سبب عدم التبرز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٥ ، ٢٠ فبراير ٢٠٢٠
سبب عدم التبرز

التبرز

يتكوّن البراز من مجموعة من أجزاء الطعام غير المهضومة، والبكتيريا، والأملاح، وغيرها من الفضلات التي يجب أن يتخلّص منها الجسم خلال عمليّة التبرّز، ويُعدّ تكوّن البراز أحد الخطوات النهائيّة لعمليّة هضم الطعام، التي تبدأ في المعدة، ثم يتحرّك الطعام إلى الأمعاء، فتبدأ الأمعاء بامتصاص المواد الغذائيّة الموجودة في الطعام، وعند انتهاء هذه العمليّة تبقى بعض الفضلات التي لم تمتصّها الأمعاء، التي تتحرّك إلى المستقيم والقولون؛ إلّا أنّ هذه الفضلات قد تعلق في القولون، فيصبح البراز جافًّا، ممّا يُصعّب عمليّة خروجه من الجسم، ويؤدّي إلى مشكلات في قدرة الشخص على التبرّز، وتُسمّى هذه الحالة باحتباس البراز، وتختلف عدد مرّات التبرّز الطبيعيّة من شخص إلى آخر، ولكن الحدّ الأدنى لها، يصل إلى ثلاث مرّات أسبوعيًا.[١][٢]


سبب عدم التبرز

توجد العديد من الأسباب المُختلفة التي قد تُؤدّي إلى عدم التبرّز لدى الشخص، وفيما يأتي بيانٌ لهذه الأسباب المختلفة:[٣][٤]

  • الاستعمال المفرط لأدوية المُليّنات، لأنّ الاستعمال المًتكرّر لهذه الأدوية، يُفقد الجسم القدرة على تحديد الوقت المناسب للحركة الطبيعيّة للأمعاء؛ إذ يُصبح الجسم مُعتادًا على تحفيز حركة الأمعاء الحاصلة بسبب استعمال الأدوية المُليّنة، ونتيجةً لذلك يُعاني الشخص من عدم التبرّز، وتراكم البراز في القولون.
  • الإمساك غير المعالج؛ إذ يُعاني المصاب بالإمساك من البراز الجاف والصّلب، الذي يُصعّب عمليّة التبرّز، وتوجد العديد من الأسباب التي قد تُؤدّي إلى الإصابة بالإمساك، منها؛ استعمال بعض أنواع الأدوية، أو شرب السّوائل بكميّات غير كافية، أو عدم الذّهاب إلى الحمام عند الشعور برغبة في التبرّز، أو بسبب عدم احتواء النّظام الغذائي على كميّات كافية من الألياف، وغيرها من الأسباب.
  • مستوى النشاط البدني، ففي حال كان الشخص غير نشطًا، أو غير قادرًا على الحركة من الأساس بسبب التقدّم في العمر، أو بسبب التعرّض للإصابات، فإنّ ذلك يُؤدّي إلى خلل في القدرة على تمرير البراز، وقد يصاب الشخص بالإمساك أيضًا، لأنّ قلّة الحركة والنّشاط البدني، تُسبّب ضعف عضلات البطن، وانخفاض حركة القولون، ممّا يُؤدّي إلى صعوبة التبرّز.
  • تأجيل الذهاب إلى الحمام، ففي حال كان الشخص، يُؤجّل ذهابه إلى الحمام، بسبب عدم رغبته في ذلك، أو وجوده في مكان غريب، أو لأي سبب آخر، يُمكن أن يُؤدّي هذا الأمر مع الوقت إلى احتباس البراز.
  • استعمال بعض أنواع الأدوية، إذ توجد بعض الأدوية التي تُؤدّي إلى إبطاء حركة الجهاز الهضمي مع استخدامها، منها ما يأتي:
    • الأدوية المضادة للكولين.
    • الأدوية المضادّة الحموضة.
    • أدوية المسكنات الأفيونيّة.
    • أدوية حاصرات قنوات الكالسيوم.
    • المستحضرات المحتوية على الحديد.
  • أسباب أخرى، منها ما يأتي:[١][٢]
    • التهاب الرتج.
    • سرطان القولون.
    • الجفاف.
    • الإسهال المتكرّر.
    • متلازمة القولون العصبي.
    • الإصابة ببعض الأمراض، منها؛ أمراض الغدّة الدرقيّة، ومرض السكرّي.
    • الخضوع لجراحة الشّرج والمستقيم، أو جراحة القولون والمستقيم.
    • إصابات الحبل الشّوكي.
    • الإصابة باضطراب الرحلات الجوية الطويلة.
    • انسداد في الأمعاء.
    • التقيّؤ المستمر.
    • التوتّر.


