تطور الجنين في الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٨ ، ٢٦ مارس ٢٠١٩
تطور الجنين في الرحم

الحمل

تشهد فترة الحمل أعراضًا وعلاماتٍ كثيرةً تشير إلى نمو الجنين وتطوّره داخل رحم الأم، إذ يتغيّر شكله وحجمه خلال فترة الحمل أسبوعيًا، امتدادًا من الشّهر الأول إلى الشّهر الأخير، إلا أنّه توجد اختلافات عديدة في سرعة النمو من جنينٍ إلى آخر، إلا أنّها تظلّ ضمن المعقول والمتوسّط[١]، وتبدأ رحلة الحمل عند حدوث الإخصاب والتّلقيح للبويضة بواسطة الحيوان المنوي، ويبدأ التّركيب الجيني بالتكوّن، ويتحدّد جنس الجنين، وتنقسم البويضة بعد ثلاثة أيام إلى خلايا عديدة، وقد تعبُر الرحم متجهةً إلى قناة فالوب، وتعود إلى الرحم، وتبدأ رحلة نمو الجنين.[٢]


تطوّر نمو الجنين في الرّحم

تطرأ التّغيرات على نمو الجنين أسبوعيًا أثناء فترة الحمل، إلا أنّ هذه التّغيرات الحاصلة بطيئة نسبيًا، وتحتاج إلى تسعة شهور، وتشمل هذه التّغييرات من الشّهر الأول إلى الشّهر التّاسع ما يأتي:[٣]

تطوّر الجنين في الثلث الأول من الحمل

  • الشهر الأول: تنمو البويضة التي سبق تخصيبها ويتشكّل حولها الكيس المائي الذي يُعرف بالكيس الأمنيوسي، ويبدأ بالامتلاء تدريجيًا، كما تنمو المشيمة، إذ تظهر بصورةٍ مستديرة ومسطّحة، ناقلةً الغذاء من الأم إلى الجنين، والفضلات من الجنين إلى الأم، ويأخذ الجنين في هذا الشّهر شكله وهيئته الأولية بدوائر كبيرة ذات لون أسود للعيون، وقد ينمو الفكّ والحنجرة والفم، وتتكوّن خلايا الدّم الحمراء، وتبدأ الدّورة الدموية بالعمل، وقد يبلغ طول الجنين مع انتهاء الشهر 1/4 البوصة.
  • الشهر الثاني: تبزغ الأذنان على جانبي الرأس، وتكون شبيهةً بشكل الأنف، وتبدأ الذّراعان والسّاقان بالنمو والتشكّل، وقد تبرز منها الأصابع، وتنمو العيون، بالإضافة إلى الأنبوب العصبي الذي يتضمّن المخ، والحبل الشوكي، والأنسجة العصبيّة الموجودة في الجهاز العصبي المركزي، وتبدأ الأعضاء الحسّية بالنمو، ويتطور الجهاز الهضمي، وتحلّ العظام بدلًا من الغضاريف، ويظهر الرأس بحجم كبير مقارنةً بجسد الجنين، ويبلغ طول الجنين ما يقارب البوصة الواحدة مع انتهاء الشهر.
  • الشهر الثالث: تنمو أطراف الجنين العلوية والسفلية، كالذراعين، والأصابع، واليدين، والقدمين، بالإضافة إلى أصابع القدم، وتبدأ الأذنان بالتشكّل، كما تظهر الأظافر بادئةً بالنّمو، وتبدأ بدايات الأسنان بالتكوّن، وتبدأ الأعضاء التناسليّة بالنّمو، إلا أنّه من غير الممكن تحديد جنس الجنين بعد، ومع انتهاء الشهر الثالث يكتمل نمو الأطراف والأعضاء، وقد يبلغ طول الجنين تقريبًا 4 بوصات.

