ما هو علاج الادمان على المخدرات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٧ ، ٢ يناير ٢٠١٩
ما هو علاج الادمان على المخدرات

إدمان المخدرات

يعدّ إدمان المخدرات مرضًا يؤثر على دماغ الشخص وسلوكه وفقدان القدرة على التحكم في استخدام الأدوية القانونية وغير القانونية، وعندما يكون الشخص مدمنًا فإنّه يستمر في تعاطي المخدرات دون الانتباه إلى ما تسببه هذه المواد من ضرر كبير ويختلف خطر الإدمان حسب الدواء الذي يتناوله الإنسان إذ إنّه بعد تناول بعض الأدوية يصبح الشخص مدمنًا بسرعة أكبر من غيرها، ويحتاج المدمن مع استمرار تعاطي المخدرات إلى جرعات أكبر للوصول إلى النشوة، ولإدمان المخدرات العديد من الأعراض، منها:[١]

  • إنفاق كميات كبيرة من المال على المخدرات.
  • الحاجة الملحة إلى المخدر.
  • تعاطي المخدر بانتظام قد يكون يوميًا أو شهريًا.
  • الفشل في محاولات ترك تعاطي المخدرات.
  • إهمال المظهر والشكل الخارجي للشخص.
  • مشاكل صحية وجسدية كفقدان الوزن والطاقة واحمرار العيون.
  • القيام بأنشطة غير طبيعية أثناء الوقوع تحت تأثير المخدر.

تساهم العديد من العوامل في تطور إدمان المخدرات كالبيئة التي تلعب دورًا مهمًا في تشجيع الشخص على تناول المخدرات لأول مرة بالإضافة إلى التأثر بعوامل جينية أو حدوث تغييرات في الدماغ، إذ إنّ الإدمان يبدأ بعد الاستخدام المتكرر لأحد المخدرات التي تسبب بهجةً للدماغ والذي يتسبب بحدوث تغيرات فيزيائية في بعض الخلايا العصبية في الدماغ.


علاج الإدمان على المخدرات

يتطلب تشخيص إدمان المخدرات استشارة طبية أو استشاري متخصص في مجال إدمان الكحوليات والمخدرات وتجرى بعض الاختبارات كاختبارات الدم والبول، يمكن أن تساعد بعض الإجراءات في التغلب على الإدمان والبقاء دون تعاطي الأدوية المخدرة على الرغم من عدم وجود علاج للمخدرات ومن هذه الإجراءات جلسات العلاج الفردية أو العائلية بالاعتماد على المواد الكيميائية والتركيز على فهم طبيعة الإدمان وإزالة السموم والتي تهدف إلى تمكين المريض من التوقف عن تناول المخدر بسرعة وأمان قدر المستطاع، وقد يحدث ذلك في العيادات الخارجية أو الدخول إلى مستشفى، وقد يؤدي سحب المواد المخدرة من الجسم مثل الأدوية المهدئة أو الأفيون إلى آثار جانبية مختلفة ولتجنب ذلك يخفّض الأطباء جرعة الدواء تدريجيًا أو استبدالها بمواد أخرى مؤقتًا ويمكن أن يلجأ مسعفو الطوارىء إلى إعطاء المريض مضادات الأفيون في حالات الجرعات الزائدة من أفيونيات المفعول، ويشمل علاج الإدمان على المخدرات العلاج السلوكي بواسطة اختصاصي علم نفس أو طبيب نفسي لتقديم الاستشارة لتجنب المخدرات ومنع الانتكاس وتقديم اقتراحات للتعامل مع الانتكاسات إن حدثت.[١]


أنواع التعاطي

وفقًا لما ذكرته منظمة عالمية يعاني شخص واحد من بين كل ثلاثة أشخاص من الإدمان بأحد أشكاله وقد يكون الإدمان على شكل تعاطي مواد مخدرة أو سلوكيات، ويعدّ إدمان الكحول والمخدرات من أكثر أنواع الإدمان خطورةً وشيوعًا ويعاني أكثر من ثلثي المدمنين على المخدرات من الإدمان على شرب الكحول ومن أنواع الإدمان إدمان النيكوتين الموجود في تبغ السجائر والكوكايين، وفي عام 2014 أصدرموقع أدكشن وهو موقع متخصص لمساعدة الأشخاص المصابين بالإدمان أكثر 10 أنواع من الإدمان وأكثرها شيوعًا ومنها تناول القهوة ولعب القمار ووسائل التقنية الحديثة.

يؤدي عدم اللجوء إلى العلاج من الإدمان إلى حدوث مضاعفات خطيرة كأمراض القلب وفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) والإضرارالعصبية والنفسية كالقلق والتوتر والاكتئاب والاضطرابات في الحياة الاجتماعية والتأثير على سلوكيات الشخص التي قد تؤدي للوفاة في نهاية المطاف، ووفقًا لمدرسة جونز هوبكنز بلومبروج للصحة العامة يرى الناس أنّ إدمان المخدرات ليس حالة مرضية تستدعي العلاج إذ إنّهم يعدّون الإدمان على المخدرات خللًا أخلاقيًا أكثر مما هو خلل طبي وتشير أستاذة الدراسات في قسم السياسات الصحية كولين باري أنّه من المقبول اجتماعيًا علاج الأمراض العقلية على عكس علاج الإدمان على المخدرات فهو مرفوض كُليًا بالإضافة إلى رفض المجتمع للأشخاص الذين يعانون من تعاطي المخدرات إذ إنّ 64% من أصحاب العمل يرفضون توظيف المدمنين بينما يرفض 25%منهم توظيف أشخاص يعانون من أمراض عقلية.[٢] [٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Mayo clinic staff (2017-10-26), "Drug addiction (substance use disorder)"، mayoclinic, Retrieved 2018-12-11.
  2. Robert Preidt, HealthDay News (2014-3-10), "Drug Addiction Seen as 'Moral Failing’"، everydayhealth, Retrieved 2018-12-11.
  3. Timothy J. Legg, PhD, CRNP (2016-9-29), "What Is Addiction?"، .healthline, Retrieved 2018-12-11.