تناول الأدوية في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ١١ مارس ٢٠٢٠

تناول الأدوية في رمضان

لا يُشكّل الصيام مشكلة للأشخاص الأصحاء، وبعض المرضى الذي لا يتداخل مع أمراضهم، أو لا يُعرّضهم لمضاعفات مرضيّة، غير أنّ بعض المرضى أجاز لهم الإسلام عدم الصيام حفاظًا على صحتهم؛ لما للصيام من تأثير سلبي فيها، ولاتخاذ قرار الصوم من عدمه تجب استشارة الطبيب، فهو الشخص القادر على تقييم حالة المريض، بالإضافة إلى أنّ تناول الأدوية خلال شهر رمضان أحد العوامل المهمة التي يقرّر الطبيب على أساسها قدرة المريض على الصوم من عدمها، خاصةً لدى المصابين بالأمراض المزمنة الذين يتناولون الأدوية باستمرار وأكثر من مرة واحدة يوميًا، ومن هنا يأتي دور الصيدلي والطبيب في تعديل مواعيد جرعات الأدوية لتناسب ساعات الإفطار دون أن تُخِلّ ّبفاعلية الأدوية.[١]


تنظيم جرعات الأدوية في رمضان

لا يستطيع المريض الصائم تناول الأدوية خلال ساعات الصيام، مما يضطره إلى تعديل مواعيد الجرعات لكي تبدو خلال الساعات التي تمتد من الفطور للسحور، لكنّ ذلك لا يمنع وجود بعض الأشكال الدوائية المستخدمة خلال ساعات الصيام دون أن تؤثر فيه؛ مثل: قطرات العين، والحبوب التي توضع أسفل اللسان، والإبر الوريدية أو العضلية التي تهدف إلى العلاج وليس التغذية، وإبر الأنسولين والكريمات والمراهم التي تُدهَن على الجلد، لذا يتاح للمريض استخدام أيٍّ من هذه الأشكال دون أن يقلق من إبطال صيامه.[٢]

أمّا الأدوية الأكثر شيوعًا التي يتناولها معظم المرضى تأتي في شكل حبوب أو كبسولات تؤخذ عن طريق الفم ممنوعة أثناء الصيام؛ لذا يلجأ الطبيب إلى التعديلات الآتية لضبط جرعة المريض قدر الإمكان:[٣]

  • الأدوية التي تؤخذ مرة واحدة يوميًا يُعدّل موعدها؛ بحيث تؤخذ بعد الفطور، وهو أمر سهل، غير أنّ بعض الأدوية قد تتأثر بتغيير موعدها؛ لذا تجب إستشارة الطبيب في تعديل موعد أيّ دواء.
  • الأدوية التي تؤخذ مرتين في اليوم؛ حيث تناول الجرعة الأولى بعد الفطور والجرعة الثانية بعد السحور، لكنّ هذه الوسيلة لا تضمن ضبطًا دقيقًا للجرعة لقلّة عدد الساعات بين الإفطار والسحور؛ مما يجعل تناول بعض الأدوية بهذه الطريقة خطيرًا -خاصّةً الأدوية ذات المؤشر العلاجي الضيق -؛ أي التي قد تصبح سامة بسهولة عند ارتفاع مستواها في الجسم قليلًا؛ مثل: دواء الثيوفيللين المستخدم في علاج مرضى الربو.
  • الأدوية التي تؤخذ مرتين أو أكثر في اليوم يجب استبدال الحبوب ممتدة المفعول بها -إن وُجِدَت-، ويمتدّ مفعولها لساعات طويلة من اليوم، مما يغطّي ساعات الصيام الطويلة، وتؤخذ حينها مرة واحدة في اليوم فقط بدلًا من مرتين، من هذه الأدوية الديلتيازيم والبروبرانولول و الفيراباميل.
  • الأدوية المسكّنة والمضادة للالتهاب مثل الإيبوبروفين والنابروكسين التي يتناولها بعض مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض المفاصل والعظام الأخرى أكثر من مرة باليوم للتحكم بالألم تستبدل بالأنواع ذات الفعالية طويلة الأجل مثل بيروكسيكام الذي يمكن تناوله مرة واحدة يوميًا فقط.
  • بعض الأدوية يمكن تعديل جرعتها لتكون بعد الفطور إلا أن امتصاصها وفعاليتها تتأثر كثيرًا بالطعام لذا يجب عدم تبديل موعدها إلا بعد استشارة الطبيب، أشهر هذه الأدوية هي ليفوثيروكسين وديجوكسين وليثيوم وكارباميزابين.


متى يؤخذ علاج الضغط في رمضان

تتنوّع أدوية علاج ضغط الدم، وبشكل عام تؤخذ بعد وجبة الفطور أو السحور، لكن توجد بعض الأنواع التي يُفضَّل تناولها بأوقات محددة؛ مثل:[٤]

  • مدرات البول، التي تُستخدَم أيضًا في خفض ضغط الدم يُفضّل تناولها مع الإفطار أو بعده بساعتين.
  • الأدوية من عائلة حاصرات مستقبلات البيتا؛ مثل: البيزوبرولول و كارفيديلول وميتوبرولول يُفضّل تناولها على معدة فارغة؛ لذا يُفضّل تناولها قبل الفطور.
  • الأدوية من عائلة حاصرات قنوات الكالسيوم؛ مثل: الأملوديبين والنيفيديبين يُحذَّر تناولها مع الأعشاب أو الأطعمة التي تؤثر في ضغط الدم؛ مثل: الزنجبيل والجنسنغ؛ لأنّها ترفع مستوى الضغط.


