التهاب وريد اليد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤١ ، ١٠ مارس ٢٠٢١
التهاب وريد اليد

ما هو التهاب وريد اليد؟

يرتبط حدوث الالتهاب الحاصل في حالة التهاب وريد اليد (Phlebitis) بالعديد من العوامل المختلفة ومنها وجود مشاكل في عملية تخثر الدم، أو ضعف جدارالأوعية الدموية بسبب تعرضها للأذى بالإضافة إلى وجود خلل في حركة تدفق الدم لأوردة اليد.[١]

والجدير بالذكر أن هذا الالتهاب قد يكون سطحي، أي يحدث في إحدى أوردة اليد السطحية التي تقع تحت الجلد، ولكن لحسن الحظ لا يشكل هذا النوع من التهاب الأوردة خطراً على حياة الشخص، ومن الممكن أيضًا معالجته، ومن ناحية أخرى قد يكون هذا الالتهاب عميقًا، أي يحدث في الأوردة الأكبر حجماً، والأكثر عُمقًا وقد ينتج بسبب تكوُّن الخثرة الدموية التي بدورها تزيد من خطر الأصابة بمشاكل صحية أكثر خطورة.[٢]


ما سبب إصابة وريد اليد بالالتهاب؟

في ما يأتي ذكر للأسباب الممكنة التي تزيد من خطرالإصابة بالتهاب أوردة اليد السطحية والعميقة أيضًا.


أسباب الإصابة بالتهاب أوردة اليد السطحي

بشكلٍ عام يرتبط حدوث التهاب وريد اليد السطحي بعّدة عوامل شائعة، والتي تشمل على مايلي:[٣][٢]

  • القسطرة الوريدية التي تتسبب بحدوث تهيج في وريد اليد.
  • تعرض إحدى أوردة اليد السطحية لإصابة موضعية.
  • من الممكن أن يكون سبب الالتهاب وجود خثرة دموية صغيرة، والتي بدورها تتسبب بالالتهاب وشعور الشخص بالألم.
  • وجود عدوى.
  • تلقي العلاج بإحدى الأدوية المهيجة للأوردة.


أسباب الإصابة بالتهاب أوردة اليد العميق

يُعرّف التهاب الوريد العميق أيضًا باسم التهاب الوريد الخثاري العميق (Deep vein thrombophlebitis)، وفيما يلي توضيح للأسباب التي تؤدي إلى حدوث التهاب في أوردة اليد العميقة:[٣][٢]

  • وجود خلل في عملية تخثر الدم، والتي قد تكون في بعض الحالات تم اكتسابها وراثياً.
  • تهيج الأوردة العميقة لليد، أو تعرضها للإصابات على سبيل المثال التعرض لالتهاب الوريد الخثاري العميق سابقاً، أو التعرض لكسور في العظام.
  • تحفز مدى تجلط الدم عن الوضع الطبيعي؛ والسبب الكامن وراء ذلك إصابة المريضبالسرطان، أو تناول بعض الأدوية، أو وجود حالات صحية تتعلق بالأنسجة الضامة.


كيف يشخص الطبيب التهاب وريد اليد؟

في البداية من الضروري التنويه على أهمية متابعة الأعراض التي قد يشعر بها المريض والحصول على الاستشارة الطبية اللازمة بأسرع وقتٍ ممكن،إذ في بعض الأحيان قد يستطيع الطبيب تشخيص التهاب وريد اليد من خلال إجراء الفحص البدني ومناقشة الأعراض التي تعرض لها المريض، كما أنه قد يطلب القيام بإحدى هذه الفحوصات الآتية:[٤][١]

  • فحص الدم: من خلال فحص الدم سوف يتمكن الطبيب من تحديد كمية مادة الدي دايمر (D-dimer) والتي يتم فرزها لتذويب الجلطات، وفي حال كانت نتيجة الفحص سلبية فيستبعد الطبيب خطر الإصابة بالجلطة الدموية.
  • تصوير الوريد (Venogram): يُستخم هذا النوع من الفحوصات للبحث عن وجود التجلطات الدموية في الأوردة التي تكون بعيدة وفي الوقت نفسه صغيرة في الحجم.
  • الموجات فوق الصوتية (Ultrasound): تستخدم في الكشف عن التجلطات الدموية في الأوردة القريبة من السطح والكبيرة في الحجم.
  • التصويربالرنين المغناطيسي (MRI)، أو التصوير المقطعي (CT-scan).



