طريقة تحليل الحمل بالكلور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٤ ، ٣ يوليو ٢٠١٨
طريقة تحليل الحمل بالكلور

النساء اللاتي ليس لديهن الوقت للذهاب لشراء تحليل الحمل من الصيدلية أو الذهاب إلى طبيب مختص لتأكيد ما إذا كان هناك حملًا أم لا؛ يمكنهن بكل بساطة الاستفادة من طريقة تحليل الحمل المنزلي بالكلور. ينطوي هذا التحليل على استخدام الكلور أو المبيض وهو مادة كيميائية متوفرة عادة في كثيرمن المنازل ويستخدم لتنظيف الملابس وللتطهير من خلال عملية الأكسدة.

لكن لا يمكن الاعتماد الكامل على نتائجه بغض النظر عن كون النتيجة سلبية أو إيجابية. والسبب وراء ذلك يشمل حقيقة أنه لا توجد قاعدة توجيهية واضحة بشأن تناسب كمية البول مع الكلور، أو مدة الوقت المنتظر اللازم  قبل التحقق من النتيجة. لهذا السبب فإنه من المستحسن إعادة تأكيد التحليل عن طريق إجراء تحليل الحمل في المختبر بأقرب وقت ممكن.

ماذا تحتاجين لإجراء تحليل الحمل المنزلي بالكلور؟


  • مسحوق التبييض أو الكلور السائل.
  • عينة بول صباحية أولى (أول عينة في الصباح الباكر) كونها وفي حالة الحمل تحتوي على أعلى تركيز من هرمون الحمل HCG.
  • كوبان من البلاستيك الغير قابل لإعادة الاستخدام.
  • ملاعق للتحلريك والخلط غير قابلة لإعادة الاستخدام.

 

كيفية استخدام المبيض أو الكلور لتحليل الحمل المنزلي:


يفحص تحليل الحمل عادة وجود ارتفاع في هرمون الحمل (HCG)، فإن كان مرتفعًا يعطي نتيجة إيجابية لاختبار الحمل، وهو موجود في الدم والبول. ويعتبر استخدام المبيض لتحليل الحمل هو أكثر فعالية بالمقارنة مع غيره من الاختبارات المنزلية لتحليل الحمل، كونه يتفاعل بشكل جيد جدًا مع هرمون الحمل (HCG)، وهو هرمون موجودة في البول النساء الحوامل. حين يختلط بول امرأة  حامل مع بعض هذه المواد مثل الكلور، تحدث التغيرات عادة في غضون دقائق، وتعتمد ردة فعل التفاعل على ما إذا كان قد تم تحديد هرمون الحمل في البول أم لا. وفيما يلي طريقة تحليل الحمل بالكلور:

-صبي القليل من المبيض في كوب ثم اخلطيه مع بول حديث التفريغ من المثانة.

- انتظري بعض الوقت لمشاهدة ردة فعل التفاعل (قد يستغرق من دقيقتين إلى 30 دقيقة).

 

نتيجة تحليل الحمل المنزلي بالكلور:


إذا نتج عن التفاعل رغوة بيضاء على سطح خليط الكلور والبول، أو عند رؤية بعض الفقاعات الغازية، فهذا يعني أن النتيجة إيجابية وأن المرأة حامل.

وإذا لم يتم ملاحظة أي تغيرات على خليط الكلور والبول، فالمرأة لست حاملا.

 

على خلاف الفحوصات المنزلية الأخرى، في هذا التحليل يجب توخي الحذر والعمل باحتياطات السلامة،   ويرجع السبب في ذلك أنه عندما يختلط الكلور مع البول فإنه ينتج الأبخرة السامة التي يمكن أن تسبب ضررًا لك وكذلك لطفلك الذي لم يولد بعد في حال كنتِ حاملًا. لذلك يجب أن يتم هذا الاختبار في مكان متجدد الهواء أو في الخارج من أجل حماية نفسك من استنشاق الأبخرة السامة.