جراحة الشرايين التاجية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٢ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٨
جراحة الشرايين التاجية

 

 

سُمِّيت شرايين القلب بالشرايين التاجية لأنها تُطوق القلب مثل ما يشبه شكل التاج، حيث يُغذّي القلب شريانين تاجيين؛ شريان تاجي أيمن وشريان أيسر، حيث يشكل دائرةً شريانيةً تقع في القلب، كما يتفرع من هذه الدائرة الشريانية حلقة شريانية تجري في الأخدود ما بين البطينين الأمامي إلى جانب الأخدود الذي يقع في الوسط بين البطينين السفليين.

جراحة فتحة مجرى الشريان التاجي


هي عملية جراحية من أجل التخلص من الذّبحة الصدريّة والتقليل من خطر الوفاة الذي ينتج عن أمراض الشريان التاجي من خلال الاستعانة بالشرايين والأوردة في جميع أنحاء الجسم، حيث إن ذلك يؤدي إلى تحسّن في التدفق الدموي للدورة الدمويّة التي تغذي عضلة القلب.

أسباب العمل الجراحي


1- تراكم رواسب الكولسترول داخل الشرايين التاجية؛ مما يؤدي إلى تضيق الشرايين.

2- من الممكن أن لا تسمح الشرايين المتضيقة بمرور كمية كافية من الدّم، فتنقص كمية الدم المتدفق، مما يؤدي إلى النوبات القلبية.

3- تسبب النوبات القلبية حيث تموت جزءًا من عضلة القلب، فتتسبِّب إضعاف أداء ضخ الدم، مما يشكل خطرًا على الإنسان.

4- تهدف جراحة الشريان التاجي إلى تحسين إمداد الدم إلى الشرايين التاجية، والتي تكون مسؤولةً عن تزويد الدم إلى عضلة القلب.

قبل إجراء العملية الجراحية للشرايين التاجية يجب علينا القيام بعدة أمور وهي


1- فحص العدّ الدموي الشامل CBC.

2- فحص كمياء الدم.

3- فحص تخثر الدم.

4- فحص وظائف الكلى والكبد.

5- تصوير الصدر بالأشعة السينية.

6- فحص القلب بواسطة الأمواج فوق الصوتية.

7- يمنع شرب الكحول قبل ثمانٍ وأربعين ساعةً.

8- يجب أن يصوم بشكل كامل لمدَّة ثماني ساعات قبل وقت العملية.

 

تصلب الشرايين


تعريف تصلب الشرايين: وهي حالة تراكم مواد شحمية ودهنية متأكسدة على طول جدران الشرايين تتفاعل مع جدار الشريان، حيث تترسب الدهون والمواد الليفية على جدار الشرايين، وتسبب حدوث تضيق بها وتراكم المواد الدهنية التي تصبح كثيفةً وتضيّق الشرايين، وبهذه الطريقة تفقد ليونتها ومرونتها، كما يؤدّي ذلك إلى تقليل تدفق الدم والأكسجين في الشريان للعضو الذي يغذيه، فيؤدي إلى ضعف حيوية هذا العضو، وعند حصول انسداد كامل للشريان فهذا يؤدي إلى موت العضو، كما يحدث عند موت جزء من عضلة القلب بسبب انسداد الشريان التاجي الذي يغذي العضلة، ويسبب الانسداد وحدوث نوبة.

أسباب المساعدة في الإصابة بمرض تصلب الشرايين:

  • ارتفاع مستويات الكوليسترول.
  • ترسبات الكالسيوم في الدم.
  • قلة الحركة وعدم ممارسة التمارين البدنية.
  • النوم بعد ملء المعدة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين وهو من أهم الأسباب والمؤدية للإصابة بتصلب الشرايين.
  • التوتر والانفعالات العصبية.
  • الإجهاد الفكري المستمر.

 

خطوات جراحة ترقيع الشرايين التاجية


  الفترة السابقة للجراحة إذا كنت تدخن، يجب أن تتوقّف عن التدخين حيث إنّ التدخين يضيق الشرايين التاجية، ويتسبب بزيادة إفرازات الرئتين، ويرفع ضغط الدم ويزيد من احتمال حصول مضاعفات بعد الجراحة.   يوم الجراحة: سيُنقل المريض إلى غرفة بجانب غرفة العمليات الجراحية، وسيخدر الطبيب المريض بإدخال خط الوريد في اليد، بعد ذلك يُحقن مخدر موضعي في الجسم، ويتم إدخال قسطرة وريديَّة في الوريد الوداجي ثم توضع قسطرة أخرى في أحد الشرايين، ويتم وضع هذه القسطرة في شرايين المعصم، إذا كان سيتم استخدام الشريان الكعبري من أجل عملية الترقيع، ومن الممكن استخدام المعصم الآخر أو وضع القسطرة في شريان الفخذ.   بعد الانتهاء من إعداد غرفة العمليات سوف يأخذك طبيب التخدير إلى غرفة العمليات ويتم تخدير المريض ووضع أنبوب التنفس في القصبة الهوائية، وتربط كافة الخطوط مع جهاز لمراقبة القلب وضغط الدم وجميع وظائف الجسم، كما يتم وضع قسطرة في المثانة البولية لحساب البول الذي ينتج أثناء الجراحة، ومن ثم سوف يبدأ الفريق بتعقيم منطقة الصدر والأقدام بمادة البيتادين، وسوف يعدّ الوريد الذي سيستخدم في عملية الترقيع بينما يفتح جراح آخر الصدر من خلال إجراء شق في الجلد ويتم قطع طبقة من الدهون والعضلات لكشف عظمة الصدر، كما يستخدم المنشار في فتح عظمة القص، ومن ثم يتم تحرير الشريان الثديي الداخلي..