الطريقة الصحيحة لمنع الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٥٢ ، ٢٦ مايو ٢٠٢٠

طرق منع الحمل

يحدث الحمل في حال وصول إحدى الحيوانات المنوية إلى البويضة النّاضجة، وتهدف وسائل منع الحمل إلى منع حدوثه من خلال إبقاء الحيوانات المنوية بعيدة عن البويضة، أو إيقاف إنتاج جسم الأنثى للبويضات، أو منع البويضة المخصّبة التي تنتج بعد تلقيح الحيوان المنوي للبويضة من الانغراس ببطانة الرحم، ويتوفر عدد مختلف ومتنوّع من وسائل منع الحمل، ويُتاح لأيّ شخصٍ استخدام المناسبة منها، وتجب المسارعة إلى استخدام وسيلة جديدة في حال الشعور بأنّ الوسيلة المتبعة حاليًا غير مناسبة تمامًا[١].


الطريقة الصحيحة لمنع الحمل

تكون المرأة أكثر استعدادًا للحمل في مرحلة الإباضة غالبًا، التي تحدث في منتصف المدة التي تفصل بين دورات الحيض، ولأنّه من الصعب التنبؤ بوقت الإباضة؛ فقد يتسبب الجماع في الأيام البعيدة عن الإباضة في حدوث الحمل العارِض، إذ تمتدّ مرحلة الإخصاب لعدّة أيامٍ بعد الإباضة أو قبلها، ويجب على الأزواج الذين لا يرغبون في حدوث الحمل اللجوء إلى طرق أكثر دقة وموثوقية في منعه؛ مثل: حبوب منع الحمل، والرقع، والواقي الذكري الذي يساعد في منع الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًّا.[٢]

ويعتبر الامتناع عن الجماع هو الطريقة الأكثر موثوقية لتجنّب الحمل، إلا أنه يمكن لاتباع بعض الطرق والخيارات الصحيحة أن تساعد في منع الحمل، وهذه الطرق واستخدامها الصحيح موضّحة كالآتي[٣]:

  • الاختيار الصحيح والمناسب لطريقة منع الحمل: يوجد العديد من خيارات منع الحمل الهرمونية وغير الهرمونية التي تساعد في منع الحمل، وتتضمّن هذه الخيارات ما يأتي:
    • حبوب منع الحمل المركّبة من هرموني الإستروجين والبروجستين، أو حبو منع الحمل المصغّرة التي تحتوي على هرمون الإستروجين فقط.
    • الرقع الجلدية التي تُوضَع لمدة 21 يومًا.
    • الحلقات المهبلية.
    • اللولب الهرموني، أو النحاسي.
  • التأكّد من استعمال وسائل منع الحمل بالطريقة الصحيحة: فقد تزيد فرص الحمل في اليوم الذي تنسى فيه المرأة من تناول حبوب منع الحمل، وللحفاظ على فعالية حبوب منع الحمل يجدر التأكد مما يلي:
    • تناول الحبوب في نفس الوقت يوميًا لتفادي الاضطرابات الهرمونية التي قد تحدث.
    • تجنّب نسيان تناول الحبوب، فنسيان تناول حبوب منع الحمل قد يزيد من فرص حدوثه.
    • تناول الحبة المنسية فور تذكّر وقتها.
    • استبدال الرقعة الجلدية أو الحلقة المهبلية في الوقت المحدد لذلك، ونسيان الوقت قد يعرّض المرأة للحمل.
  • الالتزام بالجدول الزمني: يمكن ذلك باستخدام تقويم الهاتف، إذ يساعد ذلك في تحديد موعد تجديد الوصفة من الصيدلية، وتسلّمها، أو تحديد موعد حدوث الدورة الشهرية، والتذكير بوقت تناول حبوب منع الحمل.
  • استخدام حواجز منع الحمل بالإضافة إلى حبوب منع الحمل كحمايةٍ إضافية: تعتبر حبوب منع الحمل فعّالة في تنظيم الحمل ومنعه، ولكنها لا تستطيع منع الأمراض المنقولة جنسيًا كما يفعل الواقي الذكري، او غطاء عنق الرحم.
  • التأكد من استخدام الواقي الذكري والأنثوي صحيحًا.
  • تجنّب الجماع في أوقات خصوبة المرأة: ويُقصَد بوقت الخصوبة هو الوقت القريب من حدوث الإباضة للمرأة، وهي مساعدٌ جيد لمنع الحمل، ولكنها قد لا تكون طريقة مُثلى وحدها.
  • الاحتفاظ بوسائل منع الحمل الطارئة في متناول اليد: تساعد وسائل منع الحمل الطارئة في منع حدوث الحمل عند ممارسة الجماع دون اتّخاذ التدابير اللازمة لمنع الحمل، ومنها ما يلي ذكره:
    • حبوب منع الحمل الهرمونية الطارئة: يمكن تناول هذا النوع من الحبوب بعد ممارسة الجماع مباشرةً أو بعد مرور خمس أيامٍ على ذلك، لكنها تكون أكثر فعالية عندما يتم تناولها خلال 72 الأولى من ممارسة الجماع.
    • اللولب النحاسي: يمكن وضع اللولب النحاسي بعد خمس أيام من ممارسة الجماع لمنع الحمل، وتستمرّ فعاليتها لمدة تصل إلى 10 سنوات.
  • اختيار وسائل منع الحمل طويلة المدى: مثالٌ على هذه الوسائل هي اللولب الهرموني أو النحاسي، والذي يتوافر بعدة أنواع وعلاماتٍ تجارية يتم اختيار الأنسب منها حسب الحالة الصّحية للمرأة وبعد مناقشة الطبيب في ذلك.
  • يمكن استعمال وسائل منع الحمل الدائمة في حال عدم الرغبة بإنجاب الأطفال أبدًا: ومن هذه الإجراءات ما ينطوي على سد قناتي فالوب لدى المرأة، والمعروف باسم التعقيم الأنثوي، أو سدّ القنوات المنوية مما يمنع قذف الحيوانات المنوية عند الرجال، ويكون ذلك بعد مراجعة الطبيب.


