طريقة تحليل الحمل بالدم في المنزل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٢ ، ٤ يوليو ٢٠١٨
طريقة تحليل الحمل بالدم في المنزل

في العديد من المقالات السابقة، ذكرنا أن هناك الكثير من أعراض وعلامات الحمل الشائعة بين السيدات، كما ذكرنا أن هناك العديد من اختبارات الحمل المنزلية التي تؤكد لكِ نتيجة الحمل من عدمه بنسبة تفوق 96%، لكن يبقى تحليل الحمل عن طريق الدم هو الأدّق. سنتناول في هذا المقال كيفية إجراء هذا التحليل وما هو الوقت المناسب لإجرائه.

فحص الدم

هناك نوعان من اختبارات الدم التي تحدد ظهور الحمل من عدمه وهي:
  1. اختبار HCG النوعي الذي يكشف عن وجود هرمون الحمل في الدم.
  2. اختبار HCG الكمّي، ويطلق عليه أيضا اختبار HCG beta، وهذا الاختبار يقيس نسبة هرمون الحمل بشكل أكثر دقّة، مقارنةً بالاختبار الأول.

يمكن إجراء فحص الحمل عن طريق الدم في غضون 14 يوما من لحظة حدوث التلقيح، فإن كان الفحص إيجابيا فهذا دليل مؤكد على وجود الحمل، ويستغرق تحليل الحمل عن طريق الدم من ساعة إلى ساعتين تقريبًا. إذا كانت مستويات هرمون  الحمل HCG  منخفضة، لا يمكن لهذه الاختبارات المنزلية الكشف عن وجود الحمل، حيث إنه إذا تم إجراء الاختبار على الفور، فإن النتيجة التي يتم الحصول عليها لن تكون دقيقة بالضرورة. لذا من المهم الانتظارعلى الأقل حتى اليوم الذي كان من المفترض أن تأتي به الدورة الشهرية لاجراء الاختبار، يتعين على بعض النساء الانتظار حتى أسبوع  للحصول على نتيجة أكثر دقة.

 

ما هي الأخطاء التي يمكن أن تحدث عند استخدام اختبارات الحمل المنزلية؟

يمكن أن يُظهر الاختبار أنك حامل عندما لا تكونين حاملًا في الحالات التالية:

  1. إذا كنتِ حاملًا في الآونة الاخيرة.
  2. إذا كنتِ تتناولين أحد الأدوية التي تحتوي على نسبة  من هرمون الحمل HCG.
  3. قد تلاحظ بعض السيدات وجود بعض القطرات من الدم في البول.
  4. إذا تبين وجود أكياس في المبيض أو حدوث حمل خارج الرحم.

والأهم من ذلك، أن هذه الحالات نادرة جدًا.

 

قد تستغرب بعض السيدات الواتي يخضعن لاختبارات الحمل المنزلية، أن الاختبار لا يُشير إلى الحمل على الرغم من أنها حامل، ويمكن أن يحدث هذا الخطأ في الحالات التالية:

  1. انتهاء مدة صلاحية جهاز الاختبار.
  2. إجراء الاختبار في وقت مبكر جدًا.
  3. عدم استخدامك جهاز الاختبار وفق التعليمات المُرفقة.
  4. تركيز البول خفيف، لذا يجب إجراء الاختبار في الصباح، حيث يكون هرمون الحمل في البول أكثر تركيزًا وفي أعلى مستوياته.
  5. إذا راودكِ الشك بنتائج هذه الاختبارات، قومي بإجراء اختبار حمل آخر وراجعي الطبيب إذا لم تظهر الدورة الشهرية.

 

نوّد التنويه أنه مهما كانت نتائج التحاليل المخبرية للحمل عن طريق الدم دقيقة، إلا أن التشخيص السليم للحصول على أدق النتائج يقتضي أن يتبعه فحص طبي أيضًا، فالوصول إلى نتائج سلبية خاطئة ليس مستبعدًا أحيانًا، خاصة في بدايات الحمل، لذا يُكررالاختبار والفحص الطبي بعد ذلك بأسبوع تقريبًا، وفي حال استمر انقطاع الطمث عند السيدة وتكررت نتائج حدوث الحمل السلبية، عليها أن تعرض الأمر على الطبيب وذلك لاستبعاد حدوث حمل خارج الرحم.