سبب النوم الكثير للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١١ ، ٤ مايو ٢٠٢٠
سبب النوم الكثير للحامل

صحة الحامل وتغذيتها

تُعدّ صحة الحامل وتغذيتها أمران مهمان لصحة الجنين، إذ ترتبط صحة الحامل بتطور الدماغ ووزن الجنين الطبيعي عند الولادة، كما أنّ النظام الصحي المتوازن يقلل من العيوب الخلقية، ويقلل من مخاطر فقر الدم، وأعراض الحمل، بما في ذلك التعب وغثيان الصباح، بالإضافة إلى أنّ التغذية الصحية تحقّق التوازن بين تقلبات الحالة المزاجية.[١]


سبب النوم الكثير للحامل

تحتاج المرأة إلى الراحة الإضافية في مرحلة الحمل، إذ إن سبب التعب في المراحل المبكرة من الحمل هو التغير الهرموني، إذ تبدأ مستويات هرمون البروجسترون في الزيادة، كما أنّ الحامل تشعر بالنعاس في وقت مبكر من الحمل. [٢]

ويعد الشخير هو أكثر شيوعًا في الثلث الثالث من الحمل نتيجة زيادة الوزن وزيادة احتقان الأنف، إذ تُستخدَم شرائط الأنف للمساعدة في فتح المجاري التنفسية، وتجدر الإشارة إلى أنّ الحمل يؤثر في نوعية النوم وكميته التي تحصل عليه المرأة؛ ذلك بسبب تغيّر أجسامهم، ومضايقات الحمل التي تزيد من صعوبة النوم، إذ تقضي الحوامل 8 ساعات على الأقل في السرير كل ليلة ليتمكنوا من النوم لمدة 7 ساعات على الأقل. [٢]

ووجد الباحثون أنّ عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم أثناء الحمل يسبب الإرهاق أثناء النهار وضعف التركيز، كما وجدت إحدى الدراسات أنّ الحوامل اللواتي حصلن على أقل من 6 ساعات من النوم في الليل هنّ أكثر عرضة بنسبة 4.5 مرات للولادة القيصرية مقارنة بالأمهات اللاتي ينمن 7 ساعات أو أكثر.[٢]


الأعراض الأخرى في الحمل

من الأعراض الأخرى في مرحلة الحمل التي تظهر على المرأة ما يأتي:[٣]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم أثناء الحمل المبكر، إذ إن ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية قد يشكّل علامة على الحمل؛ لذا من الأفضل شرب كمية كافية من الماء.
  • التعب أثناء الحمل، يحدث التعب في أيّ وقت أثناء الحمل، وهو من الأعراض الشائعة في الحمل المبكر، كما ترتفع مستويات هرمون البروجسترون؛ مما قد يجعل الحامل تشعر بالنعاس.
  • زيادة معدل ضربات القلب أثناء الحمل المبكر، قد يبدأ القلب في الضخ بشكل أسرع وأصعب خلال 8 إلى 10 أسابيع، إذ إنّ الخفقان وعدم انتظام القلب شائعان في الحمل؛ ذلك بسبب الهرمونات.
  • تغيرات في المزاج، حيث مستويات هرمونَي الإستروجين والبروجستيرون مرتفعة خلال الحمل، وهذه الزيادة تؤثر في المزاج، وتقلبات المزاج تسبب مشاعر الاكتئاب، والقلق، والنشوة.
  • كثرة التبول والسلس أثناء الحمل، أثناء الحمل يزيد الجسم كمية الدم التي يضخها؛ إذ إنّ هذا يؤدي إلى معالجة الكلى من السوائل أكثر من المعتاد؛ ممّا يؤدي إلى وجود المزيد من السوائل في المثانة، كما أنّ الهرمونات تلعب دورًا في دعم صحة المثانة.
  • الانتفاخ والإمساك، قد يحدث الانتفاخ أثناء الحمل بسبب التغيرات الهرمونية، والإمساك يزيد من الشعور بالانتفاخ البطني.
  • غثيان الصباح والتقيؤ، يتطورالغثيان وغثيان الصباح عادة ما بين 4 إلى 6 أسابيع، إذ إنّه قد يحدث أثناء النهار أو الليل على الرغم من أنّه يسمى غثيان الصباح، ولا يوجد سبب للغثيان، إلّا أنّ الهرمونات قد تلعب دورًا في ذلك.
  • ارتفاع ضغط الدم والدوخة أثناء الحمل، في معظم الحالات ينخفض ​​ضغط الدم المرتفع أو الطبيعي في المراحل المبكرة من الحمل، مما قد يسبب الشعور بالدوار.
  • حرقة المعدة، تسبّب الهرمونات استرخاء الصمام بين المعدة والمريء؛ مما يسمح بمرور الحمض، وبالتالي تحدث حرقة في المعدة.


