بحث مختصر عن مرض الايدز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٤ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٨
بحث مختصر عن مرض الايدز

مرض الإيدز

مرض الإيدز أو ما يُسمى نقص المناعة المُكتسبة هو حالة مرضية مُزمنة يُسببها فيروس يُسمى نقص المناعة البشرية (HIV)، يهدد هذا الفيروس حياة الإنسان، إذ إنه يؤدي إلى ضعف قدرة الجسم المناعية على محاربة الأمراض ومسببات الأمراض والعدوى، كما أن هذا الفيروس ينتقل بالاتصال الجنسي أو عن طريق ملامسة دم المصاب أو من الأُم لأطفالها خلال الحمل والولادة والرضاعة الطبيعية، وإلى الآن لا يوجد علاج لمرض الإيدز، وتقتصر علاجات هذا المرض على الأدوية التي قد تبطئ تطور المرض والتي خفضت نسبة الوفيات الناتجة عن مرض الإيدز في العديد من الدول.[١]


مراحل وأعراض مرض الإيدز

الأعراض قد تختلف اعتمادًا على المرحلة:

  • الأعراض الأولية: تبدأ الأعراض عند معظم الأشخاص المُصابين بمرض يشبه الإنفلونزا بعد حوالي شهر إلى شهرين من دخول الفيروس إلى أجسامهم، وقد يستمر هذا المرض وهذه الأعراض لعدة أسابيع إذ تشمل الحُمى وآلامًا في العضلات والمفاصل وطفحًا جلديًا والتهاب حلق وقروحًا فمويةً مؤلمةً وتورم الغدد الليمفاوية خاصةً في منطقة الرقبة، كما قد تكون هذه الأعراض خفيفة جدًا عند بعض المرضى لدرجة عدم مُلاحظتها، لكن تتميز هذه المرحلة بكمية كبيرة من الفيروسات في الدم، مما يؤدي إلى انتشارها بشكل أكبر خلال هذه المرحلة.
  • مرحلة الكُمون السريري: يحدث في هذه المرحلة تورم في العُقد الليمفاوية، ولا توجد أي أعراض أُخرى قد تظهر على المريض على الرغم من وجود فيروس نقص المناعة المكتسبة في الجسم وفي خلايا الدم البيضاء، وتستمر هذه المرحلة حوالي 10 سنوات إذا كان المريض لا يتلقى أي نوع من مُضادات الفيروسات.
  • مرحلة ظهور أعراض فيروس نقص المناعة البشرية: مع استمرار تكاثر هذا الفيروس في الجسم وتدميره للخلايا المناعية التي تُساعد على تدمير الجراثيم قد تظهر أعراض مثل الحُمى والإعياء وتورم العُقد الليمفاوية والإسهال وفقدان الوزن والفطريات الفموية.
  • المرحلة المُتقدمة في أعراض الإيدز: مرض الإيدز يهاجم جهاز المناعة للشخص المُصاب ويصيبه بأضرار بالغة، لذلك سيكون عُرضة للإصابة بالعدوى أو السرطانات الانتهازية التي تحدث فقط عند ضعف جهاز المناعة.[١]


طريقة انتقال الفيروس المُسبب للإيدز

ينتقل فيروس نقص المناعة البشري بشكل رئيسي عن طريق:

  • ممارسة الجنس مع شخص مصاب بفيروس نقص الماعة البشرية.
  • مشاركة الإبر والحُقن والأدوات المُستخدمة في إعداد أدوية الحقن مع شخص مُصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، فقد يعيش الفيروس في الإبر المُستخدمة مدة قد تصل إلى 42 يوم حسب عوامل منها درجة الحرارة.
  • من الأم إلى طفلها أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة الطبيعية إذا كانت الأم مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، لذلك فإن التوصيات الحديثة تطلب بفحص جميع النساء الحوامل لفيروس نقص المناعة البشرية والبدء في علاج الفيروس، فقد لوحظ أن هذا قلل عدد الأطفال الذين يولدون مصابين بهذا الفيروس.
  • العاملين في مجال الرعاية الصحية من خلال مسك الإبر أو الأدوات الحادة المُلوثة بدم أشخاص مصابين.
  • عمليات نقل الدم أو زراعة الأعضاء المحتوية على دم شخص مصاب.
  • تناول طعام مُضِغ من شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، لكن الحالات المعروفة كانت فقط بين الرُضع فيحدث عندما يمتزج دم المُصاب مع الطعام أثناء المضغ.[٢]


مُضاعفات مرض الإيدز

الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري يُضعف نظام المناعة في الجسم، مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بأنواع عديدة من العدوى أو السرطان، ومن هذه الأمراض ما يلي:

  • السل: يعتبر من أكثر الأنواع شيوعًا، والمُسبب الرئيسي للوفاة بين المُصابين بالإيدز.
  • الفطريات: وهي عدوى شائعة مرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية، يسبب التهابًا وحبوبًا بيضاءَ في منطقة الأغشية المُخاطية في الفم واللسان والمريء والمهبل.
  • التهاب السحايا: هو التهاب الأغشية والسوائل المحيطة بالمخ والنخاع الشوكي، وهو التهاب شائع مرتبط بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • داء المقوسات: هو طفيل ينتشر عن طريق القطط، قد يصل للدماغ ويؤدي للصرع والتشنجات.[١]


الوقاية من مرض الإيدز

لا يوجد لقاح للوقاية من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ولا علاج للإيدز. ولكن يمكنك حماية النفس والآخرين من العدوى عن طريق:

  • استخدام واقٍ جديد عند ممارسة العلاقة الجنسية.
  • اخبار الشريك بالجنس عن الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري.
  • استخدام الإبر النظيفة وتجنب مشاركتها مع الآخرين.
  • تلقي الرعاية الطبية وأخذ العلاجات المناسبة بفترة الحمل لتجنب نقل الفيروس للأبناء.[١]


تشخيص وعلاج مرض الإيدز

يُشخص مرض الإيدز عن طريق فحص الدم للتأكد من وجود الأجسام المضادة التي هي بروتينات مكافحة للأمراض، وقد يحتاج فترة ستة أشهر بعد الإصابة بالفيروس لتكون كمية الأجسام المضادة كافية لتظهر في فحص الدم،[٣] كما لا يوجد علاج لفيروس نقص المناعة البشرية، لكن يوجد العديد من الأدوية المضادة للفيروسات المُتاحة حاليًا، وكل نوع من هذه الأدوية يهاجم الفيروسات بطريقة معينة، ويفضل إعطاء ثلاثة أنواع من الأدوية لتجنب ظهور سلالات مُقاومة لفيروس نقص المناعة البشرية.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "HIV/AIDS"، mayoclinic، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018.
  2. "How Is HIV Transmitted?", hiv, Retrieved 11-11-2018.
  3. "HIV / AIDS: Symptoms, Diagnosis, Prevention and Treatment", medlineplus, Retrieved 11-11-2018.