رجيم للضغط المنخفض

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٦ ، ١٨ يونيو ٢٠١٩
رجيم للضغط المنخفض

رجيم للضغط المنخفض

لا يعدّ انخفاض ضغط الدّم عادةً مشكلةً كبيرةً، لكن إن كان منخفضًا جدًا فقد يشير إلى وجود سبب مَرَضيٍّ له، كما قد يؤدّي إلى حدوث مشكلات قلبيّة خطيرة، غير أنّ الجمعية الأمريكية للقلب تشير إلى أنّ الشخص إن لم يصب بالأعراض فإنّ انخفاض ضغط الدّم لا يعدّ مشكلةً له، بل على العكس فهو يعدّ الأفضل؛ كونه يقلّل من احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم، الذي يعدّ حالةً خطرةً.[١]


نصائح في رجيم الضغط المنخفض

يُنصح مصابي انخفاض ضغط الدّم باتباع رجيم من أنواع معيّنة من الطعام لرفعه، كما عليهم مراقبة الأعراض وقراءات ضغط الدّم لديهم بانتظام لمعرفة إن كان هذا الرّجيم نافعًا لهم أم لا، ومن النّصائح الغذائية المقدّمة لمصابي هذه الحالة ما يأتي:[٢]

  • شرب الكثير من السوائل: يُذكر أنّ الجفاف يقلّل من حجم الدّم، ممّا يسبّب هبوط ضغط الدّم، لذلك يُنصح بإبقاء الجسم رطبًا دائمًا، خاصّةً عند ممارسة الرّياضة.
  • تناول أطعمة غنيّة بفيتامين ب١٢: يسبّب انخفاض مستويات فيتامين ب١٢ في الجسم الإصابة بفقر الدّم، ممّا يؤدّي بدوره إلى انخفاض ضغط الدّم، وتتضمّن الأغذية الغنية بهذا الفيتامين البيض، ولحم الأبقار، والحبوب المدعّمة به.
  • تناول أطعمة غنيّة بالفولات: يؤدّي انخفاض مستويات الفولات إلى ما يؤدي إليه انخفاض مستويات فيتامين ب١٢، وتتضمّن الأغنية الغنيّة به الكبد، ونبات الهليون.
  • تناول الأملاح: تسبّب الأغذية المالحة ارتفاع ضغط الدّم، وهي مطلوبة في هذه الحالة، لذلك يُنصح بتناول الشّوربات المعلّبة، والسّمك المدخّن، والزّيتون، وغيره من الأطعمة المالحة.
  • شرب مشروب عِرق السّوس: يقلّل شرب عِرق السوس من تأثير الألدوستيرون، وهو الهرمون الذي يساعد على تنظيم تأثير الملح على الجسم، فشربه يساهم في رفع معدّلات ضغط الدّم.
  • استهلاك الكافيين: يساعد شرب القهوة والشاي المحتويين على الكافيين على رفع ضغط الدّم مؤقّتًا، عبر تحفيز الجهاز القلبي الوعائي وتعزيز معدّلات ضربات القلب.
  • تناول وجبات صغيرة متكرّرة: قد يسبّب تناول الوجبات الكبيرة انخفاضًا كبيرًا في ضغط الدّم؛ لأنّ الجسم يعمل بجدّ أكبر لهضم هذه الوجبات، لذلك يُنصح بتنناول وجبات صغيرة متكرّرة.
  • تجنّب تناول الأغذية الغنية بالكربوهيدرات، خاصّ’ً الكربوهيدرات المعالجة: تتميّز هذه الأغذية بسرعة هضمها، ممّا يؤدّي إلى الإصابة بانخفاض ضغط الدّم.


نصائح لمصابي انخفاض ضغط الدم

بالإضافة إلى ضرورة توظيف الغذاء لرفع مستويات ضغط الدّم توجد نصائح أخرى لرفعه، تتضمّن الآتي:[٢]

  • عدم ممارسة الرياضة في الخارج خلال الأجواء الحارّة جدًا.
  • تجنّب قضاء أوقات طويلة في حمامات الساونا والحمّامات السّاخنة.
  • تغيير وضعيّة الجسد ببطء.
  • تجنّب الرّاحة المطولة في السّرير.
  • ارتداء الجوارب الضاغطة؛ كونها تساعد على تحريك الدّم في الجسم بأكمله.


كيفية تشخيص الإصابة بانخفاض ضغط الدم

لا يعدّ انخفاض ضغط الدّم مؤشرًا على وجود مشكلة دائمًا، لكن إن كانت له أعراض يجب تشخيص المشكلة ومعرفة السّبب وراء حدوثها، وتشير أعراض انخفاض ضغط الدّم عند الوقوف من وضعية الجلوس أو النوم إلى حالة تعرف بانخفاض ضغط الدّم الوضعي، وبما أنّ العديد من المشكلات الصّحية قد تسبّب نفس الأعراض فمن الضّروري معرفة السّبب للتمكّن من معرفة العلاج المناسب.[٣]

للتمكّن من التّشخيص الصّحيح يطّلع الطّبيب على التاريخ المرضي للمصاب، بالإضافة إلى سنّه وما لديه من أعراض، فضلًا عن الظروف التي حدثت تلك الأعراض خلالها، كما يُجري فحصًا سريريًّا للمصاب ويفحص مستويات ضغط دمه ومعدّل نبضه بصورة متكرّرة، وذلك بعد استلقاء المصاب لبعض الوقت، وبعد وقوفه مباشرةً، وخلال دقائق من وقوفه بهدوء.[٣]

تتضمّن الفحوصات الأخرى التي يجريها الطبيب لمصابي انخفاض ضغط الدّم التخطيط الكهربائي للقلب، ومخطّط صدى القلب، كما قد يُجري بعض فحوصات الدّم للتأكّد من عدم وجود فقر دم أو مشكلات في مستويات السكر في الدم.[٣]


المراجع

  1. Christian Nordqvist, "What's to know about low blood pressure?"، Medical News Today, Retrieved 26-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Corey Whelan, "Raise Low Blood Pressure Naturally Through Diet"، Healthline, Retrieved 26-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Understanding Low Blood Pressure -- Diagnosis and Treatment", WebMD, Retrieved 26-5-2019. Edited.