الرجيم وفيتامين د

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٢ ، ١١ أبريل ٢٠١٩
الرجيم وفيتامين د

فيتامين (د)

هو أحد الفيتامينات القابلة للذّوبان في الدّهون، وهذا يعني أنّه لا يمكن امتصاصه من الجسم إلّا إذا جرى تناوله مع غذاء يحتوي على دهون أو زيوت، ويلعب فيتامبن (د) دورًا أساسيًّا في الحفاظ على نسبة الكالسيوم والفسفور في الجسم، وهذه المعادن مهمّة للبناء والحفاظ على عظام قويّة، لهذا يعدّ تناول الكميّات الكافية من فيتامين (د) أمرًا ضروريًّا لعدم التعرّض لأمراض في العظام، مثل هشاشة العظام.[١]

كما يختلف فيتامين (د) تمامًا عن معظم الفيتامينات الأخرى؛ إذ ينتج عن الكوليسترول عندما تتعرّض البشرة لأشعّة الشّمس، لهذا السّبب يُشار إلى فيتامين (د) غالبًا باسم فيتامين أشعّة الشّمس، ومع ذلك فإنّ التعرّض لأشعّة الشّمس نادرًا ما يوفّر فيتامين (د) بكميّة كافية، ممّا يجعل من الضّروري الحصول عليه من المكمّلات الغذائيّة أو من النّظام الغذائي، ومقدار قليل من الأطعمة الغنيّة بهذا الفيتامين، لذلك فإنّ النّقص شائع للغاية.[٢]


الرّجيم وفيتامين (د)

يوجد العديد من النّظريات التي تفسّر تأثير فيتامين (د) على الوزن، ومنها:[٣]

  • تشير الدّراسات إلى أنّ فيتامين (د) قد يقلّل من تكوين خلايا دهنية جديدة في الجسم، ويمكن أن يثبّط تخزين الدّهون فيها، ممّا يقلّل بفعالية من تراكم الدّهون.
  • يمكن لفيتامين (د) أن يزيد من مستويات السيروتونين، وهو ناقل عصبي يؤثّر على المزاج وتنظيم النّوم، و قد يلعب السيروتونين دورًا للسّيطرة على الشّهية، ويمكن أن يزيد من الشّبع، ممّا يقلّل من السّعرات الحرارية المُستهلكة، ووزن الجسم.
  • قد تترافق الزيادة في فيتامين د مع زيادة هرمون التستوستيرون، الذي يمكن أن يؤدّي إلى فقدان الوزن، إذ إنّ دراسة أجريت عام 2011 على 165 رجلاً جرى إعطاؤهم مكمّلات فيتامين (د) أظهرت أنّ الذين تناولوا المكمّلات الغذائية ازداد لديهم مستوى هرمون التستوستيرون عن المجموعة الأخرى، والمستويات المرتفعة من هرمون التستوستيرون يمكن أن تقلّل من دهون الجسم، وتساهم في الحفاظ على فقدان الوزن.

كما أظهرت العديد من الدراسات أنّ فيتامين (د) له دور كبير في خسارة الوزن، وتقليل دهون الجسم، ومن هذه الدراسات:[٤]

  • في دراسة أجريت عام 2014 لمدّة 12 شهرًا على مجموعة من النّساء في سنّ اليأس، جرى إعطاؤهم فيتامين (د3) على شكل مكمّل غذائي، وفي نهاية الدّراسة فقدت النّساء اللاتي لديهن مستويات كافية من فيتامين (د) في الدّم المزيد من الوزن والدهّون في الجسم، وكان معدّل الخسارة في منطقة محيط الخصر أكبر.
  • في دراسة أجريت عام 2010 وجد الباحثون من خلالها أنّ زيادة مستويات فيتامين (د) في الجسم تزيد من فرص خسارة الوزن خلال الرّجيم، وهذه الدراسة شملت 126 امرأةً لديهن زيادة في الوزن، وجرت متابعتهم خلال ستّة أشهر.
  • في عام 2007 أجريت دراسة على 3628 امرأة في منتصف العمر، جرى إعطاؤهم مكمّلات غذائية من فيتامين (د) والكالسيوم، وبعد ثلاث سنوات كانت النتيجة أنّ المشاركات اللواتي تناولن فيتامين (د) والكالسيوم كانوا أقلّ عرضةً لزيادة الوزن بنسبة 11%.


أشكال فيتامين (د)

يوجد شكلان رئيسان لفيتامين (د)، وهما: فيتامين (د2)، وفيتامين (د3)، والفرق بينهما يكمن في اختلاف تركيبهما الكيميائي، وطريقة تصنيعهم، إذ إنّ فيتامين (د3) يعدّ الشّكل الطّبيعي لفيتامين (د) الذي ينتجه الجسم من أشعّة الشّمس.

إذا كان الهدف من أخذ فيتامين (د) الحصول على الكميّة الكافية منه فليس من الضّروري التشدّد كثيرًا لمعرفة شكل فيتامين (د) الذي يمكن أخذه عن طريق الغذاء أو المكمّلات الغذائية، ومع ذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّه عند تناول جرعات عالية من فيتامين (د) سيكون فيتامين (د2) أقلّ فاعليةً من فيتامين (د3)، لهذا السّبب قد ينصح الطّبيب بمكمّل غذائي على شكل فيتامين (د3).[١]


المراجع

  1. ^ أ ب Jamie Ludwig, [www.everydayhealth.com "What Is Vitamin D? Functions, Sources, Deficiency Signs, Dosage, and More"]، https://www.everydayhealth.com/vitamin-d/, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  2. Kris Gunnars, BSc (6-3-2019), "Vitamin D 101 — A Detailed Beginner's Guide"، www.healthline.com, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  3. Rachael Link (28-3-2017), "Can Vitamin D Help You Lose Weight?"، www.healthline.com, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  4. Cathy Wong (1-7-2018), "Vitamin D for Weight Loss"، www.verywellfit.com, Retrieved 12-3-2019. Edited.