الأمراض خلال الحمل

تشمل الأمراض التي تصيب الحامل أثناء مرحلة الحمل ما يلي:[٤]

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات.
  • مشاكل في الكلى.
  • اضطرابات المناعة الذاتية.
  • السمنة.
  • فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).
  • السرطان.
  • العدوى.
  • سكر الحمل.


أسئلة شائعة حول النوم للحامل

لماذا من المهم الحصول على النوم أثناء الحمل؟

يعد النوم مهمًا جدًا بالنسبة للجميع، فإنه أيضًا بلا شك أكثر أهمية بالنسبة للنساء الحوامل اللواتي يحملن حياة أخرى في أجسادهن، لأخذ قسط كافي من الراحة وتجنب حدوث مضاعفات للحمل.[٥]

هل يعرف الجنين بأن أمه نائمة؟

نعم، من الممكن أن يكون للجنين أحاسيس ويشعرون بما يحدث وهم في أرحام أمهانهم، ومن الجدير بذكره أن الجنين ينام ويتنقل ويستمع للأصوات ولديه أفكار وذكريات.[٦]

كيف يمكن للمرأة الحامل أن تنام ليلاً جيداً؟

تعاني الحامل من العديد من الضطارابت التي تأثر على عدد ساعات نومها ونوعيته، وفي ما يأتي بعض النصائح للحصول على نوم جيد:[٧]

  • الحافظ على دورة نوم واستيقاظ منتظمة.
  • ممارسة تمارين اليوغا بانتظام.
  • التقليل من شرب السوائل ليلًا.
  • تجنب الأطعمة الحارة والوجبات الثقيلة قبل النوم .
  • النوم على الجانب الأيسر.
  • استخدم الوسائد.
  • عندما مواجهة صعوبة في النوم تنصح الحامل بالخروج من السرير، والقيام بنشاط استرخائي آخر مثل القراءة أو الكتابة أو أخذ حمام دافئ أو أي نشاط استرخائي آخر قبل العودة إلى السرير.


المراجع

  1. Kimberly Dishman, MSN, WHNP-BC (16-5-2016), "Maintaining a Healthy Pregnancy"، healthline, Retrieved 21-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Cari Nierenberg (18-5-2017), "Sleeping for Two: Sleep Changes During Pregnancy"، livescience, Retrieved 21-9-2019. Edited.
  3. Michael Weber, MD (5-9-2018), "Early Pregnancy Symptoms"، healthline, Retrieved 21-9-2019. Edited.
  4. "Health Problems in Pregnancy", medlineplus.gov, Retrieved 21-9-2019. Edited.
  5. "The importance of sleep during pregnancy", www.evybaby.com, Retrieved 4-5-2020. Edited.
  6. "Baby's Alertness in the Womb", www.parents.com, Retrieved 4-5-2020. Edited.
  7. "Alaska Sleep Education Center", www.alaskasleep.com, Retrieved 4-5-2020. Edited.