طريقة تحليل الحمل بالدم في المنزل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥٥ ، ١ يونيو ٢٠٢٠
طريقة تحليل الحمل بالدم في المنزل

تحليل الحمل

يوجد الكثير من أعراض وعلامات الحمل الشائعة بين السيدات، كما يوجد العديد من الاختبارات المنزلية التي تؤكد نتيجة الحمل من عدمه[١]، لكن يبقى التحليل عن طريق الدم هو الأدق[٢]، وسيتناول هذا المقال كيفية إجراء هذا التحليل والوقت المناسب لإجرائه. ومن الجدير بالذّكر أنّ فحوصات الحمل المنزلية تتم من خلال فحص عينة البول فقط، ولا يمكن إجراء فحص الدم في المنزل، إنما يتم إجراؤه في عيادة الطبيب أو المستشفى، لذلك يجب على المرأة مراجعة الطبيب للتأكد من الحمل بفحص الدم.[٣]


فحص الحمل بالدم

تحليل الحمل عن طريق الدم يكشف عن وجود هرمون الحمل أو ما يعرف بالهرمون المنبه للغدد التناسلية المشيمائية البشرِيّة، فعندما تكون نسبة الهرمون 5 مل وحدة دولية لكل مليلتر من الدم يكون الحمل مؤكدًا، ويصل الهرمون إلى هذا المستوى علميًّا بعد فترة قصيرة من الإخصاب. ويوجد نوعان من فحص الحمل بالدم التي تحدد ظهور الحمل من عدمه، وهما:[٢]

  • اختبار HCG النوعي (Qualitative Blood Serum Test) الذي يكشف عن وجود هرمون الحمل في الدم.
  • اختبار HCG الكمّي (Quantitative Blood Serum Test)، ويطلق عليه أيضًا اختبار HCG beta، وهذا الاختبار يقيس نسبة هرمون الحمل بطريقةٍ أكثر دقّةً مقارنةً بالاختبار الأول؛ فهو قادر على كشف كميات ضئيلة من هرمون HCG في الدم، ويمكّن الطبيب من معرفة تطور الحمل إذا كان طبيعيًا أم لا.


ومن الجدير بالذكر أنه يمكن إجراء فحص الحمل بالدم في غضون 14 يومًا من حدوث الإخصاب، فإن كان الفحص إيجابيًّا فهذا دليل مؤكد على وجود الحمل[٤]، أما إذا كانت مستويات هرمون الحمل HCG منخفضةً لا يمكن لاختبارات الحمل المنزلية الكشف عن وجود الحمل ولن تكون النتيجة دقيقةً، لذا من المهم الانتظار على الأقلّ حتى انقطاع موعد الدورة الشهرية لإجراء الاختبار، وقد يتعين على بعض النساء الانتظار لأسبوعٍ كامل للحصول على نتيجة أكثر دقةً.[٤]


فحص الحمل بالبول

فحص البول أو فحص الحمل المنزلي تفضّله النساء بسبب ثمنه المتوسط، وإمكانية القيام به في المنزل، وسرعة نتائجه، وسهولة استخدامه، ويتضمن هذا الفحص وضع قطرات من البول على جهاز فحص الحمل، لتظهر النتيجة بالتغيّر في اللون، أو ظهور إشارة على جهاز الاختبار. وينصح الأطباء بإجراء الفحص بعد الانتظار لمدة يومٍ كامل من تأخر موعد الدورة الشهرية، وهي المدة التي تقدّر بأسبوعين منذ يوم الإخصاب. كما تتفاوت دقة أداة الاختبار من نوعٍ تجاري إلى آخر؛ فمنها ما يكون دقيقًا جدًا حتى إن كان الفحص مبكرًا، لكن بالمجمل تصل نسبة دقة فحص الحمل المنزلي إلى 97% إذا أُجري بطريقةٍ صحيحة.[٤]


نتائج تحليل الحمل

متى تكون نتيجة التحليل موجبة بالرغم من عدم الحمل؟

قد تكون نتيجة فحص الحمل إيجابيةً مع أن المرأة ليست حاملًا، ويُعزَى ذلك إلى مجموعة من الأسباب والحالات وهي نادرة جدًا، منها ما يأتي:[٥]

متى تكون نتيجة التحليل سالبة بالرغم من الحمل؟

قد تستغرب بعض السيدات اللواتي يخضعن لاختبارات الحمل المنزلية أن الاختبار لا يُشير إلى الحمل على الرغم من أنها حامل، ويمكن أن يحدث هذا الخطأ في الحالات التالية:[٥]

  • انتهاء مدة صلاحية جهاز الاختبار.
  • إجراء الاختبار في وقت مبكر جدًا.
  • عدم استخدام جهاز الاختبار وفق التعليمات المُرفقة.
  • تركيز البول يكون خفيفًا، لذا يجب إجراء الاختبار في الصباح؛ حيث يكون هرمون الحمل في البول أكثر تركيزًا وبأعلى مستوياته.
  • إذا لم تتأكد المرأة يفضل إجراء اختبار حمل آخر ومراجعة الطبيب.

