تطور الجنين في الأسبوع الخامس عشر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٥ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
تطور الجنين في الأسبوع الخامس عشر

    الأسبوع الخامس عشر (الشهر الرابع) من الحمل، هو الأسبوع الذي يبدأ بهِ الثلث الثاني من الحمل، كما تبدأ فيه التغيرات بالحدوث عند الأم والطفل على حدٍ سواء، فحجم الطفل يتغير في هذا الوقت ليصل وزنهُ إلى حوالي 75 غرامًا وطولهُ إلى 10 سم، كما تبدأ أرجله تزيد طولا بوتيرة أسرعمن ذراعيه، ويبدأ الجنين بالتحرك والتلوي في السائل الأمينوسي.وفي هذا المقال سنتعرف على أهم التغيرات التي تطرأ على الأم والجنين خلال الشهر الخامس عشر من الحمل.  

التغيرات التي تطرأ على الجنين في الأسبوع الخامس عشر


  • يبدأ الجنين بالتنفس ليُساعد على نمو الحويصلات الهوائية الموجودة في رئتيه.

• تبدأ معالم وجههِ بالظهور، حيث تظهر عليه علامات الكشرة والتجهم.

• زيادة حساسيتهِ للضوء، على الرغم من أن جفون العين لديهِ تكون مندمجة مع بعضها وملتصقة.

• اكتمال نمو أذنيه، حيث إنهُ يُصبح قادرًا على السماع، ويُمكن للأم أن تتكلم معهُ.

• يُصبح بالإمكان معرفة جنسه سواء ذكرًا أو أنثى.

• استكمال نمو الأمعاء في جسمهِ، ولكنها تكون غير مكتملة بالكامل.

• يُمكن أن يُصاب الجنين في هذا الأسبوع بالفواق أو الحازوقة والتي تسبق عملية التنفس، ولكن لا يظهر أي صوت نتيجة ذلك، لأن القصبة الهوائية لديهم تكون مملوئة بالسائل بدلًا من الهواء.

• يظهر غطاء شبه شعري على جسمهِ ولكن سرعان ما يختفي هذا الغطاء بعد الولادة.

• نمو الحواجب.  

التغيرات التي تطرأ على الأم خلال الأسبوع الخامس عشر من الحمل


  • احتمالية اختفاء أعراض الحمل التي كانت تشعر بها في الثلث الأول من الحمل.

• ملاحظة الزيادة الطفيفة في الوزن.

• ملاحظة ظهور خط طولي في منتصف البطن، يُسمى بلاينا نيغرا، والذي غالبًا ما يختفي بعد الولادة.

• زيادة آلام القدمين بنسبة بسيطة، ويُمكن أن تزول من خلال القيام ببعض التعليمات كرفع القدمين على وسادة أو تدليكهما.

• تشعر الأم بالرغبة المستمرة في التبول، لذا يجب عليها أن تكون هادئة، لأن هذهِ الرغبة قد تستمر حتى نهاية الحمل.

• التقلبات في المزاج والرغبة الشديدة في النوم.

• طلب أنواع من الطعام دون غيرها.

• ظهور بعض الآلام حول الثدي أو حول حلمة الثدي.  

نصائح للأم في الأسبوع الخامس عشر من الحمل


  1. يجب عليها الاستمتاع في هذا الثلث من الحمل، وذلك لأن هنالك احتمالًالعودة التعب والإرهاق في الثلث الأخير.

2. تناول الأطعمة التي تحتوي على أوميغا 3، لأنها تُساعد في زيادة معدل النمو والذكاء عند الجنين، ويُمكن أن يتم الحصول على هذا العنصر من العديد من المصادر، مثل: السمك أو الجوز أو البيض المُدعّم بالأوميغا 3.

3. ممارسة التمارين الرياضية المناسبة، والابتعاد عن رياضة ركوب الخيل وتسلق الجبال والتزلج.

4. الحفاظ على الغذاء السليم وتناول الأغذية الصحية ولكن بنسب مُعتدلة، وذلك تجنبًا لحدوث زيادة في الوزن.