مراحل تطور الجنين في بطن أمه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٩ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
مراحل تطور الجنين في بطن أمه

 

 

يمرّ الجنين خلال وجوده في بطن أمه بمراحل نمو مختلفة، وبالطّبع تحدث عمليّة النّمو تباعًا وبشكل تدريجي. ويمكن تصنيف أهم التّغيرات التي تطرأ على الطّفل تبعًا لشهر الحمل. وسنستعرض معكم الآن أهم مراحل النّمو التي تحدث خلال كل شهر من أشهر الحمل.

 

الشّهر الأول


 

بعدما تتلقح البيضة بوساطة النطفة، فإنها تلتصق بجدار الرحم أولًا ومن ثم تنتقل إلى داخله. كذلك، يبدأ حجم البيضة بالنّمو، وبعدها يتشكّل الحبل السّري. ويكون الجنين خلال هذا الشهر مغطىً بكيس يحتوي على السائل الأمنيوسي، ويعمل الكيس على حماية الجنين في هذه الفترة.

 

الشهر الثاني


 

في بداية الشهر الثاني، يبدأ نمو القلب والدماغ لدى الجنين. وتبدأ العظام بالنمو في أماكنها الصحيحة. وفي الأسبوع الثاني من الشهر، يظهر ذيل صغير على الجنين، كذلك ستظهر نتوءات صغيرة ستنمو فيما بعد لتشكل الأطراف والعيون. وفي الأسبوع الثالث، تبدأ عملية نمو الأيدي والقدمين، بالإضافة إلى الفم والأنف والأذن.

 

الشهر الثالث


 

تبدأ عظام الجنين بالتّصلب خلال هذا الشهر، ويتشكّل هيكل جسده بشكل واضح. أما عيون الجنين فستكون مفتوحة، بالإضافة إلى تشكل الآذان لديه. وأيضًا خلايا الدّماغ ستنمو وتتطوّر بشكل سريع، ويمكن سماع نبضات قلب الجنين بحلول نهاية الشَّهر. وسيشكّل رأس الجنين القسم الأكبر من جسده (نصفه تقريبًا)، وسيبلغ وزنه نحو 14 غرامًا، أما طوله فسيبلغ نحو 3.54 إنشًا.

 

الشهر الرابع


 

تنتقل عينا الطّفل من الرقبة إلى جانبي رأسه، وستصبح الرقبة أطول، وسيكون ذقن الجنين بارزًا أثناء الفحص بالموجات فوق الصّوتية. وأيضًا، فإن ملامح الجنين والوجه تبدأ بالظهور. وسيكون جسم الجنين مغطىً بشعر ناعم يُدعى الزّغب، وبحلول منتصف الشهر، سيبدأ الشعر والحاجبان بالنّمو.

  الشهر الخامس


 

يتضاعف وزن الجنين خلال الأسبوعين الأخيرين من الشهر الخامس، ويبلغ طوله نحو 13 سم. كذلك، سيكون بالإمكان رؤية الأوعية الدموية داخل الجلد الشَّفاف للجنين. وتكون ساقا الجنين غير متناسبتين مع بقيَّة جسده، لأنَّهما سيكونان أطول من ذراعيه. أيضًا، تبدأ الأسنان بالنّمو والتشكّل، وسيستفيد الجنين بشكل رئيس من الفلوريد الذي تحصل عليه الأم عند شرب الماء. وبالطبع، تزداد حركة الجنين داخل الرّحم، ويتطوّر جهازه التناسلي، وبالتّالي يمكن تحديد جنسه.

 

الشهر السادس


 

تتطور الرئتان والخياشيم بشكل كامل، وسيبلغ وزن الجنين في هذا الشهر نحو 900 غرام. وبالطبع، تكون عيون الجنين مفتوحة مع تطور شبكة العين بشكل كامل، ويظل الرحم متسعًا بما فيه الكفاية؛ كي يسبح الجنين ببحر السّوائل الموجودة فيه. كذلك، سيبدأ الجنين بالرّكل، وستشعر الأم بازدياد حركته داخل الرحم.  

الشهر السابع


 

يصبح طول الجنين بحلول نهاية الشهر نحو 45 سم، وسيمرّ خلال هذا الشّهر بالكثير من عمليّات التطور والنمو المعرفي والعصبي؛ إذ ستتشكل ملايين الخلايا العصبيّة داخل دماغه، وبالتالي، ليس من المستغرب ظهور ردود فعل للطفل إزاء الأصوات والروائح والموسيقا المختلفة. وأيضًا، سيتشكل جسم الطّفل جيّدًا خلال هذا الشّهر، وسيعمل جهازه التنفسي بشكل كامل، ولذلك لن تشكل الولادة المبكّرة في هذا الشهر أي تهديد على حياة الجنين.

 

الشّهر الثامن


 

يكون الجنين في وضع رأسي بحيث يصبح رأسه إلى الأسفل، وتتناقص السّوائل المحيطة بالجنين، مما يعني أن الكليتين لديه بدأتا بالعمل، ويبدأ الشعر الناعم الذي كان يغطي الجنين بالاختفاء ببطء. ويحدث تطور معرفي سريع داخل دماغ الجنين، ويستمر عدد الخلايا العصبية بالتضاعف بمعدل سريع. وفي نهاية الشهر، يمكن أن يصل طول الجنين إلى نحو 50 سم.

 

الشهر التاسع


 

يكتمل نمو الطفل ليصبح وزنه بين 2،5 و3،5 كغ، أما طوله فسيبلغ نحو 53 سم، وأيضًا يكتمل نمو الدماغ لدى الطفل، فضلًا عن جميع الأجهزة الحيويّة في جسمه وخاصةً الرئتين. ولكن في المقابل، ستتباطأ حركته بعض الشيء نظرًا لعدم وجود مساحة كافية داخل الرّحم.