مهما كانت نتائج التحاليل المخبرية للحمل عن طريق الدم دقيقةً، إلا أن الوصول إلى نتائج سلبية خاطئة ليس مستبعدًا أحيانًا، خاصّةً في بدايات الحمل، لذا يُكرر الاختبار والفحص الطبي بعد ذلك بأسبوع تقريبًا، وفي حال استمر انقطاع الطمث عند السيدة وتكررت نتائج الحمل السلبية عليها مراجعة الطبيب لاستبعاد حدوث حمل خارج الرحم.


هرمون الحمل

هرمون الحمل أو الهرمون الموجه للغدد التناسلية المشيمائية البشرِيّة HCG يوجد في الدم، ويُفرَز هذا الهرمون بعد أن تزرع البويضة المخصبة نفسها في جدار الرحم، وهذا يستغرق حوالي 6 أيام بعد عملية الإخصاب، وإذا كانت المرأة حاملًا يتضاعف مستوى الهرمون خلال 2-3 أيام.[٦] فتُنتج الخلايا المحيطة بالجنين هرمون الحمل وتتطور لتتكون المشيمة، ويساعد هرمون الحمل على تكوين الجسم الأصفر الذي يفرز هرمون البروجسترون باستمرار، كما يرتفع إلى أعلى مستوى له في الأسبوع السادس من الحمل ثم يبدأ بالانخفاض؛ بسبب تطور المشيمة وقدرتها على إنتاج هرمون البروجسترون دون الحاجة إلى هرمون الحمل HCG.

بينما إذا استمر ارتفاع هرمون الحمل في حالات نادرة فهذا مؤشر سلبي على نمو خلايا غير طبيعية في المشيمة، وقد يكون بسبب ورم في الثدي، أو الكلى، أو الرئة، أو حمل خارج الرحم، أمّا مستويات هرمون الحمل المنخفضة فتدل على إمكانية الإجهاض، أو حدوث مشكلة أخرى متعلّقة بالحمل.[٧]


العقم وفرص حدوث الحمل

يُعرَف العقم أو انعدام الخصوبة بعدم القدرة على الحمل مع المحاولة لمدة سنة دون نجاح، وتُقدَّر نسبته بـ 10-18% من الأزواج، كما يصعب تشخيص العقم عند المرأة، وذلك يجعل علاج الحالة يعتمد على السبب وراء حدوثها، فقد تكون الدورة الشهرية الأطول من 35 يومًا أو الأقصر من 21 يومًا أو اضطراب انتظامها أو انعدامها من أعراض العقم عند المرأة.

وتحتاج المرأة إلى الإباضة الطبيعية التي تعد أساسيةً في حدوث الحمل، ومن خلال تنظيم الهرمونات الأنثوية ومتابعة الطبيب يمكن أن تنتظم الدورة الشهرية وتكون فترة الإباضة سليمة، يتطلب حدوث الحمل أيضًا فحص الرحم وقناة فالوب، والتأكد من عدم وجود أي خلل فيهما، كما ينصح بفحص الزوج للتأكد من صحة الحيوانت المنوية وقدرتها على الإخصاب.[٨]


أسباب صعوبة الحمل

ومن بعض الأمراض التي قد تسبب تأخر الحمل وصعوبته ما يلي[٨]:

  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات.
  • فشل المبايض المبكر.
  • زيادة هرمون البرولاكتين أو هرمون الحليب.
  • أي ضرر في بطانة الرحم.
  • الانتباذ البطاني الرحمي.
  • التهاب الحوض.
  • الإصابة بعدوى أو السل في منطقة الحوض، إذ تزيد نسب العقم، وتصعّب فرصة حدوث حمل.

في بعض الأحيان يكون سبب العقم غير معروف، لكن وجود هذه العوامل البسيطة يجعل من الإخصاب صعبًا، ولذلك يُنصَح بالابتعاد عن التدخين، والكحول، والتوتر، والعادات السيئة، ومن خلال فحص الحمل المستمر تستطيع المرأة معرفة حدوث الحمل من عدمه.[٨]


المراجع

  1. "Home pregnancy tests: Can you trust the results?", mayoclinic, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  2. ^ أ ب Dawn Stacey (2019-9-5), "Blood Pregnancy Tests"، verywellfamily, Retrieved 2019-10-17. Edited.
  3. "What is the difference between blood and urine pregnancy tests?", medic8, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Understanding Pregnancy Tests: Urine & Blood", americanpregnancy, Retrieved 2019-10-17. Edited.
  5. ^ أ ب Corey Whelan (2018-8-13), "7Causes for a False-Positive Pregnancy Test"، healthline, Retrieved 2019-10-17. Edited.
  6. ^ أ ب ت Traci C. Johnson (2019-2-11), "Pregnancy Tests"، webmd, Retrieved 2019-10-17. Edited.
  7. "(Human Chorionic Gonadotropin Hormone (HCG", hormone, Retrieved 2019-10-17. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Female infertility", www.mayoclinic.org,27-7-2019، Retrieved 25-11-2019. Edited.