الم الثدي قبل الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢٤ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨
الم الثدي قبل الدورة

ألم الثدي قبل الدورة

ألم الثدي قبل الدورة، هو ألم في المنطقة الخارجية العلوية من الثدي والذي قد يمتدّ إلى الإبط، ويصيب عادةً كلا الثديين، كما أنها مشكلة شائعة جدًّا عند النساء، إذ يصيب ثُلثي النساء في سنّ الإنجاب، ويرتبط ألم الثدي بحدوث الطمث، ويعتبر أحد أعراض متلازمة ما قبل الطمث، ويوصف الألم بغير الشديد أو غير الحاد ويلازمه انتفاخ في الثدي، إضافة إلى أن الألم يبدأ عادةً قبل بدء الطمث بأسبوعين، أي عند حدوث الإباضة ويشتدّ قبل يوم إلى ثلاثة أيام من بداية الطمث، ويختفي مع نهاية الدورة الشهرية، ولا تحتاج معظم النساء إلى علاج، إذ يختفي الألم خلال عدة أيام، إلا أن نسبة قليلة قد تصل إلى 15% منهنّ قد يحتجن إلى تغييرات في نمط الحياة أو بعض العلاجات الدوائية[١][٢].


أعراض ألم الثدي قبل الدورة

يصيب ألم الثدي الدوري عادةً كلا الثديين، وتشمل أعراضه:[١][٣]

  • الشعور بالألم عند لمس الثدي.
  • ألم في المنطقة العلوية الخارجية من الثدي.
  • ألم يمتد من الثدي حتى الإبط، وقد يشمل الذراعين.
  • انتفاخ الثدي وتجعّد أو تكتّل في نسيج الثدي لكن دون وجود كتل صلبة.

يوصف الألم كشعور بالثقل في الثدي، أو ألم حاد، أو ألم حارق، تختلف شدّته من واحدة إلى أخرى، ويكون الألم متوسطًا إلى شديد عند 10% فقط من النساء، وغالبًا ما يصيب النساء عند بلوغهن 20 عامًا و30 عامًا قبل انقطاع الطمث، وكذلك النساء من عمر 50 عامًا الذين ينتقلون إلى مرحلة انقطاع الطمث.


أسباب ألم الثدي قبل الدورة

لا يوجد سبب محدد حتى الآن لألم الثدي الدوري، لكن من المعروف تزامنه مع الدورة الشهرية، والأسباب التي قد تكون مسؤولة عن هذا الألم هي:[١][٤][٥]

  • التغيّرات الهرمونية: يُعتقد بأن المسبّب الرئيسي لألم الثدي الدوري هو التغيّرات في مستوى هرموني الإستروجين والبروجيسترون من ارتفاعٍ وانخفاضٍ خلال الدورة الشهرية الواحدة، إذ يسبّب الإستروجين توسّعًا في قنوات الثدي، بينما يسبّب البروجسترون تضخّمًا في الغدد اللبنية المسؤولة عن إنتاج الحليب، وبالتالي فإنّ كلا الهرمونين يسبّبان انتفاخًا وألمًا في الثديين، كما يرتفع مستوى كليهما خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية، أي من يوم 14 حتى يوم 28 من الدورة الشهرية في حال انتظامها، إذ يصل الإستروجين إلى أعلى مستوياته في منتصف الدورة الشهرية، بينما يرتفع مستوى هرمون البروجيسترون خلال الأسبوع الذي يسبق الطمث.
  • تليف الثدي: يتألف الثدي الكيسي الليفي من أنسجة ذات ملمس تكتّلي أو عُقَدي، وهو ليس مرضًا، إذ تعتبر هذه التغييرات في الثدي طبيعية، وهو شائعٌ جدًّا، إذ إن أكثر من نصف السيدات يعانين من تغيرات كيسية ليفية في الثدي في مرحلةٍ ما من حياتهم، ورغم أن العديد من النساء ذوات الثديين الكيسيين الليفيين لا يعانين أعراضًا، فإن بعض النساء يصبن بوجع الثدي وألمه وتجعده، خاصةً في المنطقة العلوية الخارجية من الثديين، وتميل هذه الأعراض إلى أن تكون أكثر إزعاجًا قبل الحيض مباشرة.
  • الأدوية: قد يكون ألم الثدي الدوري ناتجًا عن استعمال بعض أنواع الأدوية، مثل حبوب منع الحمل والعلاجات الهرمونية التعويضية، وبعض أدوية علاج ضغط الدم المرتفع، وبعض أدوية الاكتئاب ومضادات الذهان، وبعض المضادات الحيوية.
  • التدخين واستهلاك كمية كبيرة من الكافيين


