الم الظهر في الشهر التاسع

الم الظهر في الشهر التاسع

آلام الظهر في الشهر التاسع من الحمل

تُعدّ آلام الظهر من الأمور الطبيعية التي تُلازم المرأة طوال فترة حملها، إلّا أنّ هذه الآلام غالبًا ما تشتدّ وتتفاقم في الشهر التاسع من الحمل؛ نظرًا للوزن الزائد الذي اكتسبته المرأة خلال أشهر الحمل، وزيادة حجم الجنين الذي شارف على الوصول، بالإضافة إلى أنّ الجسم يبدأ بإحداث العديد من التغيّرات استعدادًا للولادة، بما في ذلك زيادة معدّل إنتاج هرمون ريلاكسين، الذي يُساعد على تحضير الجسم للولادة، كما يتسبّب بارتخاء الأربطة في جميع أنحاء الجسم، مما يجعل المرأة الحامل أقل استقرارًا وأكثر عرضة للإصابة بالآلام، لا سيّما في منطقة أسفل الظهر، والوركين، والحوض.[١][٢]


متى تكون آلام الظهر في الشهر التاسع طبيعية ومتى تكون مؤشرًا لمرض أو قرب الولادة؟

غالبًا ما تشعر المرأة بآلام وضغط في الظهر خلال الشهر التاسع من الحمل، والتي قد تكون مستمرة، أو قد تتفاوت في شدّتها باختلاف وضعية المرأة، ووضعية الجنين، والأنشطة التي تمارسها الأم، إذ قد تكون هذه الآلام خفيفة، وقد تشتدّ في بعض الأحيان، لتتداخل مع النوم، أو مع نشاط الأم العام، وقد يكون الألم في جانب واحد من الظهر، أو في كامل منطقة أسفل الظهر، وقد تشعر المرأة الحامل به كألمٍ حارقٍ أو ضاغطٍ في الظهر، ولكن مع مرور الوقت، واقتراب موعد الولادة، غالبًا ما تشتد آلام الظهر، كما قد تكون إنذارًا لاقتراب موعد الولادة، إذ غالبًا ما يترافق مع آلام وانقباضات المخاض آلامًا شديدة في أسفل الظهر، والذي يُطلق عليه أحيانًا المخاض الخلفي؛ نظرًا للألم الشديد التي تشعر به المرأة في منطقة أسفل الظهر،

ويمكن أن تُميّز المرأة الحامل ألام الظهر التي تنذر بحلول موعد الولادة عن آلام الظهر العادية عن طريق الأعراض التالية التي يتميّز بها ألم الظهر في وقت الولادة:[٣][٤]


  • ألم شديد في منطقة أسفل الظهر، والذي غالبًا ما لا يهدأ، ويزداد سوءًا مع الوقت.
  • تشنّجات وتقلّصات في أسفل الظهر.
  • مرافقة آلام الظهر لآلام وتقلّصات في البطن ومنطقة الحوض، كما أنّه يزداد مع حدوث هذه الانقباضات.


كما يمكن أن تكون آلام الظهر في الشهر التاسع علامةً على وجود مرضًا أو مشكلةً ما كالتهابات المسالك البولية، والتهاب الكلى، وغيرها من الأمراض الأخرى، والتي غالبًا ما تتسبّب بآلام في منطقة أسفل الظهر تتراوح في شدّتها ما بين خفيفة إلى شديدة، وغالبًا ما تكون مستمرة، وقد تكون مصحوبة بحمى أو قشعريرة، وتجدر الإشارة إلى ضرورة مراجعة الطبيب في هذه الحالات؛ لتقليل المضاعفات التي يمكن أن تُسبّبها، بما في ذلك الولادة المبكرة.[٥]


هل يمكن للحامل في الشهر التاسع استخدام مسكنات لتخفيف آلام الظهر؟

يمكن أن يوصي الطبيب بتناول المرأة الحامل لبعض مسكنات الألم؛ لتخفيف آلام الظهر، لا سيّما تلك التي تكون شديدة، أو التي تستمر لأكثر من أسبوعين، مثل دواء الباراسيتامول (Paracetamol)، وغيره من مسكنات الألم، ولكن تجدر الإشارة إلى ضرورة عدم تناول المراة الحامل لأي نوع من الأدوية الطبية أو مسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية، واستشارة الطبيب قبل تناول أيٍ منها؛ تجنّبًا لحدوث مضاعفات، قد تكون خطيرة في بعض الأحيان.[٦][٧]


تمارين ونصائح للتخفيف من آلام الظهر في الشهر التاسع

يمكن للمرأة الحامل أن تمارس بعض التمارين، وتتبّع بعض الاستراتيجيات، التي من شأنها تخفيف آلام الظهر في الشهر التاسع من الحمل، من ضمنها ما يلي:[٦][٢]

  • ممارسة بعض التمارين، إذ يُنصح بممارسة الرياضات الخفيفة، كالمشي أو التمارين المائية، كما يوجد بعض التمارين التي قد تُخفّف من الضغط على الظهر، وتُقلّل من آلام الظهر، ويمكن ممارسة هذه التمارين عن طريق الوقوف بشكلٍ مستقيم، ورفع الصدر عاليًا، والمحافظة على استرخاء الكتفين، وفتح الركبتين قليلاً لتوفير دعم للجسم، ثمّ ارفعي قدمًا واحدة على كرسي منخفض، ومن ثمّ خذي وقتًا للراحة، وكرّري هذا التمرين.
  • وضعية الجلوس المريحة، بما في ذلك الجلوس بهدوء وحذر، واختيار كرسيًا داعم للظهر، ووضع وسادة صغيرة خلف أسفل الظهر؛ لتوفير دعم أكبر.
  • ارتدا أحذية مريحة بكعب منخفض، وتجنّب الأحذية ذات الكعب العالي.
  • ارتداء حزام دعم الأمومة.
  • النوم على الجانبين وليس على الظهر، مع المحافظة على ثني الركبتين.
  • تدليك الظهر، أو تطبيق كمادات باردة أو دافئة على الظهر.
  • تجنّب الجلوس أو الوقوف لفتراتٍ طويلة.
  • تجنّب رفع أشياء ثقيلة، مع التأكد من رفع جميع الأشياء بالطريقة الصحيحة، وعدم الانحناء لأسفل من عند الخصر، بل عن طريق النزول على الركبتين، والجلوس لأسفل، ثمّ رفع الساقين أولًا وليس الظهر.



المراجع

  1. "Is backache normal during the third trimester of pregnancy?", webmd, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "What Can I Do to Relieve My Pregnancy Backaches?"، kidshealth، Retrived 12/2/2021. Edited.
  3. "Types of Back Pain in Pregnancy", spine-health, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  4. "What Is Back Labor and How Do You Deal With It?", whattoexpect, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  5. "Common Causes of Back Pain in Pregnancy", spine-health, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Back pain during pregnancy: 7 tips for relief"، mayoclinic، Retrived 12/2/2021. Edited.
  7. "How Pregnant Women Can Safely Use Pain Relievers", verywellfamily, Retrieved 12/2/2021. Edited.