جرعة فيتامين د الكبار

جرعة فيتامين د الكبار

نقص فيتامين د

فيتامين د مهم للحفاظ على صحة الجسم، فهو يؤدي العديد من الأدوار المهمة، والتي من أهمها الحفاظ على صحة العظام وبنيتها، ويتميز فيتامين د عن غيره من الفيتامينات بأنه ينتج في البشرة بعد التعرض لأشعة الشمس، وقد يعاني بعض الأشخاص من نقص في هذا الفيتامين، وذلك نتيجة للعديد من الأسباب والعوامل المختلفة، ويؤثر نقص هذا الفيتامين على الجسم سلبًا، فيؤدي إلى ظهور مجموعة من المشكلات والمضاعفات، خاصةً على العظام، ويمكن علاج هذه الحالة من خلال استخدام مكملات فيتامين د باستخدام الجرع المناسبة.[١]



تشخيص نقص فيتامين د عند الكبار؟

يشخص نقص فيتامين د عند الكبار من خلال قياس مستوياته في الدم، ولم يحدد الباحثون مستويات ثابتة تشير إلى وجود نقص في هذا الفيتامين، وتعتبر مستويات فيتامين د طبيعية في الدم عندما تكون بين 50-125 نانومول/ لتر أو بين 20-50 نانوغرام/ مل، أما نقص فيتامين د، فيقسم إلى قسمين، وهما ما يلي:[٢]

  • الأشخاص معرضون لخطر نقص فيتامين د، هما الأشخاص الذين يملكون مستويات من فيتامين د تتراوح بين 30-50 نانومول/ لتر، أو بين 12-20 نانوغرام/ مل.
  • الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د، هما الأشخاص الذين يقل مستوى فينامين د عندهم عن أقل من 30 نانومول/ لتر أو أقل من 12 نانوغرام/ مل.



ما جرعة فيتامين د للكبار؟

يكون علاج نقص فيتامين د للكبار باستخدام مكملات فيتامين د، وتتوافر العديد من أنواع هذه المكملات، والأكثر استخدامًا هما إرغوكالسيفيرول (Ergocalciferol (vitamin D2))، الذي يُعرف بفيتامين د2 وكولي كالسيفيرول (Cholecalciferol (vitamin D3))، الذي يُعرف بفيتامين د3، ويفضل استخدام مكملات فيتامين د3 بدل من المكملات التي تحتوي على فيتامين د2، لأن د3 هو الشكل الطبيعي والأكثر فعالية في رفع مستويات فيتامين د في الجسم، وتختلف الجرعة المناسبة من فيتامين د للكبار من مريض لآخر، لذلك، يجب أن يحدد الطبيب الجرعة المناسبة للمريض، ومثال على الجرع المستخدمة لعلاج نقص فيتامين د عند الكبار الأتي:[٣]



  • في الأشخاص الذين تبلغ نسبة 25-هيدروكسي فيتامين د (25-Hydroxyvitamin D (25[OH]D)) في دمهم أقل من 12 نانوغرام/ مل أو أقل من 30 نانومول/ لتر، تكون الجرعة عادةً 50000 وحدة دولية من فيتامين د 2 أو د 3 عن طريق الفم مرة واحدة أو أكثر في الأسبوع لمدة ستة إلى ثمانية أسابيع، وبعد ذلك 800 إلى 1000 وحدة دولية أو أكثر من فيتامين د 3 يوميًا.


  • في الأشخاص الذين تتراوح مستويات فيتامين د في دمائهم من 12 إلى 20 نانوغرام/ مل أو من 30 إلى 50 نانومول/ لتر، تكون الجرعة 800 إلى 1000 وحدة دولية من فيتامين د3 عن طريق الفم يوميًا، يستمر ذلك لمدة ثلاثة أشهر، ويمكن أن يحتاج بعض المرضى جرعات أعلى، لذلك حتى يحدد الطبيب الجرعة المناسبة يجب أن يقيس مستويات هذا الفيتامين بالدم، ثم إذا كان ليست ضمن المستويات الطبيعية، يمكن أن يزيد الجرعة، ثم بمجرد الوصول إلى المستوى الطبيعي، يوصي الطبيب عادةً بدون انقطاع العلاج بـ 800 وحدة دولية من فيتامين د يوميًا.