أعراض عدم التبرز

يمكن أن تظهر بعض الأعراض المصاحبة لعدم التبرّز لدى الشخص، منها ما يأتي:[٥]

  • الانتفاخ.
  • التشنّجات.
  • الشّعور بالغثيان والتقيّؤ.
  • آلام البطن.
  • الشّعور بعدم اكتمال خروج البراز.
  • صعوبة تمرير البراز.
  • النزيف من المستقيم.
  • تغيّر طبيعة شكل البراز؛ إذ يُصبح صلبًا على شكل كرات صغيرة.
  • الشّعور بضغط على منطقة المثانة.
  • تسرّب البراز.
  • آلام في أسفل الظهر.
  • تسرّب البول.


علاج عدم التبرز

توجد العديد من الطرق المُمكن اتباعها لعلاج احتباس البراز، وكلّها تهدف في النهاية إلى التخلّص من كتل البراز العالقة، لاستعادة حركة الأمعاء الطبيعيّة لدى المصاب، كما أنّ عدم علاج حالة احتباس البراز، يمكن أن يُؤدّي إلى مضاعفات قد تصل إلى التسبّب بالوفاة، ومن خيارات العلاج المختلفة ما يأتي:[٣]

  • استعمال الحقنة الشرجية، ويُعدّ العلاج الأكثر استخدامًا في علاج حالات احتباس البراز؛ إذ يُسهم استعمال الحقنة الشرجيّة في إضفاء اللّيونة على البراز المتراكم، ممّا يُسهم في تسهيل خروجه، وتُعطى هذه الحقنة بإدخال الطبيب لأحد أنواع السّوائل في المستقيم.
  • استعمال التّحاميل الشّرجيّة، إذ تُسهم هذه التّحاميل في تسهيل خروج البراز بسحب الماء إلى كتلة البراز، وبالتالي زيادة ليونة البراز، وسهولة خروجه.
  • استعمال أدوية المليّنات الفمويّة، لأنّ هذه الأدوية تُساعد القولون على إنتاج المزيد من الماء، الذي سيُسهّل عمليّة التبرّز.
  • استعمال الماء؛ إذ يقوم الطبيب بضخّ الماء إلى منطقة تراكم البراز، باستعمال أنبوب صغير يدخله في المستقيم، وخلال ذلك، يُدلّك الطبيب منطقة المستقيم أيضا للمساعدة على تسهيل خروج البراز.


مضاعفات عدم التبرز

تظهر المضاعفات عادةً بسبب تأخّر الأشخاص المصابين باحتباس البراز في علاج وطلب المساعدة الطبيّة، ويمكن أن يُؤدّي ذلك إلى ظهور مضاعفات تختلف في حدّتها وشدّتها، كما ذكرنا سابقًا، يمكن أن يصل الأمر إلى التسبّب بالوفاة، وفيما يأتي بيان لهذه المضاعفات:[٣]

  • الشقّ الشّرجي.
  • الإصابة بتمزّق في جدار القولون.
  • النّزف الشّرجي.
  • البواسير.


المراجع

  1. ^ أ ب April Khan (24-7-2017), "Impacted Bowel"، www.healthline.com, Retrieved 22-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jayne Leonard (16-2-2018), "What are the different types of poop?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Bethany Cadman (15-6-2018), "How do you treat a fecal impaction?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-9-2019. Edited.
  4. Minesh Khatri (25-11-2018), "What Is Fecal Impaction?"، www.webmd.com, Retrieved 22-9-2019. Edited.
  5. Rosalyn Carson-DeWitt (10-5-2015), "What Is Fecal Impaction?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 22-9-2019. Edited.