تحليل الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٦ ، ٤ سبتمبر ٢٠١٨
تحليل الغدة الدرقية

 

الدرقية من الغدد الصماء التي تفرز هرموناتها إلى الدم مباشرةً، وتقع في مقدمة العنق فوق القصبة الهوائية والتي تكون على شكل فراشة، وتحتوي على الخلايا الجريبية التي تنتج مجموعتين من الهرمونات:


  • المجموعة الأولى: تتضمن هرمون الثيروكسين والذي يعرف اختصارا T4، إلى جانب هرمون ثلاثي أيوديد الثيرونين واختصاره T3. وهذه الهرمونات تقوم بالعديد من الوظائف الحيوية في الجسم، من أهمِّها التحكم في معدل الأيض وإنتاج الطاقة عن طريق زيادة استهلاك الأكسجين في الخلايا، وتنشيط تصنيع البروتينات والكربوهيدرات والكوليسترول المفيد، إلى جانب زيادة التمثيل الغذائي للكالسيوم والفسفور الضرورية لتطور الجهاز العصبي في مرحلة النمو، ونضج الأعضاء التناسلية، والتحكم في انقباض العضلات. • المجموعة الثانية: تحتوي على هرمون الكالسيتونين الذي يلعب دورًا مهمًّا في أيض الكالسيوم والفسفور في الدم، إذ يخفّض مستوياتها عن طريق منع انتقالها العظام إلى الدم.  

ومن الأمراض التي تصيب الغدة الدرقية إما فرط نشاط الدرقية وما يصاحبها من الغثيان المفضي للقيء وهبوط حاد في الوزن، أو خمول الغدة الدرقية والتي من أهم أعراضها الإمساك وزيادة مفرطة في الوزن حتى مع تقليل شديد في كميات الطعام، ويتم تشخيص هذين الاعتلالين عن طريق عمل فحوصات تبين مستويات الهرمونات التي يتم إفرازها من الغدة الدرقية وهي كالتالي:


  • تحليل هرمون الثايروكسين FT4: حيث يعتبر الثيروكسين الحر الجزء الفعال من الثيروكسين الكلي، وأي نقص في مستوياته يؤدي إلى حدوث كسل في الغدة الدرقية.

• تحليل PT3: وهو الهرمون الثاني التي تفرزه الغدة الدرقية والذي يؤدي ارتفاع تركيزه إلى حدوث تسمّم في الجسم.

• تحليل Thymoglobulin: ارتفاع نسبته تعني الإصابة بسرطان الغدة الدرقية، حيث إن الخلايا السرطانية تنتج هذا الهرمون بكثرة.

• تحليل الهرمون المنبه للغدة الدرقية TSH: يقيس مستوى التحفيز الذي تتلقاه الغدة الدرقية من الغدة النخامية، ويعبر عن مدى نشاط أو خمول الغدة الدرقية، والتفريق بين قصور الغدة الدرقية الأولي والثانوي، وإثبات قصور الغدة الدرقية الأولى، واختبار أداء الغدة النخامية، ويفرز هرمون TSH من الجزء الأمامي للغدة النخامية بناءً على أوامر من الهرمون المطلق للغدة الدرقية من تحت المهاد المخي، والذي يعمل على نمو الغدة الدرقية وإفراز الهرمونات منها بالشكل الطبيعي.

• تحليل هرموني T3, T4: أي زيادة في مستوى هذا الهرمون ينتج عنه الإصابة بمرض جريفز، تسمم في الغدة الدرقية بواسطة T3 بالإضافة إلى فرط نشاط الغدة الدرقية، أما انخفاض مستواه في الدم ينتج عنه خمول في الغدة الدرقية وينتج عن الحالات التي يتم فيها استئصال كلي أو جزئي للغدة الدرقية.

• تحليل هرمون الغدة جار الدرقية PTH: تقع الغدد جار الدرقية على جانبي الغدة الدرقية والتي تكون مسؤولة عن إفراز هرمون PTH المسؤول عن تنظيم مستويات الكالسيوم في الدم، ما يؤدي إلى التأثير على الكلى والعظام والأمعاء.