هل الإفرازات في الشهر التاسع أمر طبيعي؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠١ ، ٤ نوفمبر ٢٠٢٠
هل الإفرازات في الشهر التاسع أمر طبيعي؟

هل الإفرازات في الشهر التاسع أمر طبيعي؟

تبدء سلسلة من التغيرات الهرمونية الطبيعية في جسم المرأة مع بداية الحمل؛ والتي تهيئ الرحم لنمو الجنين، إذ يؤثر ارتفاع هرمون الإستروجين في زيادة تدفق الدم إلى منطقة الحوض وزيادة إنتاج الأغشية المخاطية والإفرازات في المهبل، وتساهم هذه الإفرازات في التخلص من الخلايا المتية في المهبل، وتحميه من الالتهابات البكتيرية.[١]

ومع أنَّ خروج الإفرازات أمر طبيعي خلال الحمل إلّا أنَّه مع تقدم الحمل تصبح هذه الإفرازات إحدا أعراض بدء المخاض والولادة، إذ تكون الإفرازات الدالة على اقتراب الولادة صافية أو وردية اللون أو مختلطة بدم، ولا تستدعي هذه الإفرازات القلق، ولكن إذا كانت الإفرازات شبيهة بدم الدورة الشهرية فإنّ الأمر يستدعي مراجعة الطبيب على الفور؛ فغالبًا ما تدل على وجود مشكلة لدى المرأة، وفي هذا المقال توضيح عن الإفرازات في الشهر التاسع.[٢]


ما هي مخاطر خروج الإفرازات في الشهر التاسع؟

إنَّ الإفرازات الطبيعية والتي تتميز بلونها الأبيض أو الشفاف بدون رائحة كريهة فلا مخاطر لها على الإطلاق، بل ولها العديد من الفوائد في الحفاظ على المهبل من الالتهابات التي تسبب الضرر للجنين، لذلك لا داعي للقلق منها،[١] ولكن خروج الإفرازات غير الطبيعية في الشهر التاسع مثل الإفرازات الخضراء والصفراء قد يكون له العديد من المخاطر والأضرار؛ فهي غالبًا ما تدل على العدوى، وأبرز مخاطر خروج الإفرازات في الشهر التاسع هي:[٣]

مخاطر الإفرازات الخضراء في الشهر التاسع

غالبًا ما تنتج الإفرازات الخضراء بسبب الإصابة بعدوى من الأمراض المنقولة جنسيًا، مثل السيلان أو الكلاميديا أو داء المشعرات، وفي حال عدم معالجة السبب المؤدي للإفرازات الخضراء في الشهر التاسع فقد يسبب هذه العديد من الأضرار والمضاعفات على الطفل، وأبرز هذه المخاطر:

  • مخاطر الإفرازات الخضراء الناتجة عن الإصابة بالكلاميديا: الولادة المبكرة، وانخفاض وزن الطفل، وإصابة الطفل بالتهاب في ملتحمة العين، والالتهاب الرئوي.
  • مخاطر الإفرازات الخضراء الناتجة عن الإصابة بالسيلان: قد تنتقل العدوى للطفل أثناء الولادة، لتسبب له التهاب الدم، والعمى، والتهاب المفاصل، وتقرحات في فروة الرأس.
  • مخاطر الإفرازات الخضراء الناتجة عن الإصابة بداء المشعرات: قد يسبب هذا نقل العدوى للطفل أثناء الولادة، أو الولادة المبكرة للطفل، أو ولادة الطفل بوزن منخفض.

مخاطر الإفرازات الصفراء في الشهر التاسع

تنتج الإفرازات الصفراء لعدة أسباب، منها الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفطرية أو السيلان أو داء المشعرات أو الكلاميديا، وعدم علاج العدوى قد يسبب العديد من المخاطر والمضاعفات، ومخاطر الإفرازات الصفراء الناتجة عن السيلان والكلاميديا وداء المشعرات تحدثنا عنها في الفقرة السابقة، أمَّا عن مخاطر الإفرازات الصفراء الناجمة عن الالتهابات البكتيرية والفطرية فهي:[٤]

  • مخاطر الإفرازات الصفراء الناتجة عن الالتهابات البكتيرية: الولادة المبكرة، وانخفاض وزن الجنين، والتهاب المشيماء والسلى (Chorioamnionitis) -انتقال العدوى للغشاء المحيط بالجنين-، والتهاب بطانة الرحم.
  • مخاطر الإفرازات الصفراء الناتجة عن الالتهابات الفطرية: يمكن أنّ تسبب المخاض والولادة المبكرة، والتهاب المشيمة والسلى، وانتقال العدوى للطفل ليصاب بداء المبيضات الخلقي.


ماهي الإفرازات التي تستدعي مراجعة الطبيب في الشهر التاسع؟

إنَّ ظهور بعض الإفرازات في الشهر التاسع من الحمل قد يدل على وجود مشكلة مرضية لدى المرأة، لذلك يجب مراجعة الطبيب على الفور، ويمكن بيان أبرز الإفرازات المهبلية التي تستدعي مراجعة الطبيب في ما يأتي:[١]

  • الإفرازات البنية أو الوردية أو التي يختلط بها الدم، فغالبًا ما تدل هذه الإفرازات على بدء المخاض واقتراب الولادة.
  • الإفرازات المشابهة للون البول الشاحب، إذ غالبًا ما تدل على نزول السائل الأمينوسي المحيط بالحنين واقتراب الولادة.
  • الإفرازات ذات الرائحة الكريهة.
  • الإفرازات المتكتلة.
  • الإفرازات الصفراء والخضراء كما ذكرناها في السابق.
  • الإفرازات التي يرافقها الشعور بالحرقان أو الحكة؛ إذ غالبًا ما تدل على وجود التهاب.


نصائح حول من الإفرازات غير الطبيعية أثناء الحمل

يمكن الحفاظ على صحة المهبل والوقاية من نزول الإفرازات غير الطبيعية للمرأة الحامل باتباع ما يلي:[٥]

  • تنظيف المنطقة التناسلية من الأمام إلى الخلف بعد التبرز والتبول، وليس العكس.
  • تجنب ارتداء بناطيل الجينز أو البناطيل الضيقة.
  • ارتداء ملابس داخلية المصنوعة من الفطن وتجنب ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من النايلون.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك مثل الألبان، والتي تعدُّ مصدر رائع للبكتيريا المفيدة، مما يساعد على الحفاظ على توارن البكتيريا في المنطقة، كما أن تناولها آمن للنساء الحوامل.
  • تجفيف المنطقة التناسلية جيدًا من الماء بعد غسلها.
  • تناول الأطعمة الصحية المفيدة وتجنب الإكثار من تناول السكر.
  • تجنب استخدام منتجات التنظيف المحتوية على مواد كيميائية أو مواد معطرة في تنظيف المنطقة التناسلية، غذ يتسبب بتهيٌّج المنطقة ويؤدي لحدوث التهاب فيها.
  • ارتداء الفرط اليومية والتي تغير باستمرار، والتي تساعد على امتصاص الإفرازات المهبلية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Is It Normal to Have Watery Discharge During Pregnancy?", https://www.whattoexpect.com, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  2. "Labor and delivery, postpartum care", https://www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  3. "Pregnancy Discharge: Color and Texture Changes", https://www.webmd.com, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  4. "What Does Yellow Discharge During Pregnancy Mean?", https://www.healthline.com, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  5. "What do different colors of discharge mean in pregnancy?", https://www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-10-25. Edited.