متى يؤخذ علاج السكري في رمضان

إنّ السماح لمريض السكري بالصيام خلال شهر رمضان قرار يأخذه الطبيب طبقًا للعديد من العوامل؛ مثل[٥]:

  • نوع مرض السكري الذي يعاني منه المريض، وإذا بدا معتمدًا على الأنسولين أو لا.
  • إذا كان في خطر عالٍ للإصابة بانخفاض سكر الدم أثناء الصيام.
  • إذا كان يعاني من مشاكل مَرَضيّة مُصاحِبَة قد تؤثر في حالته الصحية.


فإذا كان قرار الطبيب السماح للمريض بالصوم فيأتي دور ضبط جرعات ومواعيد الأدوية التي يتناولها المريض وفق الآتي:[٥]

  • الميتفورمين: أشهر أدوية السكري التي يتناولها معظم المرضى تقريبًا، وآمن للتناول خلال شهر رمضان؛ لأنّه لا يسبب في أغلب الحالات انخفاض سكر الدم أثناء ساعات الصيام، فالمرضى الذين يتناولونه ثلاث مرات يوميًا يجب أن يتناولوا ثلثي الجرعة مع وجبة الفطور والثلث الآخر مع وجبة السحور، أمّا الذين يتناولون جرعتين فقط في اليوم لا يحتاجون إلى تبديل الجرعات، أمّا المرضى الذين يتناولون الحبوب طويلة المفعول من الميتفورمين فيُفضّل لهم تناولها ليلًا وليس قبل السحور.
  • السلفونيل يوريا: عائلة مشهورة من الأدوية تُستخدم في علاج مرضى السكري، لكن يجب استخدامها بحذر خلال شهر رمضان؛ لأنّها ذات قابلية مرتفعة في خفض سكر الدم أثناء الصيام، لذا يُفضّل استخدام الأنواع قصيرة المفعول منها؛ مثل: جليميبرايد وجليبيزايد، وعادةً تبدو جرعة المريض صباحًا، لكن في رمضان تؤخذ مع وجبة الفطور التي تبدو أثقل من وجبة السحور.
  • ثيازوليدينديون: عائلة من الأدوية لا تحتاج إلى أي تعديل لجرعتها؛ فهي غير مسببة لانخفاض سكر الدم أثناء الصيام، وأشهر أفرادها بيوجليتازون.
  • الأنسولين: يستطيع مريض السكري استخدام الأنسولين أثناء ساعات الصيام دون أن يبطل صيامه، وتختلف جرعة الأنسولين من مريض لآخر طبقًا للعديد من العوامل، ويمنع الأطباء مرضى السكري من النوع الأول الذين يعتمدون على الأنسولين من الصيام، لكن إن بدت الحالة الصحية للمريض تسمح بالصيام يجب تعديل جرعة الأنسولين وفق الآتي:
  • الأنسولين طويل المفعول الذي يؤخذ مرة صباحًا يجب تناوله مساءً مع خفض الجرعة حسب ما يقرره الطبيب.
  • الأنسولين مسبق المزج تؤخذ جرعته الصباحية في المساء ونصف جرعته المسائية المعتادة في الصباح.
  • الأنسولين قصير المفعول يُفضّل استخدامه بدلًا من الأنسولين متوسط المفعول؛ لأنّه لا يُسبّب حالات شديدة من انخفاض سكر الدم.

يجب التنويه إلى أن هذه المعلومات لا تُغنِي عن استشارة الطبيب، فتعديل الجرعة يختلف من مريض لآخر، ويعتمد على كثير من العوامل، ومن الأمور المهمة التي يجب أن يفعلها مريض السكري خلال شهر رمضان المتابعة المنتظمة لمستوى السكر في الدم، خاصةً قبل تناول جرعة الأنسولين وبعده، كما يجب أن يبدو المريض على دراية بأعراض انخفاض مستوى السكر في الدم لكسر الصيام عندها، ومن أهم هذه الأعراض الرجفة والتعرق والدوار[٥].


كيف تؤخذ المضادات الحيوية في رمضان

المضادات الحيوية أدوية تُستخدَم لمدة مؤقتة ولعلاج عدوى بكتيرية، وتوجد منها أنواع عديدة ومختلفة يختار منها الطبيب طبقًا لنوع العدوى والميكروب المسبب لها، فجرعة المضاد الحيوي خلال شهر رمضان يجب أن تؤخذ مرة أو مرتين يوميًا فقط لكي تتناسب مع مواعيد الصيام، لذا يختار الطبيب النوع الذي يتناسب مع هذه الجرعات.[٦]


المراجع

  1. Kelly Grindrod (2017-4-3), "Managing medications during Ramadan fasting"، ncbi, Retrieved 2020-3-6. Edited.
  2. "Matters that Invalidate Fast(Saum)", aliftaa, Retrieved 2020-3-6. Edited.
  3. Nadia Aadil (2004-11), "Drug intake during Ramadan"، researchgate, Retrieved 2020-3-6. Edited.
  4. "MEDICATIONS IN RAMADAN", qu, Retrieved 2020-3-6. Edited.
  5. ^ أ ب ت AliA gilAni (2011-7), "Medicines management during ramadan"، pharmaceutical-journal, Retrieved 2020-3-6.
  6. Yousef Alomi (2015), "Drug Therapy during Holy Month of Ramadan"، academia, Retrieved 2020-3-6. Edited.