اعراض التهاب الحوض عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٣ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٨
اعراض التهاب الحوض عند النساء

الحوض أو كما يدعى الزنار الحوضي هو جزء من الهيكل العظمي للإنسان ويقع عند أساس العامود الفقري ويرتكز إليه طرفان سفليان، يساعد الحوض في دعم وحماية مجموعة من الأعضاء الداخلية داخل جسم الإنسان ويتكون الحوض من عظم العج وعظم العصعص وعظم الورك ويلعب الحوض دوراً رئيسياً بنقل وزن الجسم من الجزء العلوي إلى الجزء السفلي أثناء الوقوف، ويعتبر حوض الأنثى أوسع من حوض الرجل لكونه يضم أعضاء الجهاز التناسلي لدى المرأة، وقد يتعرض حوض المرأة للإصابة بالإلتهاب، فما هو التهاب الحوض عند النساء؟ وما هي أسبابه؟ وكيف يتم علاجه؟

التهاب الحوض عند النساء:


يقصد بالتهاب الحوض عند النساء بإصابة المرأة بعدوى في الأجهزة التناسلية لديها، بحيص تشمل هذه الالتهابات الرحم، وقناتي فالوب، والمبيضين، والأنسجة المحيطة بالمبيضين، والغشاء البريتوني المبطن، والأعضاء الحشوية الأخرى، وعادةً ما يكون السبب وراء التهاب الحوض الأمراض المتناقلة جنسياً.

اسباب التهاب الحوض لدى النساء:


- المكورات التي تسبب السيلان.

- جراثيم الكلاميديا.

- اسباب فطرية أو فيروسية بسبب احدى انواع الفيروسات واسباب طفيلية.

- انتسار التهاب الحوض في المناطق المحيطة بالفرد.

- الانتقال من خلال احد الزوجين بسبب العلاقات الجنسية.

- وجود لولب داخل الرحم.

- اجراء عملية قيصرية أو عملية تنظيف بعد الإجهاض بسبب نقصان مناعة الجسم وسهولة انتشار الفيروسات.

اعراض التهاب الحوض:


- وجود ألم أسفل البطن.

- الغثيان والتقيء أحياناً.

- نزول افرازات مهبلية مصحوبة برائحة كريهه وذات لون أصفر وقد يصاحبها نزول دم متقطع.

- ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

- وجود افرازات صديدة من المهبل.

- في الحالات المتقدمة تصاب المرأة بإنسداد في قناتي فالوب مما يتعذر عليها الحمل.

- حدوث تليف والتصاقات بين أعضاء الحوض وجدار البطن في الحالات المتقدمة.

التشخيص والعلاج:


في حال لاحظت المرأة أي من الأعراض التي تدل على وجود التهاب في الحوض فعليها بالتوجه للطبيب المخص حيث أنه كلما كان الكشف عن هذا المرض مبكراً كلما كان العلاج أسهل، وعادة ما يقوم الطبيب بتشخيص الحاله من خلال الضغط على عنق الرحم والمنطقة المحيطة فإذا لوحظ وجود ألم أثناء الضغط فهذا دليل مبدئي على وجود التهاب بالحوض، وبالنسبة للفحوصات المخبرية فإنه يلحظ وجود ارتفاع في عدد كريات الدم البيضاء في الجسم، ولتشخيص الحاله بشكل مؤكد يقوم الطبيب بأخذ عينة من عنق الرحم لمعرفة نوع الميكروب المسبب للإلتهاب وقد يقوم الطبيب بإستخدام منظار للبطن.

بالنسبة للعلاج فإنه يتم صرف مضادات حيوية ذات مفعول قوي تعطى عن طريق الحقن أو الفم، وفي الحالات المتقدمة من المرض يتم إجراء عملية جراحية يم من خلالها فتح البطن لتفريغ الخراج وفي حالات انسداد القنوات يم اجراء عملية لفح القنوات.

ملاحظة: هذه المعلومات لا تغني عن زيارة و استشارة الطبيب.