الشهر الرابع من الحمل وجنس الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٨ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
الشهر الرابع من الحمل وجنس الجنين

عند دخولك الثلث الثاني من الحمل، يتلاشى غثيان الصباح والتعب الذي كنت تعانين منه خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة،

ليترك لك الشعور بنشاط أعلى،

خلال الثلث الثاني من الحمل، طفلك سوف ينمو بسرعة وبين الأسبوع 18 و22 من الحمل سوف يتمكن طبيبك من مراقبة الجنين باستخدام الموجات فوق الصوتية وسوف يتمكن أيضًا من تحديد جنس الجنين.

التغيرات في جسمك


  • ألم الظهر: ستعاني من ألم الظهر الناتج عن الوزن الزائد الذي اكتسبته في الأشهر القليلة الماضية؛ لأنه سيسبّب الضغط على ظهرك، لتخفيف الضغط حاولي ما يلي:
  • الجلوس بشكل مستقيم واستخدام المقعد الذي يساعد على اسناد الظهر جيداً.
  • النوم على الجانب الخاص بك مع وضع وسادة مدسوسة بين ساقيك.
  • تجنبي حمل أي شيء ثقيل.
  • ارتداء الأحذية منخفضة الكعب، وأحذية مريحة مع دعم قوس جيد.
  • نزيف اللثة: تقريبًا نصف النساء الحوامل تتطور لديهن حالة تورم اللثة، التغيرات الهرمونيّة سترسل المزيد من الدم إلى اللثة، ممّا يجعلها أكثر حساسيةً وعرضةً للنّزيف، بعد الولادة ستعود اللثة إلى وضعها الطّبيعي، ولكن في غضون الحمل، استخدمي فرشاة أسنان ليّنة عند تنظيف فمك، تشير الدراسات إلى أن النساء الحوامل المصابات بأمراض اللثة قد يكنّ أكثر عرضةً للولادة المبكرة وولادة طفل وزنه قليل.
  • تكبير الثدي: في الشهر الرابع من الحمل سوف تشعرين بأن حجم الثدي ازداد استعدادًا لتغذية الطفل عند الولادة.
  • انسداد الأنف والشخير: التغيرات الهرمونية تؤثر على الأغشية المخاطية، لتسبب انسداد الأنف الذي بدوره يؤدي للشخير، هذه التّغيرات أيضًا قد تجعل أنفك ينزف بسهولة أكبر.
  • التقليل من كثرة التبول: رحمك سوف يكبر ويرتفع عن تجويف الحوض خلال الثلث الثاني من الحمل، مما يتيح لك استراحةً وجيزةً من وجوب الذهاب إلى الحمام بسبب كثرة الرغبة في التبول.
  • نمو الشعر: يمكن لهرمونات الحمل أن تعزز نمو الشعر ولكن على الأغلب ليس بالأماكن المرغوب نمو الشعر فيها.
  • الشعور بألم وصداع في الراس.
  • حرقة المعدة والإمساك.
  • البواسير أو في الواقع الدوالي - تورم الأوردة الزرقاء أو الأرجوانية حول فتحة الشرج.
  • زيادة الوزن.

الجنين في الشهر الرابع:


في الشهر الرابع يكتمل نمو الجنين ويبدأ بالحركة لتشعر المرأة بحركته وركلاته الصغيرة، ويمكن التنبؤ بجنس الجنين بأكثر من طريقة علمية مثل:

  • التصوير بالموجات الفوق صوتية؛ وهي طريقة آمنة يمكن بها تمييز نوع الجنين برؤية أعضائه التي تفرق كونه ذكرًا أو أنثى.
  • فحص السائل المحيط بالجنين أو سحب عينة من المشيمة، ولكن هذا النوع من الكشف خطر وليس آمنًا.
  • هناك بعض الطرق الأخرى استخدمتها النساء في القدم لتمييز جنس الجنين، بعض الأقاويل تروي أن المرأة الحامل لو مالت إلى الأطعمة الحامضة أو المالحة فالمولود سوف يكون ذكرًا، وإن مالت للأطعمة الحلوة فالمولود سوف يكون أنثى، أثبتت الكثير من الأبحاث بأن هذا النوع من التّوقعات غير دقيق ولا يقترب للصحة، حيث إن شكل بطن الأم أو أنواع الأطعمة التي تأكها، كلها أمور لا تدل على جنس الجنين.