الم دوالي الخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٠ ، ٢٥ مارس ٢٠٢١
الم دوالي الخصية


كيف تكون طبيعة ألم دوالي الخصية؟

بدايةً يمكن تعريف دوالي الخصية على أنّه ظهور تورم الأوردة الموجودة في كيس الصفن، وتسمى علميًا بمجموعة الأوردة المحلاقية (Pampiniform Plexus)، وتصاب هذه الأوردة بالدوالي عندما يكون هناك مشكلة في صمامات الأوردة الموجودة في الخصية ممّا يعني أنّ حركة الدم عبرها ليست طبيعية، ومن الجدير بالذكر أنّ ذلك قد يسبب مشكلة في التروية الدموية الواصلة للخصية وبالتالي قد تتأثر عملية تصنيع الحيوانات المنوية.[١]



أمّا عن طبيعة الألم الذي يتزامن مع الإصابة بدوالي في الخصية فيُمكن القول أنّ أغلب الحالات لا تُعاني من أية أعراض ملحوظة بشكل مباشر كالشعور بالألم، ولكن كما ذكرنا سابقًا قد يُلاحظ المُصاب وبسبب نقص التروية الدموية تغيرًا في معدل نمو الخصية وهذه الملاحظة قد تكون واضحة عندما يكون المصاب في سن البلوغ، أمّا عند البالغين فعادةً ما تُكتشف مشكلة دوالي الخصية عند وجود مشكلات في الإنجاب والخصوبة عند الرجل.[٢]



ولكن بعض الحالات قد يتطور عندها الشعور بالألم مع مرور الوقت، لذا قد يلاحظه المُصاب هذا الألم أكثر في منطقة الحوض أو العانة عند الوقوف لمدة طويلة، أو عند الجلوس المستمر الطويل، كما يمتد الألم لوقت طويل، ويتفاقم على امتداد اليوم، ويختلف هذا الألم من ألم يسبب الانزعاج الحاد إلى الألم الشديد، وقد يشتد لدرجة لا تُحتمل، وتخفّ أعراض الألم عند الاستلقاء والنوم على الظهر.[٣]



هل يمكن أن تسبب دوالي الخصية ألمًا في البطن؟

نعم، قد يسبب دوالي الخصية ألمًا عند بعض الحالات يمتد من منطقة الحوض أو العانة إلى البطن، وقد يُعزى السبب في ذلك إلى تقص التروية الدموية التي تصل لمنطقة الخصية وكيس الصفن وهذا بحد ذاته يسبب الألم، كما أنّ ألم دوالي الخصية قد يتزامن في بعض الحالات وحسب درجة الدوالي (لها تصنيف تشخيصي) مع أعراض معينة يجب عند ملاحظتها مراجعة الطبيب مثل؛[٤][٥]

  • أي تغير في حجم الخصية أو شكلها.
  • ظهور كتلة في كيس الصفن.
  • ظهور مشكلات الخصوبة.
  • تورم كيس الصفن.
  • تضخم الأوردة داخل كيس الصفن أو التفافها.




ويجدر التّنويه أنّ ليست كل الحالات التي يتزامن فيها ألم الخصية مع مغص في البطن أو ألم في الحوض تكون ذات علاقة بدوالي الخصية فأسباب مغص البطن كثيرة منها؛ التواء الخصية، والفتق، وحصوات المرارة، والتهاباتالمسالك البولية والتهاب الزائدة الدودية ومشكلات الجهاز الهضمي.[٥]




كيف يمكن التخفيف من ألم دوالي الخصية؟

يمكن التخفيف أو التخلص من الألم والشعور بعدم الراحة الذي تسببه دوالي الخصية من خلال اتباع الخطة العلاجية الموصى بها من قبل الطبيب، فأغلب الحالات تستجيب للعلاج الجراحي، أو العلاجات غير الجراحية التي تهدف إلى التخلص من الضغط الذي تسببه الأورة المنتفخة في كيس الصفن، ولكن قد تكون المُسكنات المتاحة بدون وصفة طبية فعالة للتخفيف من الألم البسيط في حال لم توجد موانع لاستخدامها، مثل؛ باراسيتامول (Paracetamol) أو الأيبوبروفين (Ibuprofen).[٢]


أمّا إن كان الألم حادًا، وتزامن مع ملاحظة انكماش أو ضمور في حجم الخصية، فعندها قد تحتاج الحالة إلى علاج دوالي الخصية جراحيًا بتضييق الوريد المتأثّر والمتضخم لإرجاع نقل الدم بطريقته الطبيعية التي تمنع من هذا التراكم، وازدياد الحرارة للخصية.[٦]



أمّا النتائج الجراحية فإنّها مُرضِية جدًا؛ إذ يعود نقل الدم من الأوردة لطريقته الطبيعية، كذلك فقد يُعالج العقم، وتبدأ نتائجه بعد نصف سنة من الجراحة، وتُفصّل طرق الإصلاح الجراحي فيما يأتي:[٦]



  • الجراحة المفتوحة، تُجرى هذه العملية في العيادات الخارجية إمّا باستخدام التخدير العام أو الموضعي، إذ يصل الجراح إلى الوريد عن طريق الفخذ، لكن يُجرى شقّ في البطن أو أسفل الفخذ، وأدّت التطورات في إصلاح دوالي الخصية إلى الحدّ من مضاعفات ما بعد الجراحة، ومن أبرز هذه التطورات استخدام المجهر الجراحي، الذي يُمَكّن الجراح من رؤية منطقة العلاج بشكل أفضل أثناء العملية الجراحية، كما ساهم اختراع التصوير بموجات دوبلر فوق الصوتية في إحداث ثورة، مما ساعد في توجيه الإجراء بشكل أكثر دقة، كما يتمكّن الشخص المصاب من العودة إلى الأنشطة العادية وغير المُضنِية بعد يومين فقط من إجراء الجراحة، ويعود إلى تنفيذ النشاطات الأكثر شدة في غضون أسبوعين.