تطوّر الجنين في الثلث الثاني من الحمل

  • الشهر الرابع: تبدأ الجفون، والحواجب، والرّموش، والشّعر، بالإضافة إلى الأظافر بالتشكّل، وقد تصبح معظم العظام والأسنان قويةً وكثيفةً، ويبدأ أيضًا جهاز الجنين العصبي بالعمل، وتتطوّر الأعضاء التّناسلية الخاصّة به كاملةً، وفي هذا الشهر يستطيع الأطباء تحديد جنس المولود من خلال الفحوصات بالموجات فوق الصّوتية، وقد يصل طول الجنين مع نهاية هذا الشهر ما يقارب 6 بوصات.
  • الشهر الخامس: تكون حركة الجنين في هذا الشهر ملحوظةً، ويبدأ شعره أيضًا بالنمو والبروز، وقد يكسو ظهر الجنين وأكتافه الشعر الناعم، ومع نهاية الشهر قد يبلغ طوله ما يقارب 10 بوصات.
  • الشهر السادس: تتفتح عيون الجنين في الشهر السادس، وتبدأ جفونه بالانقسام، كما يحمرّ الجلد بسبب الأوردة البارزة أسفله، وقد يُظهر الجنين بعض الاستجابات للتأثيرات الخارجية، كالأصوات بواسطة ازدياد نبضه، وقد يبلغ طوله مع نهاية الشهر السادس 12 بوصةً تقريبًا.

تطوّر الجنين في الثلث الثالث من الحمل

  • الشهر السابع: يستمر نمو الجنين، وقد يتطوّر السمع لديه ليكتمل، وتبدأ رحلة الاستجابة للأصوات، والضوء، والآلام، وأي تأثيرات خارجية أخرى، ويبدأ السائل الأمينوسي أيضًا بالتقلّص، وقد يبلغ طول الجنين في هذا الشهر تقريبًا 14 بوصةً.
  • الشهر الثامن: تزداد حركة الجنين في هذا الشهر بصورة ملحوظة، ويتطوّر دماغه بسرعة كبيرة، وتنضج غالبية الأنظمة الداخلية الخاصّة به باستثناء الرئتين، كما يبلغ طول الجنين ما يقارب 18 بوصةً.
  • الشهر التاسع: يبلغ طول الجنين ما يقارب 18 إلى 20 بوصةً، ويكتمل نضوجه كليًا في الشهر التّاسع، إذ تنضج الرئتان بالكامل، ويبدأ الجنين بإبداء ردّات فعلٍ طبيعية للتحضير للانتقال إلى العالم الخارجي، فيغيّر وضعيّته استعدادًا للولادة والمخاض، إذ ينزل إلى الحوض، ويكون رأسه باتجاه قناة الولادة إلى الأسفل.


تطوّر الرّحم خلال مرحلة الحمل

في بداية الحمل تزداد سماكة البطانة الدّاخلية للرحم، ويزداد توسّع الأوعية الدّموية لإمداد الجنين بالغذاء اللازم، ومع التقدّم بالحمل، يكبر الرحم ويتوسّع؛ لتزويد الجنين بالمساحة الكافية للنمو، وعندما يحين موعد الولادة يتوسّع الرحم ليبلغ أضعاف حجمه الطبيعي[٤]، ففي الثلث الأول من الحمل يبلغ حجم الرحم حجم حبة الجريب فروت، ويستمرّ لينمو خارج الحوض، ليصل في الثلث الثاني إلى حجم حبة البابايا، ويخرج من الحوض لينتقل إلى منطقة ما بين السرّة والثديين، أمّا في الثلث الثالث من الحمل فيبلغ حجم الرحم حجم البطيخ، ويمتدّ إلى منطقة أسفل القفص الصّدري وعظام العانة، ويعود الرحم إلى وضعه الطّبيعي بعد الولادة بستّة أسابيع، وتسمّى عملية انكماشه إلى وضعه الطبيعي بالانحلال.[٥]


المراجع

  1. Ashley Marcin (27-10-2017), "Your Week-by-Week Pregnancy Calendar"، www.healthline.com, Retrieved 27-2-2019. Edited.
  2. "Slideshow: Fetal Development Month by Month", www.webmd.com,16-2-2017، Retrieved 27-2-2019. Edited.
  3. "Fetal Development: Stages of Growth", my.clevelandclinic.org,9-9-2014، Retrieved 27-2-2019. Edited.
  4. "How Your Fetus Grows During Pregnancy", www.acog.org, Retrieved 2019-3-25. Edited.
  5. "Uterus Size During Pregnancy", americanpregnancy.org,2016-9-16، Retrieved 2019-3-25. Edited.