القليلة الأولى بعد الإصابة.


مسكنات الألم

ومنها مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDs) التي تنتمي لها أنواع من الأدوية؛ كالنابروكسين (Naproxen)‏، والآيبوبروفين (Ibuprofen)‏، وغيرها، وهي الأدوية التي تساهم في تخفيف الالتهاب والتورُّم، كما تساعد بعض الأدوية الأخرى في تخفيف الألم، كالباراسيتامول (Paracetamol)، والأسبرين (Aspirin).[١]


تطبيق الضغط

قد يساهم ارتداء حزام للبطن أو رباط للضغط عليه، في تقليل الحركة والانتفاخ في المنطقة المصابة، ولكنْ قبل كل شيء، يجب الرجوع إلى الطبيب والاستفسار حول مدى طول وشدّ الرباط الذي يساهم في تخفيف الأعراض، مع الحرص على اختيار النوع الذي لا يُثير الحساسيّة، وبالتالي يمكن تجنب حدوث تفاعلات الحساسيّة أيضًا.[١]


نصائح تساعد على تخفيف أعراض تمزق عضلات البطن

لتخفيف أعراض تمزق عضلات البطن الخفيف، يوصى باتباع مجموعة من النصائح المختلفة، والتي نذكر منها الآتي:[١]

  • الحصول على القدر الكافي من الراحة، وتجنُّب الانخراط في الأنشطة التي قد تسبب إجهاد وشدّ في عضلات البطن، وهو أمر ضروريّ في حالات التعرُّض لإصابات رياضيّة، كما يوصَى بمحاولة إيجاد طريقة مريحة للجلوس أو الاستلقاء، ومُمارسة الأشياء التي تساعد على الاسترخاء.
  • ممارسة التمارين الرياضيَّة بمجرَّد أنْ تهدأ الأعراض، إذْ يُمكن البدء بتمارين تقوية البطن والجذع، ومن الجيّد القيام بهذه التمارين بضع مرات خلال الأسبوع الواحد، مع التأكيد على ضرورة إعطاء نفسك الوقت الكافي للراحة بين التمارين.
  • ممارسة تمارين الإطالة الخفيفة، ولكنْ، قد تكون الإطالة الشديدة للعضلات ضارَّة وتتسبَّب ببطء تعافي الإصابة.[٤]
  • تجنب ممارسة التمارين التي قد تؤدي إلى تشنج أو ألم في عضلات البطن، فبذلك يُمكن السماح بتعافي العضلة وشفاء الإصابة.[٤]
  • الحرص على ثني الركبتين بعمق عند الحاجة لرفع الأشياء الثقيلة.[٢]
  • يجب الحرص على تحريك الجسم كل يوم وتحسين مرونته.[٢]


كيف يمكن تقليل فرصة تمزق عضلات البطن؟

بعض الإصابات يصعب تفاديها، ولكنْ، ثمَّة مجموعة من النصائح التي ربما تساهم في الوقاية من حدوث تمزّق في عضلات البطن، نذكر منها الآتي:[٤]

  • تجنب مُمارسة التمارين التي تضمّ حركات مفاجئة.
  • تجنب الإفراط في مُمارسة التمارين.
  • تجنب الإفراط في شدّ الظهر أثناء حمل الأوزان.
  • التركيز على ممارسة تمارين المقاومة التي تساهم في تقوية عضلات الجذع، مع حركات ثابتة ومسيطَر عليها.
  • الحرص على شدّ عضلات الجذع في حالة الرغبة بالعُطاس أو السعال.
  • تجنب الإفراط في مُمارسة التمارين.



المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ Emily Cronkleton, "Everything You Need to Know About Abdominal Strain", healthline, Retrieved 8/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Hernia or Pulled Abdominal Muscle?", primesurgicare, Retrieved 8/3/2021. Edited.
  3. "Abdominal wall injury", radiopaedia, Retrieved 8/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Jonathan Cluett, "Pulled Abdominal Muscle Symptoms and Treatment", verywellhealth, Retrieved 8/3/2021. Edited.