القولون العصبي وتسارع ضربات القلب

القولون العصبي وتسارع ضربات القلب

القولون العصبي

تُعدّ متلازمة القولون العصبي مرضًا مزمنًا يستمر مدة طويلة، ولا يوجد علاج نهائي له، إلا أنه قد تساعد بعض الإجراءات في التقليل من الأعراض، وتحسين نوعية الحياة، ويسبب القولون العصبي اضطراب جهاز الهضم؛ مثل: ألم البطن، والانتفاخ، وإفرازات مخاطية في البراز، والإسهال، أو الإمساك، ويُعرَف أيضًا باسم مرض تشنج القولون، أو التهاب القولون المخاطي، أو متلازمة القولون العصبي، ويؤدي إلى أعراض دائمة وفي بعض الأوقات تكون شديدة غير مريحة، لكن يُسيطَر على أعراضه بتغيير نمط الحياة، وتقليل شرب الكحول، وتجنب الأطعمة المسببة لتهيج القولون وانتفاخ البطن.[١]


القولون العصبي وتسارع ضربات القلب

أثبتت دراسة عالمية حديثة وجود رابط بين متلازمة القولون العصبي وأمراض القلب، إذ لوحظ أنّ ما نسبته 15% إلى 20% من المرضى المصابين بمتلازمة القولون العصبي لديهم خلل وظيفي في بوابات الصوديوم الموجودة على جدار عضلات جهاز الهضم وخلايا القلب، وهذا يعني أنّ معظم المرضى الذين يعانون من اضطرابات جهاز الهضم؛ مثل: الإمساك، والإسهال، وآلام البطن يعانون أيضًا من عدم انتظام ضربات القلب، وخلل وظيفي في بوابات الصوديوم؛ إذ أجريت الدراسة على أكثر من 500 مريض يعانون من متلازمة القولون العصبي وتبين أنّ 2% منهم لديهم تلف في بوابات الصوديوم[٢]، ومتلازمة القولون العصبي تؤثر في جهاز الأعصاب اللا إرادي، وهو مسؤول عن المهام التي لا تحتاج إلى بذل جهد؛ مثل: معدل ضربات القلب، ونتيجة التأثير في جهاز الأعصاب يؤدي هذا إلى تغيير في معدل ضربات القلب.[٣]


أعراض القولون العصبي

يعاني مرضى متلازمة القولون العصبي من أعراض عديدة تشمل أكثرها شيوعًا ما يأتي:[١]

  • تغييرات في حركة الأمعاء.
  • ألم في البطن وتشنجات، وعادةً ما تقل شدتها بعد استخدام الحمام.
  • الشعور بعدم تفريغ الأمعاء بشكل كامل بعد استخدام الحمام.
  • الانتفاخ.
  • وجود مخاط في البراز.
  • الحاجة إلى التبول بشكل مفاجئ.
  • تورم في البطن وانتفاخها.

قد تزداد الاعراض شدة بعد تناول الطعام، وقد تستمر من يومين إلى أربعة أيام، وقد تختلف الأعراض من شخص لآخر، وقد يؤثر القولون في أعضاء أخرى في الجسم؛ مثل:


أسباب القولون العصبي

يُعدّ السبب الرئيس للقولون العصبي غير معروف، لكن يمكن لبعض العوامل أن تزيد من تهيج القولون، ويشمل أهمها ما يأتي:[٤]

  • حركات غير طبيعية في القولون والأمعاء الدقيقة.
  • الحساسية تجاه نوع من الطعام، وتنتج من قلة امتصاص السكريات أو الأحماض الموجودة في الأطعمة.
  • الألم الناتج من امتلاء البطن وغازات البطن.
  • إنفلونزا المعدة، هي حالة ناتجة من إصابة المعدة والأمعاء بفيروس أو بكتيريا، وقد تؤدي إلى تهيج القولون.
  • اضطرابات النفس؛ مثل: القلق، والاكتئاب، ولوحظت هذه الاضطرابات عند مجموعة من مرضى متلازمة القولون العصبي، لكنها لا تُعدّ سببًا مباشرًا للإصابة بالقولون العصبي.
  • اختلال توازن الهرمونات الأنثوية والذكرية، أو النواقل العصبية.
  • النمو المفرط لبكتيريا الأمعاء الدقيقة.
  • العامل الوراثي، إذ يُعتَقَد أنه يرتبط بمتلازمة القولون العصبي، لكن لم يثبت ارتباطه حتى الآن.


علاج القولون العصبي

لا توجد طريقة محددة أو فحوصات مخبرية محددة لتشخيص مرض القولون العصبي، إلا أنّه يمكن تشخيصه بسؤال المريض عن الأعراض التي يعاني منها، ويتضمن علاج القولون العصبي إجراء تغيير في نمط الحياة، وتقليل التعرض للتوتر والإجهاد، بالإضافة إلى الأدوية، وتشمل طرق العلاج ما يلي:[١]

  • التقليل من تناول الأطعمة المحتوية على السوربيتول؛ لأنه السوربيتول يسبب الإسهال؛ مثل: الألياف، والمُحلّيات الخالية من السكر.
  • تجنب الأطعمة المسببة للانتفاخ وتجميع غازات البطن.
  • تناول الوجبات في الوقت نفسه كل يوم، وعدم تخطي موعد الوجبات.
  • الأكل ببطء.
  • التوقف عن شرب الكحول.
  • التقليل من شرب الشاي والقهوة؛ إذ لا يتجاوز مقدار الاستهلاك ثلاث أكواب في اليوم.
  • الإكثار من شرب المياه؛ إذ لا تقل كمية المياه المستهلكة عن ثماني أكواب.
  • ممارسة التمارين الرياضية، ورياضة التأمل واليوغا، وتمارين تاي تشي، وغيرها من الرياضات التي تهدف إلى تقليل التوتر.
  • مضادات التشنجات، التي تساعد في استرخاء عضلات البطن، وتقليل الألم.
  • المُليّنات، تساعد في تقليل تشنج الأمعاء، وعلاج الإمساك.
  • الأدوية المضادة للإسهال: وتشمل على دواء اللوبيراميد، وتقلّل انقباضات عضلات البطن.
  • مضادات الاكتئاب الثلاثية، تساعد في تخفيف الألم وتشنجات البطن.
  • دواء الألوسيترون، يساعد هذا الدواء في علاج الاسهال المزمن عند النساء، والمصاحب لمتلازمة القولون العصبي الدائمة.
  • دواء لوبيبروستون، يُستخدم في علاج الإمساك المزمن عند النساء، والمصاحب لمتلازمة القولون العصبي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Christian Nordqvist (18-9-2017), "What is irritable bowel syndrome (IBS)?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-5-2019.
  2. Mayo Clinic News Network, "New study links irritable bowel syndrome to defective gene and heart disease"، www.ki.se.com, Retrieved 4-5-2019.
  3. Mazurak N1, Seredyuk N, Sauer H, Teufel M, Enck P., "Heart rate variability in the irritable bowel syndrome: a review of the literature."، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 4-5-2019.
  4. John P. Cunha (11-8-2018), "10 Irritable Bowel Syndrome (IBS) Symptoms, Diet, Triggers, Causes, Diet (Foods to Avoid), and Treatment"، www.medicinenet.com, Retrieved 4-5-2019.