الفطريات في فم الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٣ مارس ٢٠٢٠
الفطريات في فم الاطفال

الفطريات في فم الطفل

تُعرف فطريات الفم، أو السلاق الفموي، أو القُلاع بأنَّها نوع من أنواع العدوى الناتجة عن نمو فطر المبيضة أو فطر الكانديدا داخل الفم، ولكنَّها أيضًا قد تُصيب أجزاء أخرى في الجسم؛ كالأظافر، ومنطقة الحفاظ عند الأطفال، والمهبل، ويعدّ جميع الأشخاص عُرضة للإصابة بفطريات الفم، ولكنَّها أكثر شيوعًا بين كبار السن، والأشخاص ذوي المناعة المنخفضة، والأطفال والرضع؛ إذْ وُجد أنَّ بين كل سبع أطفال يُصاب طفل واحد تقريبًا بفطريات الفم، خاصةً الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم عشرة أسابيع.[١][٢]

وقد تنتقل العدوى إلى الرضيع إذا تأثرت حلمات الأم المرضعة، وتُعدّ القلاع الفموية من أكثر أنواع العدوى الفطرية الفموية شيوعًا بين الرضع والأطفال، وقد تسبب صعوبات في التغذية والرضاعة.[٣]


أعراض فطريات الفم عند الأطفال

من أعراض فطريات الفم عند الأطفال ما يأتي:[٤]

  • ظهور آفة فموية مرتفعة قليلًا وذات مظهر شبيه بالجبن.
  • ظهور تشققات واحمرار على زوايا الفم.
  • ظهور آفات بيضاء على اللسان وداخل الخد، وأحيانًا قد تظهر على سقف الفم، واللوزتين، واللثة.
  • فقدان حاسَّة التذوق.
  • الشعور بوجود قطن في الفم.
  • حدوث القليل من النزيف عند التعرض الآفات للكشط، أو الاحتكاك.

أمَّا في حالة إصابة الرضيع بفطريات الفم، تظهر عِدَّة أعراض منها:[٤][٥]

  • وجود مشكلات في الرضاعة، وسرعة اهتياج الطفل الرضيع.
  • تكوُّن غطاء أبيض على اللِّسان يُشبه بجبنة القريش، ولا يمكن إزالته بسهولة.
  • ظهور بقع بيضاء في الفم.
  • ظهور طفح الحفاظ عند الطفل.
  • نقل العدوى إلى الأم المرضع عبر الرضاعة الطبيعيَّة.


أسباب الفطريات في الفم

تسبب فطريات الخميرة المعروفة بالمبيضات مرضَ القلاع الفموي أو فطريات الفم؛ إذ إنّها موجودة طبيعيًا في الجسم الصحي، لكنها قد تنمو وتصيب الأغشية في الفم، ويُعدّ الأطفال -خاصةً الرضع- أكثر عرضة للإصابة بها؛ بسبب ضعف جهاز المناعة وعدم تطوره الكامل، مما يسبب ضعف قدرته على مقاومة العدوى، وهو ما يحدث غالبًا مع الأطفال الذين يولدون قبل الأوان؛ أي قبل الأسبوع 37 من الولادة. [٦]

ويمكن أن يؤثّر مرض فطريات الفم أيضًا في الأطفال المُعالَجين حديثًا بالمضادات الحيوية؛ إذ تُقلل المضادات الحيوية مستويات البكتيريا السليمة في فم الطفل، ممّا يسمح بزيادة مستويات الفطر، وقد تتأثر مستويات البكتيريا السليمة في جسم الأم عند أخذ المضادات الحيوية، ممّا يجعلها عرضة للإصابة بالفطريات التي قد تنتقل إلى الطفل أثناء الرضاعة الطبيعية.[٦]


الرضاعة وفطريات الفم عند الأطفال

تُتيح الرضاعة الطبيعية الفُرصة لانتقال هذه العدوى الفطرية بين الأم والطفل، فمن الممكن أنْ ينتقل فطر المبيضة من فم الطفل الرضيع إلى ثدي الأم، أو أيّ جزء آخر من الجلد، كما قد تنتقل العدوى الفطرية من الأم إلى فم الرضيع أو جلده، في حالة إصابتها بعدوى فطرية في الثدي، أو في حلمة الثدي.