ما هو علاج التهاب وريد اليد؟

كما تحدثنا سابقاً في المقال من الضروري الحصول على الاستشارة الطبية لتلقي العلاج المُناسب بوقتٍ مُبكر لتفادي حدوث أي مشاكل غير متوقعة. وفي ما يأتي توضيح لجميع العلاجات المُناسبة في حالة التهاب وريد اليد السطحي والعميق:

  • علاج التهاب وريد اليد السطحي: من العلاجات التي تستخدم للتخفيف من أعراض التهاب وريد اليد السطحي مايلي:[٥]
    • الحرص على تناول مضادات الالتهاب المُسكنة للألم، على سبيل المثال الإيبوبروفين (Ibuprofen).
    • استخدام الأدوية المضادة للالتهابات الموضعية، والتي تتوافرعلى هيئة كريمات أو مراهم، وتطبيقها على المنطقة المُصابة، ولكن تستخدم فقط في حال كانت المنطقة المصابة صغيرة الحجم.
    • الضغط على المنطقة المُصابة مع تطبيق كمادات باردة للتخفيف من شدة الألم الذّي يشعر بها المريض.
  • علاج التهاب وريد اليد العميق: من العلاجات التي يمكن استخدامها في هذه الحالة:[٦]
    • يرتكز علاج التهاب وريد اليد العميق بنسبة كبيرة على الأدوية المضادة لتخثر الدم لمدة لا تقل عن 3 شهور ولكن من الضروري تناولها بحذر حسب إرشادات الطبيب لتجنب حدوث أي مضاعفات جانبية، وم هذه الأدوية؛ ريفاروكسابان (Rivaroxaban)، والوارفارين (Warfarin)، ولكن في بعض الحالات قد يتعذر على المريض استخدام هذه الفئة من الأدوية؛ لذلك يتم استخدام المرشحات (Filter)، عن طريق إدخالها في الوريد الكبير والذّي يُسمى بالوريد الأجوف (Vena cava) في منطقة البطن والتي تتمثل وظيفتها بمنع إنتقال التجلطات الدموية إلى الرئتين والقلب أيضًا.
    • من العلاجات الحديثة التي يمكن استخدامها، تفكيك وتذويب تجلطات الدم من خلال أنبوب صغير يوضع مباشرة في الوريد ولكن في الوقت نفسه من الممكن أن يحتاج المريض إلى تناول الأدوية المضادة للتخثر لعدّة أشهر من بعد تلقي العلاج بهذه التقنية.
    • خلال فترة الحمل، في حال تعرض المرأة لالتهاب الوريد العميق من الممكن استخدام حقن الأدوية المضادة للتخثر خلال فترة الحمل حتّى يُصبح عُمر الطفل 6 أسابيع.



هل يمكن الوقاية من التهاب وريد اليد؟

في بعض الأحيان قد يتعرض الشخص لالتهاب الوريد بشكلٍ حتمي، ولكن من الممكن تطبيق بعض الخطوات التي تساعد على الوقاية، ومنها:[٦][١]

  • التوقف عن تدخين السجائر.
  • في حال عدم الحاجة إلى القسطرة الوريدية يجب إزالتها بأسرع وقتٍ ممكن مع المحافظة على نظافة المنطقة.
  • شرب كميات كبيرة من السوائل لمنعجفاف الجسم؛ لأنه قد يساهم في التسبب بالتهاب الوريد الخثاري العميق.
  • الحفاظ على وزن الجسم.
  • المحافظة على النشاط والحركة بشكلٍ مستمر.


ما هي مخاطر عدم علاج التهاب وريد اليد؟

في العادة لا يتسبب التهاب الوريد السطحي بأي مضاعفات جانبية، ولكن في بعض الأحيان قد يؤدي إلى جروح في الجلد، كما أنه من الممكن أن يتعرض الجلد المحيط بالمنطقة المُصابة للعدوى، وأيضًا حدوث التهابات في مجرى الدم، ومن ناحية أخرى قد يتفاقم الالتهاب السطحي، ويتسبب بالتهاب الوريد الخثاري العميق، والذّي بدوره قد يتسبب بحدوث الانصمام الرئوي (Pulmonary embolism).[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Siamak Nabili, "Phlebitis and Thrombophlebitis Symptoms, Causes, Home Remedies, Treatments, and Recovery Time", medicinenet. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Megan Dix, "What Is Phlebitis?", healthline, Retrieved 27/9/2017. Edited.
  3. ^ أ ب Benjamin Wedro, "Phlebitis Signs, Symptoms, Causes, Types, Treatment, and Management", emedicinehealth, Retrieved 10/4/2019. Edited.
  4. "Phlebitis", webmd, Retrieved 30/10/2020. Edited.
  5. "Phlebitis (superficial thrombophlebitis)", nhs, Retrieved 1/5/2019. Edited.
  6. ^ أ ب "DVT (deep vein thrombosis)", nhs, Retrieved 23/10/2019. Edited.