وتسبب هذه الجراحة الشعور بألم خفيف الحدة، لكنه يستمر لعدة أيام أو أسابيع، ويصف الطبيب دواءً لتخفيف هذا الألم لوقت محدد بعد الجراحة، ثم ينصح الطبيب المريض بتناول المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، مثل؛ الباراسيتامول، أو الإيبوبروفين لتخفيف الألم، وينصح الطبيب بعدم ممارسة الجماع لمدة من الوقت، وفي أغلب الأحيان يستغرق الأمر عدة أشهر بعد الجراحة قبل أن يتمكّن الطبيب من رؤية تحسينات في نوعية الحيوانات المنوية من خلال تحليل السائل المنوي؛ لأنّ الحيوانات المنوية الجديدة تحتاج إلى ثلاثة أشهر للنمو.



  • جراحة المنظار، يُجري الطبيب عملية دوالي الخصية باستخدام جراحة المنظار؛ إذ يصنع الجراح شقًّا صغيرًا في البطن، ويُمرّر أداة صغيرة من خلال هذا الشق لرؤية وإصلاح المشكلة، ويحتاج هذا الإجراء إلى التخدير العام.
  • الإصمام عبر الجلد، يُدخِل أخصائي الأشعة أنبوبًا في الوريد في المنطقة الأربية أو الرقبة، وعند عرض الأوردة المتضخمة على الشاشة يضخّ الطبيب محلولًا يؤدي إلى حدوث تندبات تؤدي إلى حبس التروية عن الأوردة المصابة وبعد هذه العملية يعود المصاب إلى العمل في غضون يومين، ويبدأ في ممارسة التمارين الرياضية بعد مرور سبعة أيام إلى عشرة.


وتحدث مضاعفات لعملية إصلاح دوالي الخصية لكنها قليلة نسبيًا، وتتضمن ما يأتي:[٦]

  • تراكم السائل حول الخصيتين.
  • تكرار حدوث دوالي الخصية.
  • العدوى.
  • تلف أحد الشرايين.







كيف يمكن التأكد من أنّ ألم دوالي الخصية ناتج عنها فقط؟

من خلال التشخيص الطبي الدقيق، ومن الجدير بالذكر أنّ دوالي الخصية تتشكل عمومًا أثناء مرحلة البلوغ، وتوجد بشكل شائع على الجانب الأيسر من كيس الصفن؛ ذلك بسبب وجود اختلاف تشريحي في الجانب الأيمن من كيس الصفن عن الجانب الأيسر، وتوجد دوالي الخصية على كلا الجانبين أيضًا لكنّها نادرة جدًا، كما أنّه لا تؤثر دوالي الخصية كلها في إنتاج الحيوانات المنوية، ولا يُكتَشَف هذا المرض إلا بالفحص الطبي من الطبيب، أو الفحص الذاتي من المريض نفسه أحيانًا.[٧]




قد يلاحظ الرجل انتفاخًا في إحدى خصيتيه مع الشعور بالألم الحاد والثِقل، أو قد يكتشفه عند الفحوصات التي تُجرى عند البحث عن سبب تأخر الإنجاب، فيظهر السبب وجود الدوالي في الخصية، ويظهر التشخيص من خلال الفحص الذي يُجريه الطبيب سواء بتحسّس الخصية أو بالطلب من المصاب رفع بطنه كما يفعل عند التبوّل، يذلك تظهر الدوالي في هيئة خطوط دموية وكأنها خصية مليئة بالديدان الرفيعة.


وقد تظهر المشكلة من خلال الصور الطبية؛ كالموجات فوق الصوتية التي تقيس تدفق الدم، وتُحدّد الأوردة التي لا تعمل عملًا صحيحًا؛ لذا يُفضّل العديد من الأطباء أن يُجري الشخص فحص الخصية الطبي بانتظام، ممّا يُشكّل جزءًا من الفحص الدوري لأيّ شخص، كما يُفضّل أن يُجري الشخص أيضًا الفحص بالنظر، ويتأكّد من عدم وجود أيّ كتل أو انتفاخات غير طبيعية، ويلمس مقدم الرعاية الصحية الخصيتين والمنطقة المحيطة بهما، للتأكد من سلامة هذه المنطقة لدى الرجل، وخلوّها من أيّ مشكلة.[٨]

المراجع

  1. "Varicocele", hopkinsmedicine, Retrieved 23/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Varicoceles", urologyhealth, Retrieved 23/3/2021. Edited.
  3. "Varicocele", mayoclinic, Retrieved 23/3/2021. Edited.
  4. "What is a varicocele and should I worry about it?", medicalnewstoday, Retrieved 23/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Could a Varicocele Be Causing the Pain in My Abdomen?", azuravascularcare, Retrieved 23/3/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Varicocele", mayoclinic, Retrieved 23/3/2021. Edited.
  7. "What is a varicocele?", healthline, Retrieved 23/3/2021. Edited.
  8. "Varicocele", kidshealth, Retrieved 23/3/2021. Edited.