سرطان الجلد الحميد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٤ ، ١٤ يناير ٢٠٢٠

سرطان الجلد الحميد

يُعدّ سرطان الجلد من أكثر أنواع السرطان شيوعًا؛ إذ تنمو فيه الخلايا الجلدية بصورة غير منضبطة، فيؤدي إلى تكون أورام حميدة غير سرطانيه، أو خبيثة سرطانية، وتُعدّ الأشعة فوق البنفسجية المنبعثة من الشمس السبب الرئيسي لحدوث سرطان الجلد، ينمو السرطان ببطء ويصيب الطبقات العليا من الجلد، وغالبًا ما يصيب الرجال وكبار العمر أكثر من النساء.[١]


أنواع سرطان الجلد

يبدأ نمو معظم سرطانات الجلد في الطبقة العليا من الجلد التي تسمى بالبشرة، وتُقسم إلى ثلاث طبقات من الخلايا، ويصيب كل طبقة نوع محدد من السرطان، الذي يُقسم حسب نوع الطبقة الموجود فيها، وتكون على النحو الآتي:[٢]

  • سرطان الجلد الحرشفي: يحدث في الخلايا الحرشفية؛ وهي خلايا مسطحة الشكل، توجد في الجزء الخارجي من البشرة، وتتجدد على نحو مستمر، وحينما تنمو هذه الخلايا بطريقة غير منتظمة تسبب سرطان الجلد الحرشفي. يُصيب سرطان الجلد الحرشفي المناطق المعرضة للشمس من الجسم، وغالبًا ما يُصيب الوجه، والأذنين، والرقبة، والشفاه، وظاهر اليدين، ويصيب سرطان الجلد الحرشفي مايقارب اثنين لكل عشر حالات من سرطان الجلد، ومن الممكن إزالة سرطان الخلايا الحرشفية ومعالجته.
  • سرطان الخلايا القاعدية : يحدث في الخلايا القاعدية؛ وهي خلايا موجودة في الجزء السفلي من البشرة التي تسمى طبقة الخلايا القاعدية، وتتجدد هذه الخلايا باستمرار، فتتحرك لتُصبح في النهاية خلايا حرشفية، ويُسمى السرطان الذي يبدأ ظهوره في هذه الطبقة سرطان الخلايا القاعدية، ويُعدّ من أكثر أنواع سرطان الجلد شيوعًا؛ إذ إنّه يُصيب ما يُقارب ثمانية أشخاص لكل عشر حالات من سرطان الجلد، ويُصيب أيضًا المناطق المعرضة للشمس، خاصةً الوجه، والرأس، والعنق، ينمو سرطان الخلايا القاعدية ببطء، ومن الممكن أن ينمو ويغزو الأنسجة والعظام، والأماكن الأخرى من الجسم في حال لم يُعالج.
  • السرطان الميلانيني: يحدث في الخلايا الصبغية، وتُعدّ هذه الخلايا مصنع صبغة الميلانين، التي تعطي الجلد اللون الأسمر البني، ويُعدّ الميلانين واقيًا طبيعيًا، يحمي البشرة من أشعة الشمس الطبيعية، كما يحمي الطبقات العميقة في الجلد من أشعة الشمس الضارة، وتُفصل البشرة عن الطبقات العميقة من الجلد بالغشاء القاعدي، ويُدعى السرطان الذي يُصيب طبقة الميلانين بالسرطان الميلانيني أو السرطان الخبيث، ويُعدّ أقلّ شيوعًا من أنواع السرطانات الأخرى التي تُصيب الجلد، وغالبًا ما يظهر الورم الميلانيني باللون البني أو الأسود، لكن بعض الأورام الميلانينية لا تصنع الميلانين فيظهر الورم باللون الوردي أو الأبيض، ويظهر الورم الميلانيني على منطقة الساقين لدى النساء، وعلى منطقة الصدر والظهر لدى الرجال، ويُعدّ الأشخاص ذو البشرة الداكنة أقلّ عرضة للإصابة بالسرطان الميلاني، ويظهر لديهم غالبًا في منطقة راحة اليدين، وأسفل القدمين، وتحت الأظافر، ومن الممكن أيضًا أن يصيب أيّ شخص سواء أصحاب البشرة الفاتحة أو الداكنة.


