الم العضلات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٧ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٨
الم العضلات

يحدث أن يشعر الشخص أحيانًا ببعض الآلام في عضلات جسمهِ،

وقد يكون هذا الألم ناتجًا عن إصابة معينة أو عن التهاب فيروسي وغيرها،

قد يصاحب آلام العضلات بعض الأعراض مثل انتفاخ الجلد أو احمرار في بعض المناطق المصابة،

وأحيانًا قد لا يكون هنالك سبب مبرر لحدوث الألم في العضلة أو المفصل.

إضافةً إلى أن أغلب هذه الآلام ليست التهابا في المفاصل،

وغالبًا ما تشير إلى مرض جلدي، عادةً يزول هذا النوع من الآلام من تلقاء نفسهِ،

ولكن هنالك آلام لا يمكن أن تزول إلا بعد تلقي العلاج المناسب.

يُمكن أن يكون سبب ألم العضلات،

هو الإصابة بأمراض الغدة الدرقية، أو السرطان،

 أو التهاب معين في العضلات،

أو ألم العضلات الروماتزمي،

وغيرها من الأسباب التي سيتم التحدث عنها في هذا المقال، بالإضافة إلى الطرق الناجحة لعلاجها.

أسباب حدوث آلام العضلات


  • التعرض للتوتر أو الضغط النفسي.
  • الاستعمال الزائد للعضلات، المتمثل بالقيام ببعض الأنشطة البدنية لفترات طويلة، مثل رفع الأوزان الثقيلة وغيرها.
  • التعرض لالتواء وشد العضلة أو جزء منها.
  • الإصابة بمتلازمة الألم العضلي التليفي (Fibromyalgia): وهي عبارة عن متلازمة أوجاع العضلات الهيكلية (Skeletal muscles) المزمنة، والتي غالبًا ما ترافقها مجموعة واسعة من الأعراض، مثل: التعب العام، والوهن أو الضعف، واضطرابات في النوم، والصداع المستمر ومتلازمة القولون المتهيج.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية (Autoimmune Diseases).
  • الإصابة بعدوى جرثومية، مثل الجرثومة المتكوّرة العنقودية (staphylococcal).
  • الإصابة ببعض الأمراض التلوثية المُعدية، مثل: مرض الملاريا والأنفلونزا والوقسة (هي عبارة عن مرض طفحي بثري، وغالبًا ما يسببهُ فيروس (pox)).
  • تتناول بعض الأدوية التي تحتوي على: أمفوتيريسين (هو عبارة عن مضاد حيوي يعمل على إبادة الفطريات)، كربينوكسولون (دواء للقرحة)، كلولوروكين، كلوفيبرات (يعتبر دواءً خافضًا لشحميات الدم).

علاج آلام العضلات


  1. بعض آلام العضلات تظهر وتختفي من تلقاء نفسها، لذلك، وعندما يكون الألم بسيطًا يجب الانتظار من 3-7 أيام، وإذا زاد الألم عن ذلك يُفضل مراجعة الطبيب المختص.
  2. الابتعاد عن ممارسة أي نشاط بدني مُجهد، مما سيساعد على زيادة الألم.
  3. ممارسة بعض التمارين الرياضية التي تساعد على زيادة تدفق الدم للعضلات والعمل على تقليل حدة الألم، مثل: تمارين الآيروبك والمشي وركوب الدراجات.
  4. ممارسة تمارين الإطالة، بالأخص في الأطراف (القدمين أو اليدين).
  5. عمل المساج والتدليك الطبيعي للعضلات المصابة.
  6. تناول بعض الأدوية المضادة للالتهاب مثل الأسبرين والأيبوبروفين، فهي من الأدوية الفعالة التي تساعد على التخلص من آلام عضلات الجسم.
  7. تناول فيتامين (C)، حيث يساعد على تخفيف حدة الألم.

طرق الوقاية من الإصابة بآلام العضلات


  • تجنب التغيرات المفاجئة في الأنشطة المُمارسة.
  • تجنب تغيير المدة الزمنية المفاجئة للنشاطات الرياضية.
  • القيام بالإحماء قبل الشروع بممارسة أي نشاط أو أي تمرين رياضي.
  • العمل على إرخاء العضلات وتبريدها بعد التخلص من التمرين الرياضي.