ثقب في طبلة الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٦ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠

ثقب في طبلة الأذن

تُعرف ثقب طبلة الأذن بأنّها حالة فجائية، تُسبب وجعًا حادًا في الأذن، وتُعرف أيضًا بثقب الغشاء الطبلي؛ وهي تمزق في الغشاء الرقيق المسؤول عن فصل الأذن الخارجية عن الأذن الداخلية، ويُعرف هذا الغشاء بالغشاء الطبلي، وهو مصنوع من نسيج يشبه الجلد، ويقوم بوظيفتين أساسيتين في الأذن، وهما استشعار موجات الصوت الاهتزازية وتحويلها إلى نبضات عصبية تنقل الصوت إلى الدماغ، كما أنّه يحمي الأذن الوسطى من الماء والبكتيريا، والأجسام الغريبة، طبيعيًّا تكون الأذن الوسطى معقّمة، ولكن عند تمزق طبلة الأذن، وبدخول البكتيريا إلى الأذن الوسطى، يُمكن أن تُسبب عدوى تُعرف بالتهاب الأذن الوسطى، ويمكن أن يُؤدي ثقب الطبلة إلى مضاعفات أخرى مثل؛ فقدان السمع، وقد يتطلب ذلك إجراء عملية جراحية لإصلاح الضرر الذي لحق بطبلة الأذن، ولكن عادةً ما تلتئم من تلقاء نفسها دون علاج في غضون شهرين.[١]


أسباب ثقب طبلة الأذن

قد تُؤدي العديد من الأسباب إلى تمزق أو ثقب طبلة الأذن، ومنها ما يأتي:[٢]

  • التهاب الأذن الوسطى: إذ غالبًا ما تؤدّي عدوى الأذن الوسطى إلى تراكم السوائل فيها، فيُسبّب الضغط النّاتج عن هذه السّوائل، تمزّق طبلة الأذن.
  • الرّضح الضّغطي: وهو الضغط الواقع على طبلة الأذن عند اختلال توازن ضغط الهواء في الأذن الوسطى، وفي البيئة المحيطة بالشخص، فإذا كان الضغط شديدًا، فقد يتسبّب بتمزق طبلة الأذن، وغالبًا ما يحدث الرّضح الضّغطي بسبب تغيّرات ضغط الهواء المرتبطة بالسفر جوًّا، كما توجد حالات أخرى مرتبطة بتغيّر الضغط المفاجئ، يمكن أن تُؤذي طبلة الأذن، منها؛ الغوص، أو الصدمة المباشرة على الأذن، مثل؛ تأثير كيس الهواء في السّيارات.
  • الأصوات العالية أو الانفجارات: إذ يمكن أن يسبّب الصوت أو الانفجار العالي، مثل؛ صوت الطّلقة الناريّة، تمزّقًا في طبلة الأذن.
  • دخول أجسام غريبة في الأذن: إذ يمكن للأشياء الصغيرة، مثل؛ عيدان الأذن القطنية، أو دبوس الشعر، أن يتسبب بثقب طبلة الأذن.
  • إصابة الرأس الشديدة: فقد تؤدّي الإصابة الشديدة، مثل؛ كسر الجمجمة، إلى حدوث تلف أو خلع في هياكل الأذن الوسطى والداخليّة، بما في ذلك؛ طبلة الأذن.


أعراض ثقب طبلة الأذن

تتضمّن علامات وأعراض ثقب طبلة الأذن أو إصابة الأذن ما يأتي:[٣]

  • فقدان السمع المفاجئ: إذ قد يواجه الشخص صعوبةً في سماع الأشياء، أو قد يكون الصوت مكتومًا قليلاً.
  • وجع في الأذن.
  • حكّة في الأذن.
  • تسرب السوائل من الأذن.
  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • رنين أو طنين في أذن.


علاج ثقب طبلة الأذن

يجب التوجّه إلى عيادة الطبيب عند الإصابة بثقب في طبلة الأذن؛ إذ سيستخدم الطبيب أداةً تُسمّى بمنظار الأذن لفحص الأذن من الداخل والكشف عن وجود ثقب في الطبلة وتحديد حجمه، وقد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء اختبار السمع أو التوازن، وقد ينفخ الهواء في أذن الشخص لاختبار الضغط، وغالبًا فإنّ طبلة الأذن المثقوبة تلتئم من تلقاء نفسها خلال شهر إلى ثلاثة أشهر، كما يمكن تناول أدوية مضادّات الالتهابات غير الستيرويديّة، مثل؛ الآيبوبروفين، لتخفيف وجع الأذن وتخفيف أيّ التهاب، كما يمكن استخدام كمادات دافئة على الأذن لتخفيف الألم، أما في حالات التهابات الأذن، قد يصف الطبيب المضادّات الحيويّة الفموية أو على هيئة قطرات للأذن، وفي حال لم تلتئم الطبلة من تلقاء نفسها، يكون إجراء العمليّة الجراحية المسمّاة برأب الطّبلة ضروريًا لإصلاح الثقب.[٤]


المراجع

  1. "Ruptured Eardrum: Symptoms and Treatments", www.webmd.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  2. "Ruptured eardrum (perforated eardrum)", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  3. "Symptoms of a perforated eardrum", www.nhs.uk, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  4. Beth Sissons (24-6-2019), "Treatment and home remedies"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.