أسباب نقص وزن الجنين

أسباب نقص وزن الجنين
أسباب نقص وزن الجنين

تقييد نمو الجنين

هو مصطلح يُستخدم في وصف أنّ حجم الجنين ووزنه أصغر من عمر الحمل، وغالبًا ما يكون الأطفال الذين يعانون من تقييد نمو الجنين داخل الرحم ذوي وزن أقل من 10% من الأجنة في عمر الحمل نفسه، مما يعني أنهم أصغر من العديد من الأطفال الآخرين في عمر الحمل نفسه. وقد يبدو الأطفال الذين يعانون من تقييد نمو الجنين داخل الرحم ناضجين من حيث الجسم والأعصاب، لكن قد تكون أطوالهم أو كتل أجسامهم أقل من باقي الأطفال في عمر الحمل نفسه. وقد يولد الأطفال الذين يعانون من تقييد نمو الجنين داخل الرحم قبل الأوان؛ أي قبل الأسبوع 37 من الحمل، أو قد يولدون بعد إتمام مرحلة الحمل كاملة؛ أي بعد ما يقارب 37-41 أسبوعًا، أو قد يولدون بعد 42 أسبوعًا من الحمل.[١]


أسباب تقييد وزن الجنين

يؤدي حدوث العديد من الأمور إلى تقييد نمو الجنين داخل الرحم، وقد لا يحصل الجنين على كمية كافية من الأكسجين والعناصر الغذائية اللازمة لنموه من المشيمة أثناء الحمل للأسباب التالية:[٢]

  • الحمل المتعدد بأكثر من طفل؛ مثل: الحمل بتوءمين.
  • الإقامة بالأماكن المرتفعة.
  • مشاكل المشيمة.
  • تسمم الحمل.

غالبًا ما ترتبط التشوهات الخلقية ومشاكل الكروموسومات التي يولد الطفل مصابًا بها بتقييد نمو الجنين داخل الرحم، وتؤثر العدوى أثناء الحمل في وزن الطفل النامي، وتشمل أنواع العدوى التي قد تقلل من وزن الطفل عند الولادة ما يلي:

  • الفيروس المضخم للخلايا.
  • الحصبة الألمانية.
  • مرض الزهري.
  • داء المقوسات.


أعراض تقييد نمو الجنين

إنّ العرض الرئيس لصغر حجم الجنين بالنسبة لعمر الحمل هو صغر حجم الجنين؛ أي يكون وزن الطفل أقل من وزن 90% من الأطفال في عمر الحمل نفسه. واعتمادًا على سبب تقييد نمو الجنين داخل الرحم قد يبدو الطفل ذا حجم صغير بشكل عام، أو قد يبدو أنّ لديه سوء تغذية، وقد تكون بشرته شاحبة وجافة ومترهلة، وغالبًا ما يكون الحبل السري رقيقًا وباهتًا بدلًا من أن يكون لامعًا وسميكًا، ولا يُعدّ الأطفال جميعهم الذين يولدون بحجم صغير مصابين بتقييد نمو الجنين داخل الرحم.[٣]


مضاعفات تقييد نمو الجنين

عندما لا يحصل الجنين على كمية كافية من الأكسجين والعناصر الغذائية خلال الحمل يكون النمو الكلي لجسم الطفل والأعضاء محدودًا، وقد لا تنمو خلايا الأنسجة والخلايا العضوية بأعداد كبيرة، وبعض الحالات التي تقيّد نمو الجنين داخل الرحم قد تقيد تدفق الدم عبر المشيمة، مما يسبب حصول الجنين على كمية أكسجين أقل من المعتاد، مما قد يزيد من المخاطر التي يُعرّض لها الجنين أثناء الحمل والولادة وما بعدها، وتشمل المشاكل التي قد يعاني منها الأطفال الذين يعانون من تقييد نمو الجنين داخل الرحم ما يلي:[١]

  • انخفاض مستويات الأكسجين.
  • تدني درجات أبغار (تقييم يساعد في تحديد الأطفال الذين يعانون من صعوبة التكيف بعد الولادة).
  • متلازمة شفط العقي؛ هو استنشاق الطفل لبرازه الأول في الرحم، مما قد يؤدي إلى صعوبة التنفس.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • صعوبة في الحفاظ على درجة حرارة الجسم الطبيعية.
  • كثرة الحمر الحقيقية (كثرة خلايا الدم الحمراء).


عوامل تزيد من خطر تقييد نمو الجنين

هناك العديد من العوامل التي قد تسهم في الإصابة بتقييد نمو الجنين داخل الرحم، وتشمل هذه العوامل ما يلي:[٢]

  • إدمان الكحول.
  • التدخين.
  • إدمان المخدرات.
  • اضطرابات تخثر الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم، أو أمراض القلب.
  • داء السكري.
  • أمراض الكلى.
  • سوء التغذية.
  • الأمراض المزمنة الأخرى.

إذا كان حجم الأم صغيرًا فطبيعي أن يكون طفلها صغيرًا، لكن هذا لا يسبب تقييد نمو الجنين داخل الرحم.


الوقاية من تقييد نمو الجنين

على الرغم من أنّ تقييد نمو الجنين يحدث حتى عندما تكون صحة الأم جيدة، إلا أنّه هناك أشياءً تفعلها الحامل للتقليل من خطر الإصابة بتقييد نمو الجنين داخل الرحم، وتشمل هذه الأمور ما يلي:[٣]

  • زيارة الطبيب بشكل دوري قبل الولادة؛ لاكتشاف المشاكل وعلاجها مبكرًا.
  • الطفل الذي لا يتحرك كثيرًا، أو الذي يتوقف عن الحركة قد تكون لديه مشكلة، لذا تجب رؤية الطبيب عند ملاحظة تغيرات في حركة الجنين.
  • التحقق من الأدوية التي تتناولها الأم، ففي بعض الأحيان قد يسبب الدواء الذي تتناوله الأم بسبب إصابتها بمشكلة أخرى حدوث مشاكل للجنين.
  • تساعد الأطعمة الصحية والسعرات الحرارية الوفيرة في نمو الطفل.
  • الحصول على الكثير من الراحة، حيث الراحة تساعد الأم في الشعور بالتحسّن، وقد تساعد الطفل في النمو، لذا يجب أن تحصل الحامل على 8 ساعات من النوم كل ليلة، وأيضًا على ساعة أو ساعتين من الراحة خلال النهار.
  • التوقف عن شرب الكحول، أو التدخين، أو تعاطي المخدرات؛ لتحسين صحة الطفل.


المراجع

  1. ^ أ ب "Small for Gestational Age", stanfordchildrens, Retrieved 6-7-2019.
  2. ^ أ ب "Intrauterine growth restriction", medlineplus, Retrieved 6-7-2019.
  3. ^ أ ب "Intrauterine Growth Restriction (IUGR)", webmd, Retrieved 6-7-2019.

فيديو ذو صلة :

480 مشاهدة