سبب تسارع دقات القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ١٠ أكتوبر ٢٠١٩

تسارع دقات القلب

ينبض قلب الإنسان البالغ في الوضع السليم بمُعدّل 60-100 نبضة في الدقيقة الواحدة، ويُشار إلى أحدهم بأنّه يُعاني من تسارع دقّات القلب إن تجَاوز مُعدّل ضربات قلبه 100 نبضة في الدقيقة، وقد يكون الأمر عارضًا في بعض الأحيان، إلّا أنّ مُعظم أسباب تسارع دقّات القلب تستدعي الرعاية والاهتمام الطبيّ والعلاج العاجل؛ تجنّبًا للأضرار الحاصلة نتيجة ضخّ الدم غير الفعّال لأعضاء الجسم، وذلك يعني نقص التغذية والأكسجين الواصل إلى الخلايا، والتي يكون كثير منها حسّاسًا للغاية لأي نقص في التروية، مثلما يُحتمل حدوثه لعضلة القلب على سبيل المثال، إذ إنّ تسارع النبضات يرفع احتمالية موت الخلايا هناك، والإصابة بالجلطات القلبيّة.[١][٢]


سبب تسارع دقات القلب

أيّ اضطراب أو مُشكلة تُحدث اضطرابًا في كهربائيّة القلب وسير عملها قد تكون سببًا وراء تسارع دقات القلب، ويشمل ذلك الأسباب الآتية:[٣]

  • مُمارسة التمارين الرياضيّة.
  • فقر الدم.
  • التعرّض لصدمة أو ضغط ما، كالخوف من أمرٍ مُعيّن.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • التدخين.
  • شرب كميات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الإصابة بفرط نشاط الغُدّة الدرقيّة.
  • ارتفاع أو انخفاض في ضغط الدم.
  • اضطراب في نسبة الكهارل الموجودة في الجسم، والمسؤولة عن تحفيز النبضة الكهربائيّة.
  • عيب خَلقي يُسبّب اضطراب مسار الكهرباء في القلب، مثل مُتلازمة كيو تي الطويلة.
  • تلف في خلايا القلب وأنسجته، ناجم عن أمراض قلبيّة.
  • الإفراط في شرب المشروبات الكحوليّة.
  • كأحد الآثار الجانبيّة لاستخدام بعض العلاجات والأدوية.
  • تعاطي المُخدّرات والمواد الممنوعة، مثل الكوكايين.
  • أسباب أخرى غير معروفة أو مُحدّدة.


أعراض تسارع دقات القلب

تختلف الأعراض المُرافقة لتسارع دقّات القلب تبعًا لمُسبّب التسارع نفسه، وتشمل الأعراض واحدًا أو أكثر مما يأتي:[١]

  • النبض السريع.
  • الانخفاض في ضغط الدم.
  • الألم في الصدر.
  • شعور مُفاجئ بالضعف في الجسم.
  • الشعور بالدوخة.
  • قصور في الأنفاس.
  • الشعور بالارتباك.
  • فُقدان الوعي.


أنواع تسارع دقات القلب

صُنّف تسارع دقات القلب بالاعتماد على مكان الخلل أو المُشكلة المُسبّبة للتسارع، ومن أبرز أنواعه الآتي:[٣]

  • الرّجفان الأُذينيّ: هو تسارع ضربات القلب الناجم عن اضطراب كهربائيّة القلب في حُجراته العلويّة (الأُذينين)، وهو الأكثر شيوعًا وانتشارًا من بين أنواع التسارع، كما يُذكر أنّه قد يكون عارضًا ويزول من تلقاء نفسه، إلّا أنّ مُعظم الإصابات يُلازمها الرّجفان طالما لم تتلقَّ العلاج المُناسب.
  • الرفرفة الأُذينيّة: هي مُشابهة للرّجفان الأُذينيّ، إلّا أنّ التسارع يكون بتردّد مُنتظم، لذا فليس من الغريب أنّ المُصابين بالرفرفة قد يُصابون بالرّجفان في لحظات ما.
  • تسارع دقات القلب فوق البُطينيّ: هو تسارع ضربات القلب الناتج عن خلل ما أعلى الحُجرات السّفليّة من القلب (البُطينين)، وعادةً ما يكون نتيجة مُشكلة خَلقيّة في دورات القلب.
  • تسارع القلب البُطينيّ: هو التسارع الذي ينتج عن اضطراب كهربائيّة القلب في البُطينين، مما يُسبّب ضخًّا أقل فعاليّةً للدم من القلب، لذا فإنّ من يُعاني من تسارع القلب البُطينيّ المُزمن أو المُتكرّر مُعرّض للخطر والعديد من المُضاعفات التي تُهدّد حياته.
  • الرّجفان البُطينيّ: هو من أشدّ الأنواع خطرًا، فعادةً ما يحدث بالتزامن مع الجلطة القلبيّة أو بعدها، وهو اضطرابات في كهرباء القلب، تظهر على شكل رجفان في البُطينين تمنعهما من ضخّ الدم للجسم كما ينبغي.


علاج تسارع دقات القلب

يختلف علاج تسارع دقات القلب بالاعتماد على نوعه ومُسبّبه وحالة المريض وعُمره، واحتمالية وجود أمراض أخرى بالتزامن معه، ويهدف العلاج إلى تقليل المُضاعفات وتقليل عدد نوبات التسارع الحاصلة قدر الإمكان، ويُذكر من الخيارات العلاجيّة ما يأتي:[١][٢]

  • في حال تسارع القلب البُطينيّ تُصرف مُضادات اضطراب النظم على شكل حبوب أو حُقن؛ لإعادة مُعدّل الدّقات إلى وضعه الطبيعيّ.
  • في حال تسارع القلب فوق البُطينيّ يُنصح المرضى بالابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين، والإقلاع عن التدخين، والنوم لساعات كافية.
  • تقويم النّظم القلبيّ، وذلك باستخدام صعقات كهربائيّة بطاقة مُعيّنة، وخلال وجود المريض في المُستشفى.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Adam Felman (Wed 29 November 2017), "Everything you need to know about tachycardia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23/9/2019. Edited.
  2. ^ أ ب Suzanne R. Steinbaum (December 17, 2017), "Tachycardia: Causes, Types, and Symptoms"، www.webmd.com, Retrieved 23/9/2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Tachycardia", www.mayoclinic.org,March 08, 2018، Retrieved 23/9/2019. Edited.