علاج اثار قرص الناموس

علاج اثار قرص الناموس
علاج اثار قرص الناموس

قرص الناموس

لدغات الناموس هي نتوءات حمراء ظاهرة على الجلد تعطي شعورًا بالحكة، وتظهر بعد أن يستخدم الناموس جزءًا من فمه في ثقب الجلد والتغذّي على الدم، وتختفي البثرة التي تظهر بسبب القرصة في غضون بضعة أيام، وتسبب أحيانًا قرصة الناموس مساحة متورمة وحمراء أكبر من المعتاد مترافقة مع ألم طفيف، ويشار أحيانًا إلى قرصات الناموس باسم متلازمة السكيتر، وهي أكثر شيوعًا لدى الأطفال.

تحمل قرصات الناموس أنواعًا معينة من الفيروس أو الطفيليات التي تسبب مرضًا شديدًا، إذ ينقل الناموس المصاب بفيروس غرب النيل المرض إلى أجزاء كثيرة من العالم، وتشمل هذه الأمراض الحمى الصفراء، والملاريا، وبعض أنواع عدوى الدماغ، ويؤدي خدش الحبوب الناتجة من قرص الناموس إلى الإصابة بالعدوى.

يحمل الناموس أنواعًا معينة من الأمراض؛ مثل: فيوس غرب النيل، والملاريا، والحمى الصفراء، وحمى الضنك تنقل البعوضة المرض عن طريق عض شخص أو حيوان يحمل المرض، ثم عندما يعض الناموس يُنقَل الفيروس أو الطفيليات من خلال لعابها، واكتُشِف ذلك عن طريق العثور على فيروسات غرب النيل والتهاب الدماغ في الولايات المتحدة، ثم وجدت حمى الضنك في الولايات الجنوبية في أميركا وهاواي، وأمراض أخرى؛ مثل: الملاريا والحمى الصفراء تكون أكثر شيوعًا في المناطق المدارية.[١]


بعض العلاجات المنزلية لقرصات الناموس

هناك العديد من طرق العلاج المنزلية للتخلص من أعراض قرص الناموس، وتشمل هذه الطرق ما يلي:[٢]

  • الجليد، تبطئ درجات الحرارة الباردة من معدل تفاقم الالتهابات، لذلك فإنّ وضع بعض من الثلج على منطقة القرصة في أسرع وقت ممكن يقلل من الالتهاب والحكة، ويجب ألا يوضع الثلج مباشرة على الجلد بل يجب أن يلف بقطعة من قماش أو منشفة بل وضعه على مكان القرصة.
  • مضادات الهيستامين، قد يساعد وضع مضادات الهيستامين الموضعية على مكان القرصة في تخفيف الحكة الناتجة من قرصة الناموس وعلاجها، والهيستامين مادة كيميائية يطلقها الجسم وينتجها طبيعيًا في شكل جزء من الاستجابة الدفاعية للجسم على قرصة الناموس.
  • نبتة صبار الألوفيرا، أشارت بعض الدراسات إلى أنّ نبتة صبار الألوفيرا يمكنها علاج أمراض الجلد بما في ذلك الصدفية، ويستخدمها الناس أيضًا في علاج الحروق وتخفيفها، وعلاج عضة الصقيع، والتقرحات، إضافة إلى قرصات الناموس؛ ذلك عن طريق وضعها على المكان المصاب بقرصة الناموس للتخفيف من آثار القرصة وتخفيف الحكة.
  • العسل، يمتلك العسل خصائص علاجية تجعله مفيدًا في المساعدة في التئام الجروح، لذلك قد يساعد تناول العسل في تقليل الالتهاب الناتج من قرصة الناموس ومنع العدوى، التي تنشأ بسببها، وبطريقة مشابهة لنبتة صبار الألوفيرا قد يساعد وضعه على الجلد أيضًا في تهدئة المنطقة المصابة بقرصة الناموس وتخفيف الحكة.


ردود الفعل التحسسية التي يبديها الجلد عند التعرض لقرصة الناموس

قد تسبب قرصات الناموس في بعض الأحيان أعراضًا جانبية واضحة، خاصة إذا وصل حجم القرصة إلى حجم العملة المعدنية، وتسبب حساسية شديدة أيضًا، ومن بعض أعراض القرصات ما يلي:[٣]

  • الشعور بالحكة على مساحة كبيرة من الجلد.
  • ظهور كدمات بالقرب من مكان التعرض للقرص.
  • التهاب الغدد الليمفاوية، أو التهاب جهاز اللمف.
  • ظهور خطوط على مكان اللدغة في شكل سداسي يشبه خلية النحل.
  • التحسس المفرط، وهي حالة نادرة تهدد الحياة وتسبب تورمًا في الحلق، وتتطلب عناية طارئة فورية.

تطلب الرعاية الطبية فورًا في حال حدوث أي من الأعراض التالية:

  • ارتفاع في حرارة الجسم وحمى.
  • صداع شديد وألم في الرأس.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • ظهور طفح جلدي.
  • إعياء.
  • الحساسية غير المسبوقة تجاه الضوء.
  • الارتباك.
  • التغيرات العصبية؛ مثل: أن تضعف عضلات الجسم لكن في جهة واحدة.


طرق منع التعرض لقرصات الناموس

كما هو الحال مع أنواع الحساسيات فإنّ الوقاية هي الطريقة الأفضل، كما هو متعارف عليه فإن الناموس يحتاج إلى مياه دائمة أو راكدة للتكاثر، لذلك ينصح بالابتعاد عن المناطق المائية، خاصة في أوقات الغسق والفجر؛ ذلك لأنّ الناموس يكون في أوج نشاطه في تلك الأوقات، ويجرى التخلص من المياه الدائمة حول المنازل عن طريق:[٣]

  • فتح الانسدادات الي تحدث في مزاريب المطر.
  • تفريغ حمامات الأطفال.
  • تنظيف أماكن شرب الطيور للمياه.
  • إفراغ أماكن تجمّع المياه غير المستخدمة؛ مثل: أواني الزهور.

توقّف عملية القرص من الناموس هي شيء شبه مستحيل، لذلك في حال حدوث ردة فعل طبيعية على القرصة؛ مثل: الاحمرار والحكة؛ فإن استخدام كريم الهيدروكورتيزون أو لوشن الكالامين يوفر لمكان القرصة راحة من الحكة، وتساعد العبوات الباردة أو مكعبات الثلج في تخفيف الأعراض المعتادة، لكن في حال حدوث ردة فعل غير معتادة فينصح باستخدام العلاجات التالية:

  • مضادات الهيستامين الفموية؛ مثل: ديفينهيدرامين (بينادريل)، أو لوراتادين (كلاريتين).
  • استخدام كريم موضعي مضاد للحكة أو محلول معقم.
  • الاستحمام بالماء البارد دون استخدام الصابون.
  • حقن الإيبينيفرين.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (27-7-2018), "Mosquito bites"، mayoclinic, Retrieved 13-6-2019.
  2. Aaron Kandola (19-11-2018), "How do you make mosquito bites go away faster?"، medicalnewstoday, Retrieved 13-6-2019.
  3. ^ أ ب Michael Kerr, Tim Jewell and Kristeen Cherney (23-4-2018), "Skeeter Syndrome: Allergic Reactions to Mosquito Bites"، healthline, Retrieved 13-6-2019.

فيديو ذو صلة :

439 مشاهدة