أعراض سرطان الجلد الحميد

وفقاً لمؤسسة سرطان الجلد، ينبغي على الشخص فحص جسمه كاملًا كل شهر أو بضعة أشهر من الرأس الى القدمين، باستخدام مرآة طويلة أو صغيرة، وملاحظة ظهور أي من الأعراض الأتية: [٣]

  • ظهور بقعة غير طبيعية وردية اللون أو بنية اللون، إذ إنّها تُعدّ من أكثر الأعراض شيوعًا لسرطان الجلد.
  • ظهور شامات جديدة، أو زيادة في نمو الشامات الموجودة.
  • ظهور حكة ونزيف في أماكن الجروح مع عدم التئام الجرح.
  • ظهور تغير في حجم ولون وشكل وملمس الجلد أو ظهور جلد آخر.

يُعدّ سرطان الخلايا الحرشفية، وسرطان الخلايا القاعدية مثالين على سرطان الجلد غير الميلاني، وتظهر أعراض كل منهما على الشكل الأتي: [٤]

  • أعراض سرطان الخلايا القاعدية:
    • ظهور نتوء بيضاوي أو لؤلوي مع حدود ملفوفة، ومن الممكن أن تتطور الى قرحة نزيفية.
    • ظهور قطعة من الجلد ذات اللون الأحمر، أو البني، أو الأسود المزرق على منطقة الظهر والصدر.
  • أعراض سرطان الخلايا الحرشفية:
    • ظهور ندبة حمراء اللون تنمو تدريجيًا على شكل ثآليل.
    • ظهور بقعة مسطحه تتطور لتُصبح قرحة نزيفية لا تلتئم.


أسباب سرطان الجلد

تُوجد عدة أسباب تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد، وهي على النحو الآتي: [١]

    • التعرض لأشعة الشمس الفوق بنفسجية.
    • التعرض للإشعاع المؤين، أو التعرض لبعض المواد الكيميائية مثل قطران الفحم والزرنيخ.
    • التعرض لنقص المناعة، خاصةً لدى الأشخاص الذين تلقوا عملية زرع للأعضاء.
    • التعرض لجروح طويلة أو ندوب.
    • الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة.
    • الإصابة بأمراض جلدية مزمنة، مثل الصلبة الحزازية والذئبة الحمامية والسل الجلدي.
    • الإصابة بفيروس الثآليل التناسلية الذي يصيب المواقع المخاطية؛ كالغشاء المخاطي للفم، والأعضاء التناسلية.
    • التدخين، والشيخوخة.


الوقاية من سرطان الجلد

من الممكن الوقاية من سرطان الجلد وتجنب حدوثه، وتوجد بعض الإرشادات التي تُقلل من خطر الإصابة بسرطان الجلد، وهي على النحو الآتي: [٥]

    • استخدام واقي الشمس، مع اتباع تعليمات المنتج، وتطبيقه حسب الحاجة.
    • ارتداء النظارات الشمسية.
    • ارتداء قبعة واسعة الحواف، لحماية الوجه، والرأس، ومنطقة الأذن، والرقبة.
    • ارتداء السراويل والأكمام الطويلة، لحماية الذراع والساق من أشعة الشمس.
    • البقاء في منطقة الظل بعيدًا عن أشعة الشمس، كلما أمكن ذلك.
  • اخبار الطبيب عن أيّ نمو غير طبيعي في البشرة، أو تغير في الشامات أو العلامات.


المراجع

  1. ^ أ ب "What is skin cancer?", www.dermnetnz.org, Retrieved 18-9-2019. Edited.
  2. "What Is Melanoma Skin Cancer?", www.cancer.org, Retrieved 18-9-2019. Edited.
  3. "Understanding Skin Cancer -- Symptoms", www.webmd.com, Retrieved 17-9-2019. Edited.
  4. ِArmanda barrell (29-10-2018), "What are the symptoms of skin cancer?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-9-2019. Edited.
  5. Debra Jaliman (17-5-2019), "Understanding Skin Cancer -- Prevention"، /www.webmd.com, Retrieved 19-9-2019. Edited.