تحليل الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ٢٦ فبراير ٢٠٢٠
تحليل الغدة الدرقية

الغدة الدرقية

تعرف الغدة الدرقية بأنّها غدة صماء تقع في منطقة الرقبة، ووظيفتها الأساسية إنتاج هرمونات الغدة الدرقية بسحب اليود من الدم، حتى يتحد مع الحمض الأميني، وهو أحد القواعد الأساسية التي تشكل البروتين، وأحد هذه الهرمونات هو الثيروكسين (T4)، والآخر هو ثلاثي يود الثيرونين (T3).

هذه الهرمونات مسؤولة عن تنظيم عمليات التمثيل الغذائي في الجسم، وتساعد تحاليل وفحوصات الغدة الدرقية على تحديد مدى عمل الغدة الدرقية الصحيح، وتحديد الاضطراب الذي أصاب الغدة إن وجد؛ سواء كان فرط في نشاط الغدة الدرقية أو قصورها وخمولها، وتعد مشكلات الغدة الدرقية شائعة؛ إذ تصيب حوالي 2% إلى 3% من مجموع السكان،[١] وفي هذا المقال سنوضَّح أهم الفحوصات والتحاليل الهادفة للكشف عن صحة الغدة الدرقية، وإصابتها بأي من الاضطرابات والأمراض.


تحاليل الغدة الدرقية

قد يطلب الطبيب فحص أو أكثر للكشف عن وظائف الغدة الدرقية، وعمل فحوصات وتحاليل الغدة الدرقية بسحب الدم من اليد وإرساله إلى المختبر بحيث تناقش نتائج الفحوصات الآتية مع الطبيب:[٢]

  • فحص الهرمون المنبه للغدة الدرقية، يُنتج الهرمون المنبه للدرقية (TSH) من قبل الغدة النخامية، الذي ينبه الغدة الدرقية عن كمية هرموني ثلاثي يود الثيرونين (T3) والثيروكسين (T4) التي يجب إفرازها، وبالتالي يُشير ارتفاع أو انخفاض مستوى الهرمون المنبه للدرقية إلى مستويات هرمونات الغدة الدرقية في الدم، فارتفاع الهرمون يُشير إلى انخفاض نشاط الغدة الدرقية، أيّ عدم إنتاجها ما يكفي من الهرمونات، بينما يشير انخفاض هذا الهرمون إلى فرط نشاط الغدة الدرقية، ممّا يعني أنّ الغدة الدرقية تصنع كمية كبيرة من الهرمونات، وبالتالي تتوقف الغدة النخامية عن تصنيع الهرمون المنبه للغدة الدرقية، وعمومًا سيحتاج الشخص إلى فحص آخر من فحوصات الدم، للكشف عن وجود المشكلة في حال كانت قيمة الهرمون المنبه للغدة الدرقية غير طبيعية.
  • فحص الثيركسين (T4)، يُشير ارتفاع هذا الهرمون إلى فرط نشاط الغدة الدرقية، بينما يشير انخفاضه إلى قصور الغدة الدرقية وانخفاض نشاطها، وقد يرتفع أو ينخفض مستوى هذا الهرمون دون وجود أي مشكلة في الغدة الدرقية؛ إذ يمكن أن يرتفع الهرمون في حالة الحمل أو في حال أخذ أدوية منع الحمل بالفم، بينما ينخفض في حالات المرض الشديد، أو أخذ أدوية الكورتيكوستيرود لعلاج الربو، أو التهاب المفاصل، أو المشكلات الجلدية، أو مشكلات صحية أخرى؛ إذ يمكن أن تغير هذه الأدوية والأمراض من كمية البروتين الموجود في الدم والذي يرتبط بهرمون الثيروكسين (T4)، ويُحتفظ بهرمون الثيروكسين (T4) المرتبط بالبروتين في الدم إلى حين الحاجة إلى استخدامه، بينما يكون الثيروكسين (T4) غير المرتبط أو الحر متاح لدخول أنسجة الجسم، ولأنّ تغير ارتباط البروتين، لا يؤثر في مستويات هرمون (T4)، فإن الأطباء يفضلون قياس مستويات T4 الحر غير المرتبط بالبروتينات.
  • فحص ثلاثي يود الثيرونين (T3)، إذا اعتقد الطبيب أن الشخص مصاب بفرط في نشاط الغدة الدرقية، وكانت مستويات هرمون الثيروكسين (T4) طبيعية؛ فإنه يقوم بطلب فحص مستويات هرمون ثلاثي يود الثيرونين (T3)، للتأكد من التشخيص، ففي بعض الأحيان تكون مستويات هرمون T4 طبيعية بينما هرمون T3 مرتفع، ولذلك فإن يمكن استخدام هرمون T3 و T4 في تشخيص فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • فحص الأجسام المضادة للغدة الدرقية، يُساعد قياس مستويات الأجسام المضادة للغدة الدرقية على تشخيص مشكلات الغدة الدرقية المناعية الذاتية مثل؛ مرض جريفز الذي يعدّ السبب الشائع لمشكلة فرط نشاط الغدة الدرقية، وأيضًا مرض هاشيموتو الذي يُعدّ السبب الشائع لانخفاض نشاط الغدة الدرقية وخمولها، وتنتج الأجسام المضادة للغدة الدرقية عندما يهاجم جهاز المناعة الغدة بالخطأ، ويطلب الطبيب عادة هذا الفحص في حال أشارت الفحوصات الأخرى إلى وجود مشكلة في الغدة الدرقية.