  • في الأشخاص الذين تتراوح مستويات فيتامين د في دمائهم من 20 إلى 30 نانوغرام/ مل أو من 50 إلى 75 نانومول/ لتر، تكون الجرعة من 600 إلى 800 وحدة دولية من فيتامين د3 عن طريق الفم مرة في اليوم كافية للحفاظ على المستويات في المستويات المطلوبة.



ما التوصيات الخاصة خلال فترة علاج نقص فيتامين د؟

خلال فترة علاج نقص فيتامين د يجب الالتزام بتعليمات الطبيب بما يتعلق بجرعات مكملات فيتامين د وطريقة استخدامها، كما يمكن اتباع بعض النصائح التي قد تساعد في علاج هذه النقص والتخفيف منه، ومن هذه النصائح الاتي:[٤]


  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د: والتي تتضمن ما يلي:
    • الأسماك الزيتية، مثل الماكريل أو السلمون
    • لحم كبد البقر
    • صفار البيض
    • الجبنة
    • الفطر
    • الأطعمة المدعمة بفيتامين د مثل حبوب الإفطار وعصير البرتقال والحليب ومشروبات الصويا
  • التعرض لأشعة الشمس: فأشعة الشمس تحفز إنتاج فيتامين د، إلا أن التعرض لأشعة الشمس قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد، فيجب التعرض لأشعة الشمس بطريقة الصحيحة، من خلال قضاء وقت قصير في الهواء الطلق دون استخدام واقي للشمس مع كشف الساعدين أو اليدين أو الساقين للشمس، وفي حال كان الشخص يعاني من مشاكل في الجلد، فيجب استشارة الطبيب لمعرفة الطريقة المناسبة للتعرض للشمس دون حدوث أي أضرار.



أسئلة شائعة

ما هي الأعراض الجانبية لفيتامين د؟

يمكن أن يسبب تناول جرعات زائدة من مكملات في فيتامين د حدوث أعراض جانبية مثل:[٥]

  • الغثيان والاستفراغ
  • فقدان الوزن وضعف الشهية
  • الضعف
  • مشاكل في نظم القلب
  • الإمساك
  • حصوات الكلى وتضررها


ما هي العوامل التي تزيد من خطر تعرض الشخص لنقص فيتامين د؟

يمكن أن تزيد بعض العوامل من خطر إصابة الشخص بنقص فيتامين د، ومنها ما يلي:[٦]

  • امتلاك بشرة داكنة اللون
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تؤثر على امتصاص الدهون مثلمرض كرون أو مرض السيلياك
  • الإصابة بالسمنة المفرطة
  • الخضوع لجراحة تغير المسار المعوي
  • الإصابة بأمراض الكلى أو الكبد المزمنة
  • الإصابة ببعض الأورام اللمفاوية
  • تناول بعض الأدوية التي تؤثر على مستويات فيتامين د مثل الأدوية المضادة للتشنج، والأدوية المضادة للفطريات، وأدوية فيروس نقص المناعة البشرية
  • الأطفال الرضع فحليب الأم فقير بفيتامين د


كم مرة يجب على الشخص فحص فيتامين د؟

لا يعتبر فحص فيتامين د من الفحوصات الروتينية التي يطلبها الطبيب، ولكن في حال الشك في وجود أمراض ومشاكل معينة، فقد يطلب الطبيب من المصاب إجراء فحص لمستويات هذا الفيتامين في الدم، ويمكن إجراء فحص فيتامين د لمعرفة إذا كان نقصه هو سبب حدوث بعض الأعراض مثل آلام الجسم المزمنة وحدوثالكسور دون التعرض لصدمات كبيرة.[١]




المراجع

  1. ^ أ ب "Vitamin D Deficiency", my.clevelandclinic., 16/10/2019, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  2. "Vitamin D", ods.od.nih, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  3. Marc K Drezner, MD (14/1/2021), "Patient education: Vitamin D deficiency (Beyond the Basics)", uptodate, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  4. Zawn Villines (14/10/2019), "Why am I not getting enough vitamin D?", medicalnewstoday, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  5. "Vitamin D", mayoclinic, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  6. "Vitamin D Deficiency", medlineplus, Retrieved 7/3/2021. Edited.