تخفيف ألم الثدي قبل الدورة

عادةً ما يتحسّن ألم الثدي الدوري دون الحاجة إلى علاج بعد انتهاء الدورة الشهرية، وقد تحتاج بعض النساء إلى الاطمئنان من الطبيب للتأكد من سلامة هذا الألم وعدم ارتباطه بسرطان الثدي.

  • نصائح لتقليل ألم الثدي:
    • ارتداء حمالة صدر مناسبة طوال النهار، والنوم بحمالة مريحة.
    • تناول بعض المسكنات أو استخدام بعض الكريمات المسكنة الموضعية عند الشعور بالألم.
    • تقليل الكافيين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية.
    • تجنّب تناول الدهون المشبعة مثل الوجبات السريعة.
    • استعمال مكملات زيت زهرة الربيع، وهو مصنوع من بذور زهرة الربيع، يأتي على شكل كبسولات ويفضّل تناوله مساءً، ويمكن استشارة الطبيب قبل استعماله، إذ لا ينصح بأخذه للنساء الراغبات في الحمل، أو ممن يعانين من الصرع.
    • تجنّب التدخين.
  • استعمال الأدوية: في حال الحاجة إلى المزيد من العلاج، خاصّة في حالة ألم الثدي الشديد، فقد يصف الطبيب أحد هذه الأدوية:
    • دانازول: يستخدم هذا الدواء لعلاج ألم الثدي الشديد الناتج عن تكيّس الثدي الليفي.
    • بروموكربتين: يستخدم لعلاج فرط إفراز الحليب وزيادة البرولاكتين في الدم.
    • تاموكسفين: وهو يستخدم عادةً لعلاج سرطان الثدي، لكنّه يُستخدم أيضًا لعلاج ألم الثدي الشديد.
    • غوزرلين: يستخدم لعلاج سرطان الثدي، وألم الثدي الشديد.
  • استشارة الطبيب: ألم وانتفاخ الثدي الدوري غير مقلق ولا يسبّب مشاكل، إلا أن حدوث بعض الأعراض المفاجئة أو المزعجة قد يستدعي استشارة الطبيب، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:
    • وجود كتلة في أحد الإبطين.
    • وجود كتلة صلبة جديدة في الثدي.
    • خروج سوائل من الثدي، خاصّة إذا كانت بنية أو دم.
    • تغيير في حجم أو شكل أحد الثديين.
    • وجود ألم في أحد الثديين غير مرتبط بالدورة الشهرية.
    • وجود انتفاخ مع احمرار وسخونة بالثدي.
    • استمرار ألم الثدي طول الشهر[١][٤].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Breast pain, cyclical", HSE, Retrieved 2018-11-14. Edited.
  2. "Cyclical mastalgia", sciencedirect,2016-3-1، Retrieved 2018-11-14. Edited.
  3. "Breast pain", mayoclinic,2017-8-4، Retrieved 2018-11-14. Edited.
  4. ^ أ ب Erica Roth, Debra Rose Wilson (2017-6-28), "Premenstrual Breast Swelling and Tenderness"، Healthline, Retrieved 2018-11-14. Edited.
  5. "Fibrocystic breasts", mayoclinic,2017-8-23، Retrieved 2018-11-14. Edited.