سحب الدم لتحاليل الغدة الدرقية

يجب التحدث إلى الطبيب عند عمل تحاليل الغدة الدرقية؛ إذ يجب إخباره بالأدوية التي يتناولها الشخص، وإذا كانت المرأة حامل، لأنّ بعض الأدوية والحمل، يؤثران في نتيجة تحاليل الغدة الدرقية، وتجرى عملية سحب الدم في المختبر أو في غرفة الطبيب، وعند عمل الفحص يطلب الطبيب من الشخص الجلوس على كرسي مريح أو الاستلقاء على سرير صغير، ثم يقوم فني المختبر أو الممرضة بربط شريط من المطاط على الجزء العلوي من اليد حتى تنتفخ الأوردة بالدم وتعيين الوريد المناسب وإدخال الإبرة من تحت الجلد إلى ذلك الوريد.

قد يشعر الشخص بوخز خفيف عندما تخترق الإبرة الجلد، ثم يقوم الفني بتعبئة الدم في أنبوب الفحص وإرساله إلى المختبر حتى يُحلله، يقوم بعدها بالضغط على مكان دخول الإبرة حتى يتوقف النزيف، وقد يضع الفني أيضًا ضمادة صغيرة فوق مكان الجرح.

إن عملية سحب الدم عملية روتينية غير مؤذية، وقد يلاحظ الشخص وجود كدمات خفيفة وألم في مكان إدخال إبرة السحب خلال عدة أيام من سحب الدم، لذلك يمكن وضع قطعة من الثلج أو تناول مسكنات الألم التي تُصرف من غير وصفة طبية، ولكن يجب التحدث إلى الطبيب مباشرة في حال شعر الشخص بألم كبير أو في حال أصبحت المنطقة حول منطقة السحب منتفخة ومُحمرة.[٣]


اضطرابات الغدة الدرقية

تتعرَّض الغدّة الدرقية لعدد من المشكلات والاضطرابات، منها الآتي:[٢]

  • قصور الغدة الدرقية؛ وفيه لا تنتج الغدة الدرقية كميات كافية من هرموناتها في الجسم.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية؛ وهي الحالة تترافق مع إنتاج الغدة الدرقية لكميات كبيرة من هرموناتها، بما يفوق حاجة الجسم.
  • العقيدات الدرقي؛ وهي الكتل غير الطبيعية المتكونة في الغدة الدرقية.
  • تضخم الغدة الدرقية؛ إذ يزداد حجم الغدة الدرقية عن حجمه الطبيعي.
  • سرطان الغدة الدّرقية؛ وتزيد احتمالية الإصابة بسرطان الغدة الدرقية عند وجود عوامل خطورة معيّنة مثل؛ التّعرّض للعلاج بالأشعة في منطقة الرأس والرقبة.
  • اضطرابات المناعة الذاتية؛ وتتضمن هذه مرض هاشيميتو ومرض جريفز.


اضطرابات الغدة الدرقية والحمل

يمكن أن تحدث تغيرات في الغدة الدرقية خلال فترة الحمل وعادة ما تكون هذه التغيرات غير مهمة ولكن قد تتطور أمراض ومشكلات الغدة الدرقية عند بعض النساء الحوامل؛ إذ يحدث فرط نشاط الغدة الدرقية عند امرأة واحدة من بين 500 امرأة حامل، بينما يحدث انخفاض نشاط الغدة الرقية عند امرأة واحدة من بين 250 امرأة حامل.

قد تبقى مشكلة فرط نشاط الغدة الدرقية وأحيانًا انخفاض نشاطها بعد ولادة الطفل، لذلك يقوم الطبيب بمراقبة الحالة الصحية للحامل بعد الولادة، إذا كانت تتطور لديها مشكلات الغدة الدرقية، ولهذا السبب يجب على المرأة إخبار الطبيب، في حال حملها أو أنها تُفكر في الحمل، إذا كان لديها تاريخ مع مشكلات الغدة الدرقية.ref name="sKtDp0ILrv">"TSH (Thyroid-stimulating hormone) Test", medlineplus.gov, Retrieved 24-11-2019. Edited.</ref>


علاج اضطرابات الغدة الدرقية

يمكن أن تعوّض الأدوية هرمونات الغدة الدرقية المفقودة عند قصور عملها بهرمونات اصطناعية تؤخذ على شكل حبوب بالفم، أما عند الإصابة بفرط نشاط الغدّة الدرقية فيمكن استخدام الأدوية لتقليل إنتاج هرمون الغدة الدرقية أو منع إطلاقه من الغدّة، مع إعطاء أدوية أخرى لتخفيف أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية، مثل؛ زيادة معدّل ضربات القلب.

ويمكن استئصال الغدّة الّدرقية بالجراحة، أو عند وجود احتمال الإصابة بسرطان الغدّة الدّرقية؛ إلّا أنّ المصاب يحتاج لتناول حبوب هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي مدى الحياة بعد إجراء عملية استئصال الغدة الدرقية.[٤]


المراجع

  1. "Thyroid Blood Tests", my.clevelandclinic.org, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Thyroid Tests", www.niddk.nih.gov, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  3. Debra Stang, "Thyroid Function Tests"، www.healthline.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  4. Melissa Conrad Stöppler, MD, "What is the treatment for thyroid disorders?"، www.medicinenet.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.