علاج طفح الحفاظ

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٢٨ ، ٣١ مارس ٢٠٢٠
علاج طفح الحفاظ

طفح الحفاضات

طفح الحفاضات (Diaper Rash) هو حالة من التهاب الجلد تصيب الكثير من الأطفال خلال مدة وضع الحفاض، ويظهر الطفح على هيئة بقع حمراء على مؤخرة الطفل بما فيها الأرداف، والفخذين، والمنطقة التناسلية للطفل، ويُسبِّب هذا انزعاج الطفل وبكائه، وغالبًا ما ينتج طفح الحفاض عن تبلُّل الحفاضات وعدم تغييرها بتكرار، وعلى الرغم من أنَّها أكثر شيوعُا عند الأطفال، إلا أنَّها أيضًا قد تصيب البالغين الذين يحتاجون إلى ارتداء الفوط الصحية، ولحسن الحظ يمكن علاج طفح الحفاض بسهولة بتغيير الحفاض باستمرار، وتهوية المنطقة، واستخدام بعض العلاجات الموضعية، وفي هذا المقال بيان لذلك.[١]


أفضل علاج لطفح الحفاضات

يجعل طفح الحفاض الجلد تحت الحفاض أحمر اللون ومؤلمًا للطّفل، ممّا يسبّب عدم الرّاحة واستمرار البكاء، ويتطلّب ذلك علاجًا سريعًا لتخفيف الأعراض وإراحة الطفل، وغالبًا ما يزول طفح الحفاض خلال عدة أيام، ويُنصَح لعلاجه اتباع النصائح الآتية:[٢]:

  • تغيير الحفاضات المتّسخة في أقرب وقت ممكن، إذ يعد تغيير الحفاض باستمرار حتى لو كان رطبًا فقط خطوة أساسية لعلاج طفح الحفاض والوقاية منه، إذ إنّ ذلك يقلل من الرطوبة على الجلد التي يمكن أن تسبب الطفح الجلدي.
  • تنظيف منطقة الحفاضات بلطف، وذلك باستخدم الماء ومنشفة ناعمة أو المناديل المبللة الخاصة بالأطفال خالية من الكحول والعطور، وفي حال كان الطفح شديدًا ينصح باستخدم زجاجة بخّ من الماء لتنظيف المنطقة، إذ إنّ ذلك ألطف على الجلد، .
  • السّماح للمنطقة بالتعرض للهواء الجاف بعد تنظيفها، وإعطاء فرصة للطفل ليكون دون حفاضة لأطول فترة ممكنة للسّماح للبشرة بالجفاف والشفاء.
  • تطبيق كريم حفاضات أكسيد الزّنك، ذلك مهمّ بصورة خاصّة إذا كان الجلد يبقى أحمر اللون بين تغييرات الحفاضات، وإذا كان الطفل يعاني من طفح شديد ينصح بوضع طبقة سميكة من الكريم، دون إزالته مع كلّ تغيير للحفاضات.
  • الاتصال مع طبيب الأمراض الجلدية في حال كان الطفل يعاني من علامات العدوى الجلديّة، وتشمل علامات العدوى الجلديّة الحمّى، والبثور، وظهور القيح الذي يخرج من الطّفح الجلدي، بالإضافة إلى عدم استجابة الطفح الجلدي للعلاجات، بالإضافة إلى الشّعور بالألم.[٢] وقد يقوم الطبيب بهذه الحالة بصرف الأدوية الآتية:[١]
    • الكريمات التي تحتوي على الهيدروكورتيزون، كما قد يصف الطبيب المراهم والكريمات التي تحتوي على أنواع أقوى من أدوية الكورتيكوستيرويد حسب الحالة.
    • كريمات تحتوي على أدوية مضادة للفطريات، في حال الإصابة بالعدوى الفطرية.
    • المضادات الحيوية الموضعية أو التي تُؤخَذ عن طريق الفم، في حال الإصابة بالعدوى البكتيرية.


طرق الوقاية من طفح الحفاض

هناك عدة أمور يجب مراعاتها لتجنب طفح الحفاض، ومنها:[١]

  • تغيير الحفاض بتكرار، فور اتساخها.
  • غسل اليدين قبل وبعد تغيير الحفاض.
  • شطف مؤخرة الطفل بالماء الدافئ عند تغيير الحفاض، ويمكن أيضًا استخدام الكرات القطنية المبللة أو المناديل المبللة الخالية من الكحول والمعطرات، وفي حال الرغبة باستخدام الصابون فيجب اختيار الأنواع المخصصة للطفل.
  • تجنُّب شد الحفاض بقوة.
  • تعريض منطقة الحفاض للهواء بين الحين والآخر.
  • غسل منطقة الحفاض بالماء الدافئ والصابون بعد كل تغيير للحفاض.
  • استخدام المراهم التي تحتوي على أكسيد الزنك او الفازلين مع كل تغيير للحفاض، في حال إصابة الطفل المتكررة بطفح الحفاض.


أسباب طفح الحفاض

ينتج طفح الحفاض عن التهاب الجلد التماسي في أغلب الأحيان، وينتج هذا عن تفاعل الجلد مع المواد التي تمسُّه، وفي هذه الحالة قد يكون ناتجًا عن تفاعل الجلد مع البراز، أو البول، أو المواد المُستخدَمة في تصنيع الحفاض، أو الصابون، وغيره من المواد، وبالإضافة إلى التهاب الجلد التماسي قد ينتج طفح الحفاض عن العدوى الفطرية، والتهاب الجلد الدهني، وفي الحقيقة توجد بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بطفح الحفاض، ومن هذه:[٣]

  • تغيير الحفاض بصورة غير منتظمة.
  • إصابة الطفل بالإسهال.
  • استخدام المضادات الحيوية.
  • رضاعة حليب الثدي من أم تتناول المضادات الحيوية.
  • ارتداء نوع حفاضات سيّء.
  • تجربة الأطعمة الحمضية الجديدة، مثل الحمضيات.
  • الإصابة باضطراب جلدي كامن، مثل الأكزيما.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Diaper rash", mayoclinic,21-4-2018، Retrieved 1-4-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Diaper rash: How to treat", www.aad.org, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  3. Jenna Fletcher (16-7-2018), "Risk factors"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.