وقد لا تظهر أعراض الفطريات على جلد الأم في بعض الحالات، وبالرغم من ذلك قد تنتقل العدوى إلى فم الطفل، وتُصيبه بفطريات الفم، أمَّا في حالة ظهور فطريات الفم عند الطفل، أو إصابة الأم بالعدوى الفطرية على الثدي أو حلمات الثدي، يجب علاج الطفل والأم من العدوى، لمنع انتقالها بينهما مرَّة أخرى.[٧]

عمومًا تظهر عدّة أعراض نتيجة إصابة الثدي والحلمات بالعدوى الفطرية، مثل؛ الشعور بالحرقة أو الحكة في حلمات الثدي أو الجزء المحيط بها، والشعور بالألم في الثدي خلال الرضاعة وبعدها، ولمعان البشرة أو تقشرها على الحلمات أو المنطقة المحيطة بها، وظهور بقع بيضاء أو باهتة على الحلمات أو الجزء المحيط بها.[٧]


تشخيص فطريات الفم عند الأطفال

يوجد عدد من الطرق التي قد يتبعها الطبيب لتشخيص إصابة الطفل بفطريات الفم، ومنها ما يأتي:[٣]

  • فحص الرضيع، والبحث عن العلامات التي تُشير إلى إصابته بفطريات الفم.
  • أخذ عينة أو مسحة من النسيج المُصاب بالعدوى، وفحصه تحت المجهر.
  • زراعة العينة لتأكيد الإصابة بفطر المبيضة البيضاء.


علاج فطريات الفم عند الأطفال

بعض حالات فطريات الفم تتعافى خلال أسبوع إلى أسبوعين من العدوى دون استخدام علاج طبي، ويجب مراجعة الطبيب في حالة الاعتقاد بوجود فطريات الفم عند الطفل، الذي قد يتّخذ عدد من الإجراءات لعلاج العدوى الفطرية، منها ما يأتي:[٨]

  • وصف محلول مضادّ لفطريات فم الطفل، عادةً ما يوضع هذا الدواء داخل الفم واللِّسان عِدَّة مرَّات خلال اليوم.
  • اقتراح إضافة الزبادي الذي يحتوي على اللاكتوباسيلس إلى طعام الطفل اعتمادًا على عمره، فهذه البكتيريا النافعة، قد تساعد على التخلُّص من الفطريات في فم الطفل، كما يجب على الأم استشارة الطبيب في حالة إصابة الطفل بفطريات الفم باستمرار، خاصّةً في الحالات التي لا يتجاوز فيها عمر الطفل تسعة شهور.

ويوجد عدد من العلاجات الطبيعية التي قد تستخدم لعلاج الفطريات الفموية عند الرضع، مثل؛ زيت جوز الهند، وزيت شجرة الشاي، ومستخلص بذور الجريب فروت، والبنفسج البلوري، والصوديوم بيكربونات؛ إذْ تستخدم هذه المواد لعلاج الفطريات الفموية، ولم يوافق على استخدام هذه العلاجات للأطفال الرضع لاحتوائها على عدد من المواد الإضافيَّة، التي قد لا تكون آمنة للاستخدام، لذا يجب استشارة الطبيب ومناقشته إمكانيَّة استخدام العلاجات الطبيعية، قبل إعطائها للطفل.[٣]


الوقاية من فطريات الفم

يُنصح بالنظافة العامة للوقاية من عدوى فطريات الفم؛ إذ يجب تنظيف الحلمات أو الّلهايات وتعقيمها بالماء الساخن بعد كل استخدام في حالة إرضاع الطفل من زجاجة الرضاعة، للتخلص من الخميرة الموجودة على حلمة الزجاجة ومنع العدوى، إضافة إلى تخزين الحليب والقوارير المُعدة مسبقًا في الثلاجة لمنع نمو الخميرة.[٩]

أمّا عند الرضاعة الطبيعية، والشعور بألم حلمات الثدي واحمرارها، فيُنصح باستشارة الطبيب الذي قد يوصي باستخدام مرهم مضاد للفطريات يُطبّق على الحلمات، بينما يُعالج الطفل بالمحلول المضاد للفطريات.[٩]


المراجع

  1. Dr Mary Harding, "Oral Thrush in Babies"، patient, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  2. "What is Thrush?", webmd, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What happens when babies get oral thrush?", medicalnewstoday, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Oral thrush", mayoclinic, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  5. "Oral thrush (mouth thrush)", nhs, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  6. ^ أ ب "Causes of oral thrush in babies", www.nhs.uk, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  7. ^ أ ب Anna Giorgi ,Heather Cruickshank, "Everything You Need to Know About Oral Thrush"، healthline, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  8. Michelle P. Tellado, "Oral Thrush"، kidshealth, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  9. ^ أ ب Elana Pearl Ben-Joseph, MD, "Can Oral Thrush Be Prevented?"، www.kidshealth.org, Retrieved 16-2-2019. Edited.