وسائل منع الحمل

تشتمل الوسائل المساعدة في منع الحمل على:[٤]

  • الواقي الذكري، تشير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إلى نجاح الواقي الذكري في منع حدوث الحمل بنسبة 80%، ويُراعَى عند استخدامه اختيار الحجم الصحيح، وتفريغ الهواء منه بعد وضعه على القضيب والتخلّص منه نهائيًا بعد استخدامه، وهو متاح دون وصفة طبية، ويُشترَى من الصيدليات أو المتاجر المحلّية أو الإلكترونية.
  • الواقي الأنثوي، يُشترى دون الحاجة إلى وصفة طبية، ويجب استخدامه وحده، ولا يُستخدَم مع الواقي الذكري، ووفقًا لمركز السيطرة على الأمراض تصل فاعليتها في منع الحمل إلى 79%.
  • إسفنجة منع الحمل، التي يُحصَل دون الحاجة إلى وصفة طبية، وتُصنَع من رغوة مادة (بولي يوريثان) التي تحتوي على مبيد للحيوانات المنوية.
  • اللولب، الذي تعرّض للكثير من الدعاية السيئة سابقًا؛ بسبب ربطه بارتفاع معدل الإصابة بالتهابات الحوض والعقم وبعض حالات الوفاة، غير أنّه يمتلك أدنى معدّل فشل من بين وسائل منع الحمل جميعها، وأداة اللولب تأتي في شكل حرف T تُزرَع في الرحم تحت إشراف الطبيب، ويتوفر نوعان منها، ويستخدم أحدهما على مدى 10 سنوات، بينما يُستبدَل النوع الثاني كل عام.[٥]
  • حبوب منع الحمل، تتوفر عدة أنواع من حبوب منع الحمل، ويجب على كلّ مرأة البحث عن النوع المناسب منها لطبيعة جسمها، وتحتوي حبوب منع الحمل المُصغّرة على هرمون واحد هو البروجستين، بينما تحتوي حبوب منع الحمل المُركّبة على هرمونَي الإستروجين والبروجستين، وهي فعّالة إلى حدّ كبير في حال استخدامها بشكل صحيح وتناولها في الوقت المناسب.[٦]
  • حقن منع الحمل، التي تحتوي على نسخة مصنّعة من هرون البروجسترون، وتُحقَن في الجزء العلوي من ذراع المرأة، أو أردافها، وتُطلِق الحقنة هرمون البروجسترون ببطء على مدى الـ 12 أسبوعًا المقبل، وهي فعّالة لدرجة عالية في منع الحمل، ويستمر مفعولها لثلاثة أشهر، غير أنّها قد تتسبب في عدم انتظام الدورة الشهرية وعدم انتظام النزيف.[٦]


المراجع

  1. "What is contraception?", www.nhs.uk, Retrieved 18-9-2019. Edited.
  2. "When's the Best Time to Have Sex and Avoid Pregnancy?", www.kidshealth.org, Retrieved 18-9-2019. Edited.
  3. "9 Ways to Avoid Pregnancy", www.healthline.com, Retrieved 26-05-2020. Edited.
  4. Jayne Leonard (20-4-2018), "15 ways to prevent pregnancy"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-9-2019. Edited.
  5. Tracee Cornforth (9-10-2018), "How to Prevent Pregnancy With the Right Contraceptive Choices"، www.verywellhealth.com, Retrieved 18-9-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "9 types of contraception you can use to prevent pregnancy (with pictures!)", www.health.qld.gov.au, Retrieved 18-